مؤتمر السلام العالمي في جامعة الأزهر بمشاركة الفاتيكان

هل يستعيد الجامع الأزهر مكانته في العالم الإسلامي؟

أما زال مركز الأمة الإسلامية في العالم الناطق باللغة العربية؟ وهل الجامع الأزهر صوت واحد فقط من بين أصوات كثيرة في العالم الإسلامي؟ أقامت جامعة الأزهر في القاهرة مؤتمرا عالميا للسلام استضافت فيه بابا الكنيسة الكاثوليكية فرانسيس كعامل جذب رئيسي. بهذا المؤتمر تبحث الأزهر -أقدم الجامعات الإسلامية السُّنية- عن مكانتها في العالم الإسلامي، كما يرى الباحث الألماني ألكسندر غورلاخ في تحليله التالي لموقع قنطرة.

الفاتيكان وجامعة الأزهر في القاهرة: سار اللقاء بين البابا والإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر من دون أية أخطاء، مثلما سار أيضًا مؤتمر السلام الدولي الذي انعقد في أقدم جامعة سُنِّية في العالم الإسلامي.

خلال فترة بابوية البابا بنديكت تم تجميد الحوار الذي جرى بالفعل أربعين عامًا بين المؤسَّستين: فقد استاء الأزهر من خطاب البابا في ريغنسبورغ، وكان الفاتيكان غير مقتنعًا بصدق جهود الأزهر من أجل الحوار بين علماء الدين والفقهاء.

في الجامع الأزهر يَعتبِر المعنيون أنفسهم مثل "فاتيكان إسلامي".  هذا الجانب –مقروناً بتصور أنَّ بإمكان أسقف روما أيضاً السعي للوصول إلى شيء باعتباره حاكمًا لمملكة دنيوية ذات حكم مطلق– كان قد غذَّى قناعةً –إلى أن وقعت القطيعة في هِبَة النيل– بأنَّ من المنطقي المحافظة على شكل من أشكال المشاركة بين المؤسَّستين.

وهكذا فقد اعتمدت كلتا المؤسَّستين، الفاتيكان والجامع الأزهر، بعد الحادي عشر من أيلول/سبتمبر إعلانًا مشتركًا، أدانتا فيه العنف باسم الدين. ولكن بعد فترة قصيرة فقط عبَّر علماءُ الأزهر عن استحسانهم للتفجيرات الانتحارية الإسلامية؛ الأمر الذي تم الاطلاع عليه باستغراب لدى الكرسي الرسولي في الفاتيكان.

كلُّ هذا أراد البابا فرانسيس أن يجعله نسيًا منسيًا، ومثل ذلك حقيقة وجود متشدِّدين في روما في عهد البابا بنديكت السادس عشر كانوا يُفضِّلون إلغاء المجمع الفاتيكاني الثاني والتراجع عن دعوته إلى توطيد الحرِّية الدينية في جميع أنحاء العالم والسعي إلى الحوار مع الطوائف والجماعات الأدينية الأخرى. والآن تمت إعادة كلِّ شيء إلى الصفر والبداية من جديد. وهذه الفرصة تعتبر أكبر بالنسبة للأزهر مما هي عليه بالنسبة للفاتيكان.

البابا فرانسيس. Foto: AFP/Getty Images
تحذير من الاستغلال السياسي للدين: خلال كلمته التي ألقاها في المؤتمر العالمي للسلام في جامعة الأزهر أكَّد البابا فرانسيس على أنَّ العنف يتعارض مع التديُّن الحقيقي، وقال: "نحن مدعوون كمسؤولين دينيين إلى فضح العنف الذي يتنكَّر في زيّ القدسية المزعومة". واشتكى من وجود خلط خطير بين المضامين الدينية والسياسية، مضيفًا أنَّ هذا ينطوي على "خطر بأن يطغى تدبُّر الشؤون الزمنية على الدين، وأن يقع هذا الأخير، أي الدين، في شرك إغراءات السلطة الدنيوية التي تستغله في الواقع".

معضلة الأزهر المزدوجة

جامعة الأزهر، التي تمتلك من دون شكِّ سلطة كبرت على مدى التاريخ، باتت عرضةً لضغط مزدوج: من ناحية ضغطٌ يأتي من الخارج، أي من العالم غير الإسلامي، الذي تُقدِّم نفسها فيه كشريك في الحوار، غير أنَّها غالبًا ما لم تكن تُقدِّم في الماضي العناية الضرورية والنُضج الأكاديمي، اللذين يتوقَّعهما المرء في الواقع من مثل هذه المؤسَّسة. ومن ناحية أخرى يأتي الضغط من الأمة الإسلامية نفسها، وذلك لأنَّ مركز الأمة الإسلامية لم يعد موجودًا في العالم الناطق باللغة العربية، بل بعيدًا عنه في إندونيسيا وماليزيا.

