مسجد في برلين يعتزم مقاضاة صحفي ألماني بسبب توجيهه "اتهامات باطلة للخطباء" في برنامجه التلفزيوني

01.04.2017

ذكرت صحيفة "تاغيس تسايتونغ" الألمانية أن مسجد "دار السلام" في برلين اعترض قانونيا على الحلقة الثانية من سلسة الحلقات التلفزيونية التي تحمل عنوان (Der Moscheereport)، وتعني "تقرير المساجد".

وفي الحلقة زار الصحفي الألماني قسطنين شرايبر وفريق عمله مسجد وملتