مجتمع مدني سوري قوي في إدلب ضد التطرف الجهادي

مواجهة الإرهاب بالمستشفيات والجداريات في سوريا

فرض جهاديون سيطرتهم على محافظة إدلب السورية. لكنّ لِمقاومة التطرف فيها أشكالاً متنوعة. فقد ظهرت هناك هياكل مدنية كسلاح فعال في مكافحة الفئة الراديكالية. كريستين هيلبيرغ -في تحليلها التالي لموقع قنطرة- تنقل صورة عن مجتمع مدني سوري في إدلب، يرى أن مكافحة الإرهاب تتم بتقديم التعليم والعمل والرعاية الطبية، وأن الطغاة والمتطرفين يحكمون بالتخويف ولكن الناس لا يخشون ما يواجهونه بالسخرية، مثلاً: بكتابات جدارية.

كانت بدايتهم بمكتب صحة متنقل على عجلات: في عام 2013 كان الدكتور منذر خليل يتجوَّل مع زميلين في سيارة إسعاف عبر محافظة إدلب - فوجودهم في مكتب كان أمرًا خطيرًا للغاية، مثلما ذكر مدير صحة إدلب، الدكتور منذر خليل في مؤتمر اتِّحاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثة (UOSSM) في برلين. وأضاف أنَّ نظام الرئيس الأسد يستهدف بقصفه المرافق الطبية، من أجل تدمير الرعاية الطبية في المناطق المعارضة. ولا يزال يفعل ذلك.

وبحسب منظمة اليونيسيف فإنَّ المستشفيات المستهدفة في النصف الأوَّل من عام 2017 البالغ عددها مائة وسبعة مستشفيات، يقع الكثير منها في شمال غرب سوريا. بالإضافة إلى مشفى الشام المركزي في محافظة حماة، المتخصِّص في حالات الطوارئ الجراحية، والذي تم إغلاقه بعد استهدافه بهجوم صاروخي في السادس والعشرين من أيلول/سبتمبر 2017، وكذلك مشفى الرحمن للتوليد في بلدة التح بالقرب من معرة النعمان، الذي دُمِّر فيه قسمُ الرضَّع نتيجة استهدافه في التاسع عشر من أيلول/سبتمبر 2017.

خريطة محافظة إدلب مع مدينة معرة النعمان في سوريا.
محافظة مستهدفة من قوَّات الأسد: في الحرب السورية تمكَّن جيش النظام في دمشق من التغلـُّب بشكل متزايد على المسلحين الإسلاميين. ثم تركَّز القتال على محافظة إدلب شمال غرب البلاد. وهي الأكبر من حيث المساحة والكثافة السكَّانية بنحو مليوني نسمة من بين المناطق الخاضعة لسيطرة للمعارضة في سوريا. وفي الفترة الأخيرة تمكَّن متطرِّفو "هيئة تحرير الشام" من توسيع نفوذهم إلى حدّ كبير في إدلب. هذه الهئية انحدرت من جبهة النصرة الراديكالية والتي تمتد جذورها إلى تنظيم القاعدة.

وعلى الرغم من ذلك فقد تطوَّرت مديرية الصحة في إدلب لتصبح إدارة ناجحة. ومنذ انسحاب قوَّات الأسد من كامل محافظة إدلب في عام 2015، يعتني الدكتور منذر خليل وفريقه بتقديم الرعاية الصحية لثلاثة ملايين شخص، من بينهم ثمانمائة ألف نازح داخلي، شرَّدهم النظام من مناطق أخرى. وأصبحت بذلك مديرية صحة إدلب أكبر منظمة مدنية في شمال غرب سوريا، حيث يوجد لديها ثمانية  وأربعون مستشفًى وخمسمائة وثلاثة وثلاثون طبيبًا وألف ومائتان وخمسٌ وسبعون ممرِّضة.

لقد تمكَّنت مديرية صحة إدلب من النمو بهذا الشكل فقط بفضل الدعم المقدَّم لها من اتِّحاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثة. وهذا الاتِّحاد هو منظمة غير حكومية تأسَّست عام 2012 من قِبَل أطباء سوريين في الخارج، ولها اتِّصالات جيِّدة داخل سوريا وعلى مستوى العالم، وتعتبر منظمة فعَّالة وذات مصداقية. إذ إنَّ المانحين الأجانب يُفضِّلون الأطباء الذين يريدون تقديم المساعدة الإنسانية في سوريا من دون دعم النظام أو تمويل المقاتلين المتطرِّفين بشكل غير مباشر. كما أنَّ الحكومة الألمانية الاتِّحادية تدعم هذا الاتِّحاد بثمانية ملايين يورو.

تهديد بوقف الدعم المالي

غير أنَّ الأموال الممنوحة لإدلب باتت مهدَّدة بالجفاف. فمحافظة إدلب، التي تعتبر أكبر منطقة من مناطق خفض التصعيد الأربع -المحدَّدة من قبل روسيا وإيران وتركيا- بات يسيطر على أجزاء واسعة منها تحالف متطرِّف معروف باسم هيئة تحرير الشام (HTS)، تم تأسيسه في شهر كانون الثاني/يناير 2017 من مختلف الميليشيات الإسلاموية في شمال سوريا.

تعتبر جبهة النصرة السابقة أقوى جماعة في إدلب. وبناءً على هذا تُعَدُّ إدلب من وجهة نظر غربية وعلى نحو متزايد "محافظة إرهابية" ولم يَعُد ينظر لها على أنَّها منطقة معارضة تستحق الدعم. يخشى الأهالي في شمال غرب سوريا من أن يصبحوا عرضة للغارات الدولية مثل سكَّان المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في السابق. ومع ذلك يظهر في إدلب حاليًا أنَّ تعزيز الهياكل المدنية يمثِّل وسيلة فعَّالة في مكافحة الإرهاب.

وفي الواقع تسيطر هيئة تحرير الشام على محافظة إدلب خاصةً من الناحية العسكرية. أمَّا جماعات المعارضة الأخرى، مثل حركة أحرار الشام التي كانت قوية في السابق، فقد انضمَّت إلى تحالف هيئة تحرير الشام أو قد تم إضعافها بشكل ملحوظ. ولكن بالأسلحة وحدها لا يستطيع الجهاديون أن يحكموا المنطقة، وهم يعلمون ذلك أيضًا. إذ إنَّ ما يحتاجون إليه هو دعم الأهالي. 

Kämpfer der Al-Nusra-Front vor dem zentralen Verwaltungsgebäude der Provinz Idlib; Foto: AP/picture-alliance
آخر معقل للجماعات الإسلاموية في سوريا: في صيف عام 2017 خضعت محافظة إدلب عمليًا برمَّتها لسيطرة جبهة فتح الشام، وهي فرع سابق من تنظيم القاعدة. وإدلب هي المحافظة السورية الوحيدة، التي لم تخضع خلال الحرب السورية لسيطرة الحكومة في دمشق.

وأهالي إدلب كانوا دائمًا فقراء ومحافظين، وبعد ستة أعوام من الحرب أصبح ثلاثة أرباع سكَّان إدلب يعتمدون على المساعدات الإنسانية. ولذلك فإنَّ الذي يقوم بتوزيع الغذاء والدواء وبتوفير الكهرباء والماء، ويحافظ على الأمن ويهتم برعاية الناس، هو من سيكسب هؤلاء الأهالي.

ولهذا السبب تسعى هيئة تحرير الشام، مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، إلى بناء مؤسَّسات. فقد أسَّست "إدارة مدنية للخدمات العامة"، من أجل فرض رقابتها على المجالس المحلية القائمة وعلى منظمات المجتمع المدني واستبدالها.

وهنا تتعامل هيئة تحرير الشام بشكل أقل وحشية من تنظيم "الدولة الإسلامية"، فبدلًا من فرض سيطرتها بالقوة على المؤسَّسات وإعدام المعارضين السياسيين أمام الناس، تحاول هئية تحرير الشام فعل ذلك من خلال التخويف واختراق هذه المؤسَّسات. ولكن هذا لا ينجح دائمًا، مثلما تبيِّن دراسة أجراها الباحث السوري في علم الاجتماع حايد حايد لصالح جمعية "تبنَّ ثورة" [#تبنّى_ثورة].

وحايد حايد باحث في كلية كينغز في لندن، أجرى دراسة ميدانية حول أساليب المجتمع المدني في شمال سوريا لمكافحة التطرُّف. واستنتج أنَّ: بإمكان الأماكن - التي توجد فيها حكومة محلية تعمل بصورة جيِّدة وخدمات عامة يمكن الاعتماد عليها وروابط وثيقة بين المجتمع المدني والحكومة - التصدِّي على أفضل نحو لتأثير الجهاديين.

"لا مكان للقاعدة في سوريا"

وفي معرة النعمان مثلاً تظاهر الأهالي في عام 2016 لأكثر من مائة يوم ضدَّ ميليشيات انبثقت عنها هيئة تحرير الشام، وفي شهر شباط/فبراير 2017 خرجوا إلى الشوارع تحت شعار "لا مكان للقاعدة في سوريا". وفي أماكن أخرى أيضًا تخرج احتجاجات منتظمة، خاصةً عندما يقوم الجهاديون بمهاجمة المؤسَّسات.

 Transparent von Aktivisten aus Kafranbel gegen Putin als Helfershelfer des Assad-Regimes; Foto: AP
بالسخرية والمعارضة الخلَّاقة ضدَّ التدخُّل الأجنبي والاستبداد: اشتهرت مدينة كفرنبل الواقعة في شمال غرب سوريا منذ اندلاع الثورة برسومها الكاريكاتورية السياسية واعتُبِرَت بؤرة نمو المقاومة المدنية ضدَّ نظام الأسد. ولكن في الآونة الأخيرة باتت الميليشيات الجهادية وخاصة "جبهة النصرة" تنزعج من الناشطين. اقتحمت جبهة النصرة محطة "راديو فريش". وصادرت أجهزتها ومعداتها واحتجزت مديرها احتجازًا مؤقتًا. وقد برَّرت ذلك بأنَّ: بثّ الموسيقى "حرام".

في مدينة الأتارب أرادت ميليشيات هيئة تحرير الشام فرض سيطرتها على مخفر الشرطة والمحكمة والإدارة. وعلاوة على ذلك عرضت الاستيلاء على المخبز المحلي المُفلس. وقد نجحت المقاومة الاجتماعية الواسعة النطاق، والتي شارك فيها قادة المعارضة المحلية وكبار الشخصيات والشيوخ، في منع استيلاء الهيئة على هذا المخبز. وجمع الناشطون تبرُّعات من أجل هذا المخبز.

ولكن أحيانًا تحتاج المقاومة المدنية لتقديم تنازلات. ففي كفرنبل، المعروفة منذ اندلاع الثورة برسومها الكاريكاتورية السياسية، اقتحمت جبهة النصرة في شهر كانون الثاني/يناير 2016 محطة "راديو فريش". وصادرت أجهزتها ومعدَّاتها واحتجزت مديرها احتجازًا مؤقتًا. وقد برَّرت ذلك بأنَّ: بثّ الموسيقى "حرام". غير أنَّ راديو فريش واصل عمله، وبدلاً من الفواصل الموسيقية صار الناشطون يبثُّون الآن أصوات حيوانات بين البرامج.

وفي دراسة حايد حايد، يقول مصطفى، وهو مدرِّب مستقل يعمل في مجال السلام: "لقد تعلمنا من أخطاء الماضي". ويضيف أنَّ مقاومة نظام الأسد وتنظيم "الدولة الإسلامية" كانت نوعًا من "التدريب على العمل" وجعلتهم يستعدُّون لمواجهة هيئة تحرير الشام.

يتم تنظيم المظاهرات عبر مجموعات مغلقة في شبكات التواصل الاجتماعي أو خدمات الرسائل مثل برنامج واتس آب. وفي الحالة المثلى لا يمكن تحديد هوية المبادرين بشكل واضح وبالتالي فهم محميون من الملاحقة والاضطهاد. صحيح أنَّ معظم الاحتجاجات لا تزال موجَّهة ضدَّ النظام، ولكنَّ مَنْ يتظاهر في إدلب من أجل الحرِّية وحقوق الإنسان، يُظهر أيضًا للجهاديين أنَّهم لا يستطيعون السيطرة على السكَّان المحليين.

في الواقع عادةً ما توافق هيئة تحرير الشام على خروج المظاهرات، من أجل تجنُّب المواجهة المباشرة مع السكَّان المحليين. وقد نقلت دراسة الباحث حايد حايد عن المدرِّب في مجال حقوق الإنسان كريم قوله إنَّ هيئة تحرير الشام تعرف أيضًا أنَّ المواجهات مع الأهالي لا يمكن كسبها بطرق عسكرية. وبحسب رأي حايد حايد تزداد لذلك أهمية تعبئة الناس من خلال خلق الوعي السياسي لديهم على المدى الطويل وإزالة مخاوفهم ودعوتهم إلى التكاتف وكسبهم لعمل المؤسَّسات المدنية.

الفكاهة كسلاح قوي

وفي هذا السياق فإنَّ السخرية والكتابة على الجدران لا تقلُّ أهميةً عن المشاركة الديمقراطية. يضيف الناشطون على أشرطة الفيديو الدعائية الخاصة بهيئة تحرير الشام تعليقات ساخرة ويسخرون من الجهاديين في الرسوم الكاريكاتورية والنصوص. الفكاهة تمثِّل سلاحًا قويًا، مثلما يقول الناشط فارس، الذي يدير مبادرة لتعزيز المؤسَّسات المحلية. ويضيف أنَّ "الطغاة والجهاديين يحكمون بواسطة الخوف، ولكن الناس لا يخافون من شيء يمكن أن يسخروا منه".

