فرقة كباريه الشيخات

موروث غنائي في المغرب: فرقة رجالية تقدم فن العيطة بفساتين نسائية

فرقة غنائية مغربية. اسمها "كَباريه الشِّيخات" (أي: ملهى المغنيات الشعبيات)، "تكريما لتاريخ مناضلات ضد الاستعمار وداعيات للقيم النبيلة". الفرقة أحدثت جدلاً بفعل "صدمة بصرية". فأعضاؤها رجال "يشبهون النساء" وأزياؤهم نسائية. جدل أثارته أيضا من قبل في عرض لها بالمغرب فرقة "مشروع ليلى" اللبنانية. ورغم ذلك تلقى فنونهم ترحيبا واسعا من شريحة شبابية تحتضن الحداثة. فهل تنشر هذه الفرقة المغربية كنز الموروث الغنائي المغربي في المنطقة العربية؟ مريم كمار تعرفنا بهذه الفرقة.
فوق مسرح بسيط في مدينة الدار البيضاء يقف ثمانية رجال يرتدون أزياء نسائية ويعيدون فن العيطة، الذي يمثل جزءاً مهماً من التاريخ المغربي، إلى الضوء، بعد أن دفن لمدة طويلة.
 
هي فرقةً غنائيةً اسمها " كَباريه الشِّيخات". أعادت هذه الفرقة الحديثةُ الولادة، الجدالَ الّذي أحدثته فرقة "مشروع ليلى" اللبنانية بين الأوساط المحافظة في المغرب، حين جاءت لتقديم عرضها السنة الماضية. ذلك لأن مغني الفرقة حامد السنو مثليّ، ولأن أفكارها السياسية والاجتماعية مثيرة للجدال. لكن، على الرغم من ذلك لقيت ترحيباً واسعاً من شريحة من الشباب الذين يحتضنون الحداثة.
 
تعد "الصدمة البصرية" التي تلقاها الجمهور عن رؤية "كَباريه الشِّيخات" أكثر عامل أحدث جدالاً، وفق قول رئيس الفرقة غسان الحكيم.
 
هذه "الصدمة" ظهرت عندما رأى الجمهور نفسه أمام مشهد رجال ملتحين، يرتدون قفاطين مخصصة للنساء ومساحيق تجميل من كحل العين إلى أحمر الشفاه الداكن.
 
إلا أن الجدال الذي أثارته فرقة "كباريه الشيخات" (ملهى المغنيات الشعبيات) في الوسط المحافظ المغربي (الذي يمثل 55% من الشباب المغاربة جزءاً منه بحسب "دراسة جديدة لمؤسسة "أصداء بيرسون مارستيل) لم يكن عائقاً أمامها: تابعت الدف على "البندير" وإحياءها حفلات حصدت أعداداً كبيرة من المعجبين الذين يدعمونها "لإيقاظ الفرقة جزءاً مهماً من التراث والهوية المغربية"، وعدداً من المنتقدين الذين يجدون في الأمر "شذوذاً" و "تشبهاً بالنساء".
 
أحد أعضاء فرقة "كباريه الشيخات" وهو يعزف على العود ويغني في الدار البيضاء - المغرب. Foto: Raseef 22
"كباريه الشيخات" فعل نسوي من طرف رجال؟: ذاع صيت فرقة "كباريه الشيخات" في صيف عام 2017 حين أدت عرضاً خلال مهرجان "بولفار" في الدار البيضاء، بخاصة أن أعضاءها -المرتدين أزياء النساء- لم يكونوا ملتحين، ولم تظهر عليهم علامات "الخشونة". ويجد ملااقبون أن من المثير أن الشبان الذين ينتمون إلى مناطق مختلفة من الدار البيضاء استطاعوا أن يجتمعوا بفضل شغفهم بموروث فن العيطة المغربي، ومن المذهل أنّهم أتوا من مناطق فقيرة تسكنها غالبية "تشدد على الصورة النمطية للرجل الفحل والذكوري"، ووجدوا على الرغم من ذلك، دعماً من محيطهم، بل واستعداداً منه لحمايتهم.
كيف بدأت الفرقة؟
 
بدأت الفرقة انطلاقاً من فكرة مشروع نص مسرحي يحكي قصة شباب يعشقون فن العيطة (فن غنائي مغربي قديم)، كانوا يختبئون كل ليلة في حمام شعبي متخفين بملابس الشيخات لأجل ممارسة شغفهم بهذا الفن"، بحسب تعبير عضو الفرقة حميد الخياط.
 