ومعضلة الأزهر المزدوجة هذه تعتبر بمثابة صورة رمزية للوضع الموجود فيه الإسلام بشكل عام: وهنا يأتي الضغط من الخارج، أي ضغط تطوُّر الحداثة، الذي يُشكِّل منذ مئتي عام تحدِّيًا بالنسبة للمرجعيَّات الإسلامية ويذهلها. إذ إنَّ ما يُعتبر في الغرب حداثةً، يحمل دلالات إيجابية: مثل اختراع غوتنبرغ للطباعة وحقوق الإنسان والفصل بين السلطات.

في العالم العربي الإسلامي يُحدِّد بدايةَ الحداثة تاريخٌ ذو دلالة سلبية: أي دخول نابليون وجنوده إلى مصر في عام 1798. وهذا الربط السلبي لا يزال له تأثيره حتى وقتنا الحاضر. وكذلك يوجد رجال دين مسلمون يشيرون إلى أنَّ حالة الصدمة، التي أفضت إلى وضع الضحية والركود الاقتصادي والثقافي في المنطقة، لا بدَّ مع ذلك من التغلـُّب عليها في يوم ما.

ألكسندر غورلاخ باحث أكاديمي زائر في جامعة هارفارد. Foto: David Elmes/Harvard University
ألكسندر غورلاخ باحث أكاديمي زائر في جامعة هارفارد، حيث يبحث لدى مركز الدراسات الأوروبية ومدرسة اللاهوت في مجال السياسة والدين. درس في جامعات من بينها جامعة الأزهر في القاهرة من أجل حصوله على درجة الدكتوراه في مقارنة الأديان.

ويوجد الضغط من الداخل: فالمسلم في نيجيريا يستطيع اليوم أن يرى بفضل شبكة الإنترنت ويعرف بماذا يُفكِّر المسلم في باكستان، وبماذا يشعر وكيف يُفسِّر الإسلام لنفسه ويعيش الإيمان. فاللقاء مع الحداثة لا يعني في الواقع الثلاجات والسيَّارة فقط، بل يعني أيضًا وجود خُطَبٍ على موقع يوتيوب ومجموعات تهتم بالموضوعات الإسلامية على موقع الفيسبوك. ما هو الإسلام الحقيقي؟ هذا النقاش يجري عبر الأمة الإسلامية، عبر جميع الدوائر الثقافية، التي يتمتَّع فيها الإسلام بقوة تأثير.

منافسة على سيادة التفسير في الإسلام

من الممكن بشكل جيِّد جدًا مقارنة ذلك بما عاشته الطائفة الإنجيلية منذ سنوات: شمالٌ أكثر ليبرالية يواجه جنوبًا محافظًا. الكنيسة وقفت أكثر من مرة أمام انقسامها، وكان الجدل يثور حول عمل النساء كقسيسات وحول المثلية الجنسية. الأمة الإسلامية تُحدِّد اتِّجاهها من جديد، والأوراق بات يتم خلطها من جديد، والمؤسَّسات الكلاسيكية –مثل الجامع الأزهر– لم تضمن لنفسها بَعْدُ منذ وقت طويل المكانة –في المستقبل– التي كانت تحتلتها في الماضي.

وفي الحقيقة توجد منافسة: فعندما ادَّعى الخليفة المشؤوم زعيم ما يعرف باسم "الدولة الإسلامية" لنفسه حقِّ السيادة على المليار وربع المليار مسلم في العالم، لم يواجهه الجامع الأزهر، بل واجهه طرفٌ فاعلٌ جديد: فقد أعلن مائةٌ وثلاثون فقيهاً وعالم دين من داخل العالم الإسلامي ومن خارجه في لهجة مُلزمة لماذا لا يمكن من الناحية الشرعية لأبي بكر البغدادي أن يدَّعي لنفسه الحقَّ بلقب الخليفة.

وبالنسبة للمراقب المسيحي فإنَّ هذا الحشد الدولي من المرجعيَّات الإسلامية يُذكِّر بإنشاء المجامع الكنسية، التي يتصارع فيها اللاهوتيون المسيحيون على المذهب الصحيح، ليصلوا في نهاية المطاف إلى توافق. كما أنَّ ما صاغه الفقهاء وعلماء الدين المائة والثلاثون على الورق، وهو حتى في صياغة لغوية مسيحية، لا يقل عن طرد أبي بكر البغدادي وحرمانه، وهو ما يعني أنَّ البغدادي لم يعد يعتبر مسلمًا.

في عالم مُعَوْلَم، إنَّ مثل هذه المبادرة التي أطلقها المائة وثلاثون فقيهًا وعالم دين إسلامي تمثِّل نموذجًا رائدًا. وإذا قُدِّر لهذه المبادر أن تصبح قدوًة يُحتذى بها، فعندئذ سيكون الجامع الأزهر مجرَّد صوت واحد فقط من بين أصوات كثيرة. وربَّما لن يقبل الفقهاء والعلماء في القاهرة بذلك من دون صراع. ولذلك فإنَّ مؤتمر السلام الدولي في القاهرة كان بمثابة لفتة للتعبير عن القوة: نحن ما زلنا قادرين على التعبئة.

 

ألكسندر غورلاخ

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2017

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.