قامت الشرطة الألمانية بحملة مداهمات في عدة ولايات ألمانية ضد أتباع الحركة المعروفة باسم "مواطنو الإمبراطورية الألمانية أو "مواطنو الرايخ الألماني" ذات التوجهات العنصرية.

08.02.2017

جدير بالذكر أن "مواطني الرايخ" لا يعترفون بجمهورية ألمانيا الاتحادية كدولة، ويزعمون أن الرايخ الألماني لا يزال قائما حتى الآن. ويتم مراقبة الحركة حاليا على مستوى اتحادي من جانب المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا).

وقال هانز-بيتر كامرير من إدارة الشرطة في مقاطعة بافاريا العليا بمدينة إنغلوشتات إن حملات التفتيش من جانب الادعاء العام والشرطة موجهة ضد 16 متهما تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عاما. ويتهم المشتبه بهم، من بينهم سيدتان، بتزوير مستندات في إطار تنظيم عصابي وفي صورة عمل تجاري.

وإلى جانب ولاية بافاريا، شملت حملات التفتيش كلا من ولاية بادن-فورتمبرغ وراينلاند-بفالتس أيضا، بحسب المتحدث باسم الشرطة. وأضاف  بيتر كامرير أن 250 عنصرا من الشرطة شارك في هذه الحملات، من بينهم أفراد من الوحدات الخاصة. ( د ب أ)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.