قسيس مسيحي ألماني يلبس الحجاب الإسلامي احتجاجا على عنصرية الشعبويين في ألمانيا ضد المسلمات

22.05.2018

بعد انتهائه من إلقاء عظة عيد العنصرة المسيحي في إحدى كنائس ألمانيا يوم الأحد 20 / 05 / 2018 وقف القسيس المسيحي الألماني عند باب الكنيسة كعادته مودعاً المصلين في الكنيسة ولكنه هذه المرة كان مرتديا حجابا إسلاميا. وجاءت ردود فعل المحيطين به موافقةً على فعله ومثنيةً على موقفه.
 
وصفّق الحاضرون في الكنيسة لدقائق للقس المسيحي فولفغانغ زيدل ماير خصوصا بعد أن أشار إلى أن من يمارس التمييز والعنصرية في حق من يرتدين الحجاب -بإرادتهن والمؤمنات بعقيدتهن- فإنه ينتهك كرامة الإنسان وينتهك روح تعاليم الديانة المسيحية.
 
ويبدو من ذلك أنه ينتقد -من دون أن يذكر أسماء- رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب البديل لأجل ألمانيا "إيه إف دي" اليميني الشعبوي المناوئ للمهاجرين والإسلام أليس فايدل (39 عاما) بسبب تمييزها لفظيا ضد المسلمات المحجبات في البرلمان الألماني.
 
وكانت أليس فايدل قد هاجمت يوم الأربعاء في البرلمان الألماني المحجبات قائلةً: "برقُع وفتيات بحجاب ورجال مسلحون بسكاكين وعابثون آخرون لن يضمنوا رخاءنا ولا نمونا الاقتصادي...". وصدرت أصوات تأفف داخل البرلمان من هذا التصريح.
 
وعلق رئيس البرلمان الألماني فولفغانع شويبله على البرلمانية اليمينية الشعبوية بأن فايدل تقوم بالتمييز بذلك ضد جميع النساء اللائي يرتدين الحجاب، ووجه لها كلامه مباشرةً قائلا: "لهذا فإنني ادعوكِ للانضباط".
 
ورد عليها أيضا فولكر كاودر رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الذي تتزعمه ميركل بانتقاد لاذع كذلك، موضحا بأن الطريقة التي تحدثت بها فايدل عن أشخاص آخرين، ليس لها أي صلة بصورة الإنسان المسيحي: "ويتعين عليكِ أن تخجلي من نفسك".
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.