كتاب "‬جونتر جراس ومواجهة ماضٍ‮ ‬لا‮ ‬يمضي‮"‬ لسمير جريس

ماضي جراس ومزالق السياسة‮!‬

يعتبر كتاب "‬جونتر جراس ومواجهة ماضٍ‮ ‬لا‮ ‬يمضي‮"‬،‮ ‬لمؤلفه المترجم المعروف سمير جريس والصادر مؤخراً‮ ‬عن دار الكتب خان،‮ ‬أول كتاب نقدي باللغة العربية لأعمال الكاتب الألماني جراس، الحائز على جائزة نوبل عام 1999، ودوره المؤثّر في الأدب الألماني الجديد بعد الحرب العالمية الثانية. ‬ منصورة عز‮ ‬الدين قرأت هذا الكتاب الهام،‮ الذي ‬يُقدم إطلالة مزدوجة علي الثقافتين الألمانية والعربية‮، لموقع قنطرة.

حين قرأت ترجمة حسين الموزاني لرواية جونتر جراس "الطبل الصفيح"، وقت صدورها عام 2000، اندهشت كيف تأخرت ترجمة رواية مهمة كهذه إلي العربية كل هذا الوقت! وحاولت تخيل ما كان يمكن أن يحدث لو سبقت ترجمة "الطبل الصفيح" - الرواية ذات الحمولة المعرفية والفلسفية العالية - ترجمات أدب أمريكا اللاتينية، خاصة أعمال ماركيز، إلي العربية!

كنت مأخوذة بالعمل؛ بسخريته السوداء القاسية، وبشخصياته التي لا تُنسَي، وبالأساس بنكئه جراحاً كانت لا تزال حيَّة نازفة، في الوعي الألماني، دون مواربة أو تنصل من المسئولية الجماعية، ودون تضحية بمقتضيات الفن ومتطلباته.

ثم تضاعفت دهشتي حين تحدثت عن الرواية مع آخرين، واكتشفت أن معظمهم إما لم يستطع إكمال قراءتها أو قرأها ولم تعجبه! دهشة مماثلة يعبر عنها الكاتب والمترجم سمير جريس في كتابه "جونتر جراس ومواجهة ماضٍ لا يمضي"، الصادر مؤخراً عن دار الكتب خان، ويعد مرجعاً مهماً لكل من يرغب في الولوج إلي عوالم الروائي الألماني الكبير، والاقتراب من وجوهه المتعددة المركبة.

نافذة صغيرة على عالم كاتب كبير

غير أن سمير جريس لا يتوقف عند الدهشة والأسئلة، بل يقدم أجوبة نابعة من كتابة جراس نفسها ومن مستوي ترجمات أعماله للعربية، وهو إذ يفعل هذا، يتجاوز جراس، رغم أنه موضوعه وبؤرة اهتمامه، ليتأمل مشكلات الترجمة إلي العربية عموماً، واستهانة دور النشر العربية بدور محرر الترجمة، واستسهالها الترجمة عن لغات وسيطة، كما يستعرض جريس تأملاته الخاصة حول إشكاليات التلقي، وهو يتفحص اللامبالاة التي استقبل بها القراء العرب أعمال جراس، ويتوقف أمام ميل المثقفين العرب إلي التعامل مع جراس كرمز - تقديراً لمواقفه السياسية التي يفهمونخلفياتها تماماً - عوضاً عن قراءته ككاتب.

المترجم المصري سمير جريس
سمير جريس صحفي ومترجم مصري يعيش في ألمانيا. درس اللغة الألمانية وآدابها في القاهرة وجامعة ماينتس بألمانيا. ترجم سلسلة من الأعمال الأدبية الألمانية المعاصرة إلى العربية، منها "عازفة البيانو" للكاتبة النمساوية إلفريده يلينك الحائزة على جائزة نوبل عام 2004. وحصل في عام 2014 على جائزة الترجمة الأدبية من الألمانية إلى العربية من معهد غوته بالقاهرة، كما نال في عام 1996 الجائزة الأولى في ترجمة القصة من المجلس الأعلى للثقافة في مصر.

لكن أهم ما أثاره الكتاب من أفكار، من وجهة نظري، يتمثل في تأثير السياسة والانتماءات السياسية علي موهبة كبيرة حد تشويش رؤيتها أحياناً، بحيث تسقط في مزالق الخطابية والمباشرة، رغم أن صاحبها كان قد قدم في السابق أمثلة مبهرة في الانتصار للفن وتطويع القناعات السياسية لمقتضياته.

إطلالة مزدوجة علي الثقافتين الألمانية والعربية

أثناء قراءة كتاب سمير جريس عن جراس، لم أتوقف عن المقارنة ورؤية واقعنا الثقافي في مرآة الواقع الثقافي الألماني. لفت نظري مثلاً، أن يصل الأمر بالناقد الأدبي مارسيل رايش-رانتسكي إلي أن يظهر علي غلاف مجلة "دير شبيجل" وهو يمزق رواية جونتر جراس "مجال شاسع" كتعبير عن رأيه فيها! يري جريس محقاً أنه عند هذه النقطة كانت المعركة "قد خرجت من دائرة الأدب والنقد إلي حيز التشهير والتجريح، بل إن البعض اعتبر ذلك "شنقاً علنياً" للكاتب".

لكن من جهة أخري، ثمة جانب إيجابي للأمر، فعبر هذا المثال وأمثلة أخري وردت في الكتاب، نكتشف أن الشهرة المبكرة لجراس لم تكن ضمانة لنجاحات نقدية مؤكدة، ففي حالة وجود نقد حقيقي، لا تعد الشهرة ولا المكانة عاصماً لأعمال الكاتب من النقد والتدقيق والتمحيص، المشوب بالتحامل أحياناً، وفي هذا علامة صحية مقارنةً بشيوع المجاملات النقدية عندنا والخضوع لسطوة الأسماء اللامعة بغض النظر عن المستوي الفني لما يكتبه أصحابها.

نقطة أخري توقفت عندها، هي العواصف التي تعرض لها جراس في الستينيات، بسبب اتهام التيار المحافظ له بالبورنوجرافية والخلاعة؛ والتي وصلت حد أن أصبح جراس "كاتباً إباحياً" بحكم محكمة، ومع هذا لم تُمنع كتبه أو تُسحب من الأسواق.

"جونتر جراس ومواجهة ماضٍ لا يمضي" كتاب مهم، يُعرِّف بأحد أهم كتاب القرن العشرين، ويقدم إطلالة مزدوجة علي الثقافتين الألمانية والعربية.

 

منصورة عز الدين

حقوق النشر: قنطرة 2016

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.