بدأت الفرقة بانطلاقة متواضعة، وذلك في بهو مطعم بالدار البيضاء في مايو / أيار 2016، وكان الاستحسان الذي تلقته مشجعاً كبيراً لها على الاستمرار.
 
وذاع صيتها في الصيف السابق 2017 حين أدت عرضاً خلال مهرجان "بولفار" في الدار البيضاء، بخاصة أن أعضاءها لم يكونوا ملتحين، ولم تظهر عليهم علامات "الخشونة"، بحسب قول غسان.
 
 
ويجد هذا الأخير أنه من المثير أنّ الشبان الذين ينتمون إلى مناطق مختلفة من الدار البيضاء استطاعوا أن يجتمعوا بفضل شغفهم بهذا الموروث، ومن المذهل أنّهم أتوا من مناطق فقيرة تسكنها غالبية "تشدد على الصورة النمطية للرجل الفحل والذكوري"، وجدوا على الرغم من ذلك، دعماً من محيطهم، بل واستعداداً منه لحمايتهم.
 
"كباريه الشيخات" فعل نسوي من طرف رجال؟
 
هناك من يجد جانباً نسوياً في الفن الذي تؤديه الفرقة، من ضمنهم زينب فاسيكي، فنانة تناضل لأجل قضايا النساء من طريق رسوماتها الجريئة.
 
تقول لرصيف 22 إنها "فخورة بفرقة "كباريه الشيخات" لأنها تقوم بعمل شجاع وفريد في مجتمعنا. أن تكون رجلًا وأن ترتدي ملابس خصصها المجتمع للنساء ليس شيئاً عادياً أو متقبلاً هنا. كما أنها تعزز مكانة الشيخات وأهميتهن وهنّ يمثلن جزءاً مهماً من ثقافتنا...نحن في أمسِّ الحاجة إلى فنانين متسلحين بالقدر نفسه من الشجاعة لأننا نواجه تابوهات كثيرة يجب علينا كسرها".
 
أعضاء من فرقة "كباريه الشيخات" أثناء أدائهم الفني - المغرب.  Foto: Raseef 22
"بارتدائنا ملابس الشيخات، أصبحنا ندرك صعوبة أن تكون امرأة. بسبب أرديتنا الأنثوية، أضحينا عرضة للتحديق المزعج، الشيء الذي تتعرض له الفتيات نحو ثمانين مرة كل يوم، و بذلك نتعاطف أكثر مع النساء". كما يقول أحد أعضاء فرقة "كباريه الشيخات" المغربية.
وقد صرّح مؤسس الفرقة ورئيسها غسان الحكيم في حوار سابق له مع جريدة اليوم 24، بأن الفرقة "تنتصر للمرأة، وتتبنى قضاياها، وتدافع عن حقوقها، من منطلق الدعوة إلى تكريس التعايش في إطار التكامل مع الرجل، وليس الصراع معه".
 
ويضيف أن عدم وجود إناث في الفرقة حتى أثناء تدرّبهم يعود إلى أن "وجودِ امرأة معنا يعني أننا سنحاكي أنوثتها، ونحن لا نريد أن نمثِّل دور المرأة التقليدي، بل نريد أن نعتمد على مخيلتنا وأن نستحضر الجانب الأنثوي منها".
 
ويتابع: "بارتدائنا ملابس الشيخات، أصبحنا ندرك صعوبة أن تكون امرأة. بسبب أرديتنا الأنثوية، أضحينا عرضة للتحديق المزعج، الشيء الذي تتعرض له الفتيات نحو ثمانين مرة كل يوم، و بذلك نتعاطف أكثر مع النساء".
 
عبرت الفرقة في مواضع عدة عن أنها تدافع عن صورة الشيخات وسمعتهن اللتين "شوههما" الاستعمار الفرنسي من خلال إحياء تاريخهن الحقيقي، بحيث يشرح أعضاؤها قصصهن قبل الشروع في الغناء أثناء العروض تكريماً لتاريخهنَّ كمناضلاتٍ في المقاومة ضد الاستعمار، وناشطاتٍ سياسيات وقائدات روحيات يدعون إلى القيم النبيلة في المجتمع، كالصدق والكفاح والحب.
 
