"في مصر نخبة ثقافية إعلامية قضائية تتبنى نَفَساً شعبوياً يستنفر المشاعر تحت غطاء "الوطنية" ولا تبني موقفها على تحليل متوازن لاتفاق الحدود المصري السعودي حول ملكية جزيرتي تيران وصنافير"...الكاتب السعودي خالد الدخيل

29.01.2017

نَفَس شعبوي يستنفر المشاعر تحت غطاء "الوطنية" تتبناه نخبة مصرية: انتقد الكاتب السعودي خالد الدخيل نخبة مصرية من القضاة والمثقفين والإعلاميين وذكر أنها تعتمد نَفَساً شعبوياً يستنفر المشاعر تحت غطاء "الوطنية"  ولا تبني موقفها على تحليل متوازن لاتفاق الحدود المصري السعودي حول ملكية جزيرتي تيران وصنافير.

وكتب في موقع الحياة الإلكتروني: "ليس من شأني الدخول في تفاصيل هذا الخلاف القانوني، وأتركه للمختصين بالشأن الدستوري المصري". مضيفاً أن ما يهمه هو عن النهج الانتقائي المتعمد الذي تبنته المحكمة المصرية حول ملكية مصر للجزيرتين، بعد إنكار عاطفي وعفوي مسبق لاحتمال أن تيران وصنافير تعودان للسعودية، متسائلاً: هل تعود ملكية جزيرتي تيران وصنافير إلى مصر "لأنه أمر استقر في وجدان الشعب المصري" أم لأن الاختصاصيين القانونيين والجغرافيين قالوا ذلك؟

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.