فنان من غزة يلجأ لبيع مشغولات بأصداف البحر بعد أن فقد عمله

28.12.2017

يجد رجل من غزة المواد التي ينفذ بها أعماله الفنية أثناء سيره على شاطئ المتوسط في مدينة غزة.

ويستخدم ماهر عياش (28 عاما) الزلط وقواقع البحر وغيرها من المواد، التي يجدها على الشاطئ في تصميم مشغولات فنية فريدة من نوعها بدأ في بيعها بعد أن فقد عمله منذ أربع سنوات.

ويقول عياش: "أذهب إلى شاطئ البحر وأقوم بجمع الزلط والزلف والأشياء النادرة واللي بدي أشكل فيها اللوحة اللي أنا مخطط إلها. طبعا بروح على البيت في ورشتي في المكان اللي أنا فيه، وأبدا إيش؟ أشكل في الزلط على اللوحة إللي بدي أجمعها".

وكسب العيش صعب في القطاع الساحلي الواقع بين إسرائيل ومصر. ولأسباب أمنية وسياسية تسهم الدولتان في زيادة المحن في القطاع عبر فرض قيود صارمة على حركة الناس والبضائع عبر الحدود.

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة بأن نحو 80 بالمئة من سكان القطاع يعتمدون على المساعدات مع ارتفاع معدل البطالة بين الشبان إلى مستوى 60 بالمئة من نحو 35 بالمئة قبل خمس سنوات. ودفع ذلك البعض إلى إيجاد بدائل إبداعية للوظائف التقليدية.

ويقول عياش إنه يعتمد بدرجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في تسويق أعماله.

وتابع "أسعار اللوحات تتفاوت من ٢٠ دولارا إلى مئة دولار، طبعا أنا بسوق هذه اللوحات الفنية من خلال السوشيال ميديا (مواقع التواصل الاجتماعي)، الفيسبوك وصفحة "ماهر عياش ديكور" على تويتر، وعلى انستجرام".

ويقول عياش الذي شارك في عدة معارض على مستوى القطاع إنه يتمنى أن تصل منتجاته إلى معارض على مستوى العالم. (رويترز)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.