يؤكد الناقد والباحث محمد رمصيص هذا في مقاله بجريدة المغرس، حيث قال: "الشيخات في المغرب لعبن دوراً نضالياً ووطنياً محرضاً على الحد من الشطط في استعمال سلطة المؤسسة القيادية وغيرها. كما حرضن بأشعارهنَّ على طرد المستعمر ومثَّلن رمزاً للوجاهة من خلال تباهي الأعيان باستدعائهن لإحياء حفلاتهم الخاصة...غير أن منطق السوق والسلطة الاستعمارية حولتهنَّ من رمز نضالي إلى سلعة "رخيصة"، بل حتى النظرة السياحية حولت الشيخات من كونهن إبداعاً داخلياً معبراً عن الهوية المغربية والعمق التراثي الأصيل، إلى فرجة فجة تلبي حاجيات خارجية كجلب السياح وما شابه ذلك".
 
وبحسَب الناقد في مقاله، فقد تعرضت الكثيرات منهن للقتل الرمزي قبل القتل الفعلي بسبب الألقاب المهينة التي أطلقت عليهن، وهذه الصفات بقدر ما راهنت على التدمير الرمزي للشيخات في تاريخ المغرب ترجمت كُرهاً جماعياً لاشعورياً تجاه الرقص النسائي والغناء والشعر الشعبيين وكل ما ينتج من المرأة، بصرف النظر عن صلته بالجمال والفرح.
 
فالألقاب القدحية -أعلاه- بقدر ما كانت تؤثر في المسار الفني للشيخات كانت تجردهن من هويتهن تماماً كما حصل مع المعتقلات السياسيات اللواتي استبدلت أسماؤهن إما بأرقام أو بأسماء رجال، وفق ما ذكرت فاطمة البيه في كتابها "حديث العتمة".
 
العيطة بين تاريخ استشهاد نسوي وحاضر منسي
 
بحسب الباحث والمؤرخ يونس مسعودي، فإن العيطة مرتبطة بتراث البادية المغربية خلال القرن التاسع عشر، خصوصاً، نتيجة ما تواتر من قصص شهيرة لشيخات مع قُيّاد متسلطين، خلدت حوادث وعبرت عن نظامين اجتماعي وسياسي في تلك الفترة.
 
لكن التاريخ يشهد على أن العيطة في المغرب أعرق بكثير من هذه المرحلة، لأنها كانت التعبيرَ الفني الذي عبَّرَ عن حدثِ وفود القبائل العربية أثناء 'الغزو' الإسلامي المغربَ وبعده. في الوقت نفسه، يمثل هذا التراث الفني الشعبي تعبيراً للتمازج الثقافي الذي حصل لاحقاً بين مكونات الثقافة البدوية العربية الوافدة، وعناصر من الثقافة البدوية الأمازيغية المحلية.
 
تعد مباركة البهيشية شيخة ملالية ذائعة الصيت (مدينة يني ملال)... شيخة معروفة «بعيطة» الشجعان المشهورة...مثلت بحق قبيلتها من خلال أشعارها...آثرت الغناء على مؤسسة الزواج، الأمر الذي منحها حظوة وحضوراً في مجتمع المغرب حتى بداية القرن العشرين...غير أن الاستعمار الفرنسي (1912) قلب الموازين وجعلها مشردة بسبب أشعارها الثورية والمحرضة على القتال وتحميس المحاربين على انتزاع الحرية. وبفعل أشعارها أمست محط متابعة، حيث أجبرت على معانقة رؤوس الجبال هرباً من التصفية الجسدية.
 
لكن فن العيطة -والأغنية المغاربية بشكل عام- شهد تراجعا بعد أن اكتسحت الموسيقى المشرقية الأسواق المغربية، ويؤكد هذا الباحثُ المختصَّ بالموسيقى المغربية عبدالسلام الخلوفي.
 
يقول إن "الغزوَ" الموسيقي المشرقي والخليجي يعود إلى صعوبة فهم الدارجة الذي عرقل بشدة دخولها الأسواق العربية، وبالتالي انحسرت الأضواء عن الموسيقى المغربية. ويؤكد قائد الفرقة أن كباريه الشيخات أتى لإرجاع كنز هذا الموروث الثقافي إلى الشاطئ بعد أن غمرته بحور موسيقى أم كلثوم وعبدالحليم حافظ وفيروز وغيرهم من المبدعين المشارقة الكبار.
 
 
 
مريم كمار
حقوق النشر: رصيف 22
 
 
 
 
مريم كمار طالبة جامعية في المغرب وناشطة نسوية وحقوقية. متدربة صحافية وشاعرة.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.