مراسلون بلا حدود: الحوثيون يحتجزون 10 صحفيين على الأقل في اليمن

18.06.2018

أفادت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم الاثنين بأن الحوثيين في اليمن يحتجزون ما لا يقل عن 10 صحفيين.

وقالت المنظمة، في بيان نشرته على موقعها الالكتروني، إن "من عادة الحوثيين التكتم على هوية الأسرى، كما كان الحال بالنسبة للصحفي اليمني أنور الراكان".

وتوفي الصحفي اليمني أنور الراكان مطلع الشهر الجاري، بعد تدهور حالته الصحية بشكل واضح خلال احتجازه لدى الحوثيين، وفارق الحياة بعد أيام قليلة من إطلاق سراحه، حسبما أفاد البيان.

وقالت صوفي أنموث، المسؤولة عن مكتب الشرق الأوسط في منظمة أطباء بلا حدود: "لا شيء يمكن أن يبرر ما يتعرض له الصحفيون من اعتقال تعسفي وتعذيب".

وأشارت إلى أن "الحوثيين تركوا أنور الراكان يهلك أثناء الأسر دون تمكينه من الرعاية التي يحتاجها أو حتى إخطار عائلته في الوقت المناسب".وشددت أنموث على ضرورة الإفراج الفوري عن الصحفيين المحتجزين لدى الحوثيين، "علماً أن بعضهم ما زالوا قيد الأسر منذ 2015".

ودعت جميع الأطراف المتناحرة في الصراع اليمني، سواء كانوا من الحوثيين أو من تنظيم القاعدة أو من التحالف العربي، إلى الكف عن ممارسة الترهيب والتعذيب والخطف بحق الصحفيين الذين يزعجونهم.

كما دعا بيان مراسلون بلا حدود الأطراف المتصارعة في اليمن إلى وقف حروبها الإعلامية وإطلاق سراح الصحفيين المحتجزين.

وبحسب البيان، فقد أصبح اليمن يقبع حالياً في المركز 167 من أصل 180 دولة، على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة هذا العام. (د.ب.أ)

 

اليمن: مناشدة لإنقاذ حياة مئات المختطفين والمختفين قسريا في سجون حوثية قرب معارك الحُدَيْدة العنيفة

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.