أما المرزوقي، صاحب رواية "الزنزانة رقم 10"، التي قدم فيها شهادات مرّوعة عن سنوات اعتقاله في تازمامارت، فيرى أن الفيلم كان عليه أن يلتزم بالأحداث كما مرت، "وكان يجب أن يكون أكثر نزاهةً في تناول الواقع، حتى لا يتم التشويش على حقيقة هذا المعتقل الرهيب في ذهنية المتتبعين، وحينها يمكن للمخرج أن يضع لمسته الفنية كما يرى". ويردف المرزوقي أن الفيلم خفّف من وطأة السجن عبر إدراج أحداث خارجة تماما عمّا جرى.

أما الناقد زويريق فيرى أن الفيلم بعيد عن معتقل "تازمامارات" شكلا ومضمونا: "قد يكون هذا المعتقل قد شكّل نواة الفكرة لدى المخرج، لكن الفيلم لا يرمز بالضرورة إلى معتقل بعينه، ولا يصب في فترة تاريخية معيّنة". ويضيف زويريق أن "الزمان والمكان" في الفيلم شامل ومطلق وقد يرمز إلى الحاضر أو يعيدنا إلى الماضي، أو ينقلنا الى المستقبل، وقد يسافر بنا إلى أي بقعة في هذا العالم، وهذا هو مصدر قوته، وفق قوله، مردفاً أنه لا يجب نسيان أن الفيلم روائي تخيلي وليس تسجيليا، وبالتالي لا يمكن محاسبته تاريخيا.

وبعيداً عن "كيليكيس.. دوار البوم"، يقول أحمد المرزوقي، جواباً على سؤال بخصوص هل تواصل معه مخرج يوماً ما لتحويل روايته إلى عمل سينمائي، إن نبيل عيوش، وهو مخرج مغربي معروف، تواصل معه ذات مرة لهذا الغرض قبل سنوات عديدة، إذ ظهر عيوش، صاحب فيلم "الزين اللّي فيك" متأثراً بالرواية، حسب ما يذكره المرزوقي، لكن المشروع لم يرَ النور لاعتبارات غير معروفة، بل إن مخرجين مغاربة آخرين كانوا يخبرون المرزوقي أنهم مهتمون كذلك بالرواية، لكنهم سمعوا عن وجود عقد بينه وبين عيوش، وهو أمر لم يحدث وفق شهادة المرزوقي.

 

 
 
إسماعيل عزام
حقوق النشر: دويتشه فيله 2018

 

 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.