في النمسا حكومة يمينية شعبوية منتقدة لسياسة ميركل تجاه اللجوء بقيادة أصغر رئيس حكومة في أوروبا

18.12.2017

الحكومة اليمينية النمساوية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس. باتت للنمسا حكومة يمينية جديدة رسميا اليوم بعد تأدية اليمين الدستورية، الحكومة يرأسها الشاب زيباستيان كورتس الذي يقود ائتلافا مكونا من المحافظين واليمنيين الشعبويين وتنتقد سياسة المستشارة ميركل تجاه اللجوء.

أدت الحكومة اليمينية الجديدة في النمسا المؤلفة من محافظين وشعبويين يمينيين، اليمين الدستوري أمام الرئيس فان دير بيلين اليوم الاثنين (18 كانون الأول/ ديسمبر 2017). وأدى زيباستيان كورتس (31 عاما) اليمين الدستورية مستشارا للنمسا، ليكون بذلك أصغر رئيس حكومة في أوروبا.

وتولى هاينز كريستيان شتراخه رئيس حزب الحرية اليميني منصب نائب المستشار، كما تولى عدد من أعضاء الحزب حقائب وزارية تشمل الداخلية والدفاع والخارجية.

وطالب الرئيس النمساوي، الذي كان يترأس حزب الخضر سابقا، الحكومة الجديدة باحترام حقوق الأقليات ورعاية جميع مواطني النمسا بدون استثناء.

وتعتزم الحكومة النمساوية الجديدة مواصلة تعميق العلاقات مع ألمانيا. وقد صرح زيباستيان كورتس في وقت سابق لصحيفة "بيلد" الألمانية: "نرتبط مع ألمانيا بشكل كبير للغاية إنسانيا واقتصاديا وسياسيا وثقافيا". يذكر أن كورتس وجه مرارا انتقادات لسياسة المستشارة ميركل حول اللجوء، حين كان يشغل منصب وزير الخارجية النمساوية.

وتظاهر نحو 6000 شخص بوسط فيينا لإظهار معارضتهم للحكومة الائتلافية اليمينية الجديدة. وعلى الرغم من أن مجموعة صغيرة من المتظاهرين قامت بإلقاء ألعاب نارية وطماطم وبيض على قوات مكافحة الشغب، إلا أن التجمع بالقرب من المكتب الرئاسي كان سلميا بصورة كبيرة. (د ب أ)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.