مثال على الشعبوية: خوف حزب البديل من إقرار تعدد الزوجات الإسلامي بألمانيا بعد إقرار زواج المثليين

02.07.2017

مثال على الشعبوية: مخاوف حزب البديل الألماني المتطرف من تمهيد الطريق لتعدد الزوجات الإسلامي في ألمانيا بعد السماح بزواج المثليين. أعرب حزب البديل لأجل ألمانيا  المعارض  للاتحاد الأوروبي والمناوئ لعمليات إنقاذ اليورو وللهجرة والإسلام (02 / 07 / 2017) عن مخاوفة من إمكانية أن يمهد مبدأ "الزواج للجميع" الذي أقره البرلمان الألماني "بوندستاغ" مؤخرا الطريق أمام تطبيق قاعدة تعدد الزوجات لدى المسلمين.

وقال ألكسندر غاولاند، نائب أحد رئيسي الحزب في تصريحات خاصة لوكالة  الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "إن قرار البرلمان الألماني يمثل اختراقا واضحا للقانون الأساسي؛ وإذا كان الإسلام -كما هو مزعوم- ينتمي لألمانيا، فإننا نفتح بذلك الباب على مصراعيه أمام تعدد الزوجات".

وأضاف أنه كان من الأفضل الحفاظ على الزواج في شكله التقليدي بصفته علاقة طويلة الأمد بين رجل وامرأة. وأشار إلى أنه كان يتعين على مؤيدي زواج المثليين والمثليات على الأقل

بذل مجهود لتحقيق رغبتهم من خلال صياغة أخرى واضحة في القانون الأساسي  وتابع أن " دولة القانون تردت إلى الهاوية".

وأكد غاولاند أنه لا يعارض التغير الاجتماعي بشكل عام، وأوضح مثلا أن إلغاء العقوبة على المثلية الجنسية كانت تطورا جيدا ومهما. يذكر أن البرلمان الألماني وافق أول أمس الجمعة على زواج المثليين جنسيا بتأييد 393 من إجمالي 623 نائبا. وأعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عقب التصويت أنها صوتت بالرفض على مشروع القانون الذي يجيز زواج المثليين جنسيا.

وقالت ميركل: "الزواج بالنسبة لي هو الزواج بين رجل وامرأة"، مضيفة أنها تؤيد في المقابل منح حق التبني للأزواج المثليين. وقبل هذا القانون، كان يسمح للمثليين جنسيا بشراكة حياتية مسجلة رسميا، لكن دون زواج تقليدي، وكان أهم فارق في ذلك هو عدم السماح للشركاء المثليين بتبني أطفال سوية.  (د ب أ) 

غلاف كتاب "هل أصيبت ألمانيا بالجنون. الحقيقة حول حزب البديل من أجل ألمانيا"

صعود الشعبوية اليمينية في ألمانيا 

حزب "البديل": بديل لألمانيا أم للديمقراطية الألمانية؟

شابات مسلمات في ألمانيا. (photo: Garry Knight@flickr.com, CC 2.0)

آراء تسعة مسلمين من ألمانيا حول الحركات الشعبوية اليمينية الألمانية

هل على الشباب المسلم الرحيل من وطنهم ألمانيا؟ وإلى أين؟

 

مظاهرة بيغيدا في مدينة ماينتس الألمانية. Foto: picture-alliance/dpa/A. Dedert

حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي ونماذجه التاريخية

هل سيأتي يوم تُحرَق فيه مآذن مساجد المسلمين في ألمانيا؟

حفلة حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي بعد فوزه في انتخابات ولاية بادِن فورتِنبيرغ الألمانية. Foto: Getty Images/A. Hassenstein

صعود اليمين الشعبوي في أوروبا - دروس فرنسية للحالة الألمانية

"سأنتخب مرشحاً لا أريده...مقاومةً لليمين المتطرف" في أوروبا

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.