كتاب "ما الشعبوية؟" للباحث الألماني يان فيرنر مولر

نقيض الديمقراطية....عشر أطروحات حول الشعبوية

تحوّل نقد النظام الديمقراطي اليوم إلى ممارسة شعبوية. الباحث يان فيرنر مولر يعتبر أن "نظرية الشعبوية هي بالضرورة نظرية الديمقراطية"، ويرى أن الشعبوية "يمكن أن تظهر غالباً كحركة ديمقراطية أو كديمقراطية راديكالية، لكنها في صميمها تقف على النقيض من الديمقراطية".

أولاً: لا يمكن ربط الشعبوية بناخبين محدّدين، أو مواصفات سوسيونفسية أو "أسلوب سياسي". إنها ليست أيديولوجيا شاملة (بالمعنى المحايد والوصفي المحض) مثل الاشتراكية، الليبرالية أو أيضاً النيوليبرالية والأيديولوجيا المحافظة (يتم الحديث خطأ عن قرابة بين الأيديولوجية المحافظة والشعبوية، لأنها هي الأخرى يصعب ضبطها على مستوى المفهوم). لكنّ للشعبوية منطقاً خاصاً ومحدّداً: إن الشعبويين ليسوا معادين للنخبة فحسب، ولكنهم معادون للتعدّد بشكل مبدئي. إن ادعاءهم الدائم يقول: نحن ـ ونحن فقط ـ من يمثل الشعب الحقيقي، ومواقفهم السياسية تنتهي مباشرة إلى تمييز أخلاقي بين الخطأ والصواب، وليس يميناً ويسارا فقطً. فلا شعبوية بدون استقطاب أخلاقي.

ثانياً: إن الديمقراطية والتمثيل فكرتان مختلفتان. فالتمثيل في ذاته ليس مبدأ ديمقراطياً. والشعبويون ليسوا أعداء لمبدأ التمثيل. لكنهم حين يجلسون على كراسي المعارضة، لا يبرحون يؤكدون بأن الشعب ممثل من طرف النخب المزيّفة والفاسدة.

ثالثاً: ينتج بسرعة عن النقد الموجّه إلى الممثلين المزيفين، نقد راديكالي للمؤسسات الديمقراطية. ولأن الشعبويين يمثلون الأغلبية الصامتة (أو بالأحرى كل الشعب)، فإن المؤسسات لا ريب تعاني من خلل ما، وإلا لوصل الشعبويون منذ زمن إلى السلطة.

"شكّلت الثقافة النيوليبرالية وعي الشعوب على مقاسها"

رابعاً: إن الشعبويين يفهمون علاقة التمثيل بمعنى تفويض جبري. ووفقاً لذلك يتوجّب ببساطة تنزيل إرادة الشعب على أرض الواقع. إن هذا التصوّر عن تمثيل إرادة الشعب خاطئ، لأنه لا توجد هذه الإرادة الفردية للشعب المتناسقة على أرض الواقع (ولا يمكن البتة تحديدها قبلياً)، ولهذا ينحرف الشعبويون إلى تمثيل رمزي للشعب. إذ يتوجّب في رأيهم استخراج الشعب الحقيقي من عموم المواطنين. إن ذلك يعني بشكل محسوس: فقط المجدّين، شعب شافيز، أو القوميين المسيحيين إلخ.. من يمثلون الشعب الحقيقي.

خامساً: إن الشعبويين يستعملون هذا التصوّر الرمزي عن الشعب ضد المؤسسات القائمة. إن تصوّرهم هذا عن شعب حقيقي وخالص أخلاقياً، لا يمكن تفنيده على المستوى الواقعي.

سادساً: إن الشعبويين ليسوا أحزاب رفض أو أحزاباً احتجاجية، ولهذا لا يمكن الحكم عليهم بأنهم غير قادرين على إدارة دفّة السلطة. بل إنهم يحكمون في توافق مع المنطق الداخلي للشعبوية: هم، وفقط هم من يمثّل الشعب الحقيقي، ولهذا لا يمكن وجود معارضة شرعية لهم.

سابعاً: وهذا يعني بشكل عمليّ سيطرة الشعبويين على السلطة، وإضعاف الضوابط والتوازنات أو تعطيلها بالمرة، نهج سياسة الزبونية ونزع المصداقية عن كل معارضة، سواء في المجتمع المدني أو الإعلام. وهم يقولون بذلك اعتماداً على شرعنة ذاتية أخلاقية واضحة: في الديمقراطية، يتوجّب على الشعب أن يمتلك دولته، والأعمال الخيرية يجب أن تعرف طريقها إلى الشعب الحقيقي، وليس إلى من لا ينتمي إليه، أما الأصوات المعارضة في الإعلام والمجتمع المدني فهي أصوات للقوى الأجنبية، وهذا كله يتناقض مع المبادئ الأصلية للديمقراطية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.