هناك ما هو أكثر خطورة من السخرية على شبكة الإنترنت، أي الكفاح من أجل الفضاء العام. ومثلما يفعل النظام بصور الأسد والأعلام تحاول أيضًا هيئة تحرير الشام دعم سيطرتها الإقليمية بالشعارات والعبارات. فالرموز تُشِعُّ بالقوة وبالتالي لا يمكن الاستهانة بها، مثلما يقول المدرِّب مصطفى. وبكتابات ناقدة على الجدران يحاول الناشطون كسر هيمنة الجهاديين البصرية في الفضاء العام. مثلاً عندما تقوم النساء في إدلب ومعرة النعمان برش اسم زعيم الجهاديين الجولاني على براميل القمامة.

هيئة تحرير الشام ترى في المجالس المحلية أكبر منافسيها. وهذه المجالس بحاجة إلى السكَّان المحليين من أجل حماية نفسها من تعدِّيات الجهاديين. وفي سراقب ساعدت منظمات المجتمع المدني في عملية انتخاب المجلس المحلي. عندما احتلت هيئة تحرير الشام هذه المدينة بعد ذلك مباشرة، تظاهر الأهالي حتى انسحب الجهاديون. ولكن هيئة تحرير الشام عادت واستولت على كهرباء المدينة.

ويبيِّن هذا المثال أنَّ المقاومة المدنية لها حدودها. وهي لا تستطيع هزيمة جماعة إرهابية، مثلما يكتب حايد حايد، ولكنها تستطيع الحدَّ من نفوذ الإرهابيين. يطالب حايد حايد بضرورة تحسين مشاركة المرأة، لأنَّها يمكن أيضًا أن تمنع تجنيد الشباب من قِبَل الجماعات المتطرِّفة.

مَنْ يُعزِّز المجتمع المدني يكافح الإرهاب

في مؤتمر اتِّحاد منظمات الرعاية الطبية والإغاثة في برلين، وصفت رئيفة سميع كيف يعمل ذلك. في عام 2015 أسَّست السيِّدة رئيفة سميع البالغة من العمر خمسة وأربعين عامًا المنظمة النسائية "بارقة أمل". وهي تعمل مع نحو مائة متطوِّع في إدلب على رعاية النساء العازبات اللاجئات. وحول ذلك تقول رئيقة سميع: "نحن ندعمهن ونقدِّم لهن التدريب المهني، مل أجل تمكينهن من رعاية أطفالهن وإرسالهم إلى المدرسة"، وإلَّا فإنَّهن سينتهين لدى إحدى الميليشيات، لكي يستطعن تمويل أسرهن بالراتب الذي تدفعه الميليشيات.

وبالنسبة للناشطة المحجَّبة رئيفة سميع يعتبر التعاون بين السلطات والمنظمات غير الحكومية والمجموعات النسائية أمرًا حاسمًا. وفي هذا الصدد تقول إنَّ "مَنْ أراد مكافحة الجهاديين، يجب عليه أن يقدَّم للناس بديلًا أفضل - بالتعليم والعمل والرعاية الطبية".

وزملاؤها في مديرية صحة إدلب نجحوا في فعل ذلك. وفي هذا الصدد يقول الدكتور منذر خليل: "هيئة تحرير الشام لا يمكنها السيطرة علينا". ويضيف أنَّ هذه المديرة أكبر بكثير من ذلك وعملها مهم للغاية. في مشفى ابن سينا ​​الجديد في إدلب (فيه طابقان تحت الأرض محصَّنان ضدَّ القنابل) يتم تدريب الطواقم الطبية - وثلث هذه الطواقم من النساء.

وبعد أن ظهرت في عام 2014 أوَّلى حالات شلل الأطفال، تم تطعيم مائة وخمسة وسبعين ألف طفل في حملة تلقيح شارك فيها 2000 متطوِّع - ومنذ ذلك الحين لم يُصب أي طفل بمرض شلل الأطفال. وفي بلدة سرمدا [محافظة إدلب] تم مؤخرًا افتتاح أوَّل عيادة نفسية في شمال سوريا، يمكنها استقبال المرضى الذين يعانون من اضطرابات شديدة وعلاجهم سريريًا. إنَّ الهياكل المدنية في إدلب متنوِّعة - مَنْ يُعزِّزها يحارب بذلك الإرهاب ليس كأعراض مرَضية، بل من جذوره.

 

 

كريستين هيلبيرغ
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.