إذْ يظهر في أحد رسوماته حوار بين رجلين بالسجن: "أنا اعتقلوني لأنني كتبت عنهم في فيسبوك، وأنت ليش اعتقلوك؟"- "أنا اعتقلوني لأنني عملت لايك(إعجاب) على موضوعك".
 
رسمة توضح مدى معانات الطلاب في ظل انقطاع الكهرباء. لرسام الكاريكاتير اليمني أنس الأثوري. تعز ، اليمن.
رسمة توضح مدى معانات الطلاب والتلاميذ في ظل انقطاع الكهرباء.
 
كما يشير إلى أن الأطفال كانوا الضحية الأكبر في هذه الحرب، وذلك عندما تم تجنيدهم والزج بهم إلى ساحات القتال. جسد هذه المعاناة في رسم كاريكاتيري لطفل بملامح وجه حزين يحمل حقيبة قتال بشكل دبابة على ظهره وتبدو وكأنها حقيبة مدرسية، في رسالة واضحة مفادها أن "الأطفال في الحروب.. حيث يتوقف التعليم ويُجنَّد الأطفال"، كما ورد من السامعي.
 
"تعز لا تفرِّق بين أهمية الخبز وحبر القلم"
 
وكان اختيار مدينة تعز، من قِبِل الاتحاد العالمي للكاريكاتير إلى جانب مدن عالمية أخرى، في ( فرنسا، وتركيا، والبرازيل، وكولومبيا، وكوستاريكا)، ليقام فيها بالتوازي مع بقية هذه المدن المعرض الدولي لفن الكاريكاتير.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.