وبالإضافة إلى هذه المواقف الازدرائية، فهناك أيضاً هواجس اقتصادية-اجتماعية: إذ يبدو أن الأهل مستعدون للتخلي عن طلاقة أبنائهم في اللغة العربية سعياً لتحسين آفاق مسيرتهم المهنية في المستقبل. وكما تخلص الصحفية إرين برنيت في مجلة فورتشن Fortune: "كلما كانت العائلة أكثر ثراء، قلّ احتمال تكلم أفرادها باللغة العربية في المنزل".
 
وفي حين أشار استطلاع رأي الشباب العربي أنه كان هناك فخر باللغة العربية بين عرب الخليج، بيد أن هذا يبدو رمزياً إلى حد كبير. فقد يكون من الجميل أن تمتلك اللغة العربية، كما يبدو أن الاحصاءات تقول، ولكن ليس على حساب اللغة الإنكليزية. وكما نقلت صحيفة النيويورك تايمز، يقول عميد كلية نورث وسترن في حرم جامعة قطر أن الغالبية العظمى من طلابه العرب "لا يتكلمون اللغة العربية بشكل كاف للظهور على قناة الجزيرة".
 
نساء وعائلات أثناء التسوق في دبي - الإمارات.
هواجس اقتصادية-اجتماعية مؤثرة على اللغة العربية: بالإضافة إلى مواقف ازدرائية من اللغة العربية الفصحى واللهجة الخليجية في دول الخليج، فهناك أيضاً هواجس اقتصادية-اجتماعية: إذ يبدو أن الأهل مستعدون للتخلي عن طلاقة أبنائهم في اللغة العربية سعياً لتحسين آفاق مسيرتهم المهنية في المستقبل. وكما تخلص الصحفية إرين برنيت: "كلما كانت العائلة أكثر ثراء، قلّ احتمال تكلم أفرادها اللغة العربية في المنزل".
وقد ازداد عدم الاهتمام باللغة العربية إلى حد عال لدرجة أن برنامج الاتصال في الجامعة ينظر في تحويل منهجه في اللغة العربية للإعلام إلى مادة إلزامية. وفي الوقت ذاته في الامارات، يأسف رئيس قسم اللغة العربية في جامعة الإمارات أن طلاب الجامعة يكادون لا يستطيعون كتابة جملة صحيحة باللغة العربية.
 
ومن ثم فإن الإحصائيات الأكثر كارثية تشير إلى أن العالم العربي في مجمله ينتج ما بين 15 ألف و18 ألف كتاب جديد سنوياً، أو ما يقارب من إنتاج (Penguin Random House) (دار نشر أمريكية واحدة).
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : لماذا يزدري عربٌ العربية الفصحى ولهجتهم الخليجية؟

لنتعلم لعربية

فؤاد لنتعلم لعربية28.05.2018 | 01:42 Uhr