لا يحق إرغام المسلمة على مصافحة وزير الداخلية: الفيلسوف هابرماس يرفض ريادة الثقافة الألمانية

10.05.2017

رفض الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس أفكار وزير الداخلية الألماني دي ميزيير حول "ريادة الثقافة الألمانية". وقال إنه لا يحق لأحد إرغام أي امرأة مسلمة على مصافحة وزير الداخلية الألماني باليد.

وفي تعليق له لصحيفة "راينشه بوست" الألمانية، كتب الفيلسوف الألماني هابرماس أنه لا يحق لأحد إرغام أي امرأة مسلمة على أن تصافح السيد دي ميزيير باليد. ومع ذلك، يرى هابرماس أنه يجب على المجتمع المدني الألماني أن يتوقع من المواطنين المهاجرين التأقلم مع الثقافة السياسية  في ألمانيا، حتى وإن كان القانون في ألمانيا لا يفرض عليهم ذلك. وشدد الفيلسوف على أن محاولات اليمين المحافظ -المتعلقة بالريادة الثقافية الألمانية- تتعارض  مع الفهم الليبرالي للحقوق الأساسية، وليس ذلك فحسب، بل إنها غير واقعية. موقع قنطرة 2017

 

هابرماس من أكثر الفلاسفة الألمان أهمية في القرن العشرين.

الدين إثراء للمجتمعات المعاصرة

رؤية الفيلسوف الألماني هابرماس لدور الدين في المجتمع المفتوح

"الفيلسوف الألماني هابرماس والمفكر الاسلامي طارق رمضان: "لا وجود لأوروبا من دون المسلمين

الفيلسوف الألماني هابرماس: حق اللجوء...حق من حقوق الإنسان الأساسية

نصر حامد أبو زيد...أيقونة التفكير في زمن التكفير

"الزنادقة" الذين قامت على أكتافهم الحضارة الإسلاميّة

الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس (photo: picture-alliance/dpa)

حوار خاص مع الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس

حق اللجوء...حق من حقوق الإنسان الأساسية

"أوروبا متحالفة مع البحر لقتل اللاجئين وردعهم"

"من حق تركيا إقامة منطقة سورية آمنة لحماية حدودها واللاجئين"

أزمة اللاجئين الأوروبية مشكلة صغيرة بنظر دول الجوار السوري

هنغاريا خط الدفاع الأمامي للغرب المسيحي في مواجهة اللاجئين

لقاء بين الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس والمفكر الاسلامي طارق رمضان

"لا يمكن تصور أوروبا من دون الإسلام والمسلمين"

طارق رمضان- مصلح عصري أم ذئب في ثياب حمل؟

حوار مع هاشم صالح صاحب كتاب " معضلة الأصولية الاسلامية": حاجة ملحة إلى علماء دين منفتحين

كاتدرائية قرطبة: الكنيسة-المسجد والتراث الثقافي العالمي، هل تنكر قرطبة الإسلام؟

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.