"مأوى الغياب" للكاتبة المصرية منصورة عز الدين

اختراع العوالم والذوات بقوة اللغة!

"إلى تحوت مخترِع الكتابة المجلل بالأسرار وملهم سلالة ممتدة من الفلاسفة والكُتّاب". بهذا الإهداء إلى تحوت رب الكلمة المكتوبة في الحضارة المصرية القديمة تفتتح الكاتبة المصرية منصورة عز الدين مجموعتها القصصية "مأوى الغياب"، التي سوف تصدر خلال أيام عن داريّ سرد وممدوح عدوان للنشر والتوزيع.

يضم الكتاب 16 قصة من بينها: "من خشب وهلاوس"، "قلعة الشمس"، "جبل الغيم"، "لا فريسة ولا صياد"، "واحة التيه" و"شجرة تشبه لؤلؤة".

بالانتقال من قصة إلى أخرى يلاحظ القارئ أن الإهداء وثيق الصلة بأجواء الكتاب، كما يدرك الوشائج الرابطة بين النصوص، حيث تتكثف الصلات تدريجياً لتصل إلى ذروتها في آخر قصص المجموعة المعنون بـ: "طلسم أخير".

وجاء في كلمة الناشر إن "مأوى الغياب مكانٌ مشيّدٌ من الكلمات. كل من فيه ينتمي إلى عالم خيالاته، ويعيش في حالة من الهواجس والشكوك. عالم مستسلم للغموض والطلاسم وعاشق لزئبقية اللاثبات واللايقين. في هذا المأوى لا نعرف إن كان ما نقرؤه تهيؤات لربة الطلاسم أم أنها هي نفسها تهيؤات آخرين. لا نعرف إن كان يجب أن نصدقها أم نؤمن بالكُتّاب المتألمين الذين يخلقون أنفسهم بقوة اللغة ويخترعون العوالم والذوات بالكلمات.

تشييد رحلة متخيّلة

في "مأوى الغياب" نقرأ عن حطام الأحداث والبشر، وعن اختمار هلع المدن الهالكة، في قصصٍ تنتمي إلى الخيال والغرائبية، بقدر ما تستمد مما يحدث في الواقع من خراب مادةً للكتابة."

ولدت منصورة عز الدين في عام 1976 بمنطقة دلتا النيل في مصر. درست الصحافة في جامعة القاهرة وعملت حتى آب/ أغسطس 2011 لدى صحيفة "أخبار الأدب" إحدى أهم الصحف الأدبية في مصر.
ولدت منصورة عز الدين في عام 1976 بمنطقة دلتا النيل في مصر. درست الصحافة في جامعة القاهرة وعملت حتى آب/ أغسطس 2011 لدى صحيفة "أخبار الأدب" إحدى أهم الصحف الأدبية في مصر.

أما الناقد الدكتور محمد الشحات فيرى أن سردية "مأوى الغياب" تنهض "على تشييد رحلة متخيّلة، متتالية الحلقات، تُسائل مفاهيم المكان والزمان والوجود البشري. وهي إذ تفعل ذلك، تبحث عن جوهر التواصل الإنساني فيما وراء "اللغة" بمعناها المتداول".

الكتاب هو السابع لمنصورة عز الدين بعد أربع روايات هي "متاهة مريم"، "وراء الفردوس"، "جبل الزمرد" و"أخيلة الظل"، ومجموعتين قصصيتين: "ضوء مهتز" و"نحو الجنون". وقد ترجمت هذه الروايات إلى لغات عديدة من بينها: الألمانية والفرنسية والإنجليزية والإيطالية، كما تُرجِمت القصص القصيرة إلى أكثر من عشر لغات.

الجدير بالذكر أن "مأوى الغياب" باكورة إصدارات دار سرد للنشر، وهي دار نشر جديدة تحت مظلة دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع، يديرها بشكل مباشر الكاتب السوري فايز علام، وسوف يكون إصدارها التالي رواية جديدة للروائي السوري ممدوح عزام بعنوان: "أرواح صخرات العسل"، كما ستصدر سرد للنشر قريباً طبعتين جديدتين من روايتي "أرض الكلام" لعزام، و"الإصبع السادسة" لخيري الذهبي.

 

حقوق النشر: قنطرة 2018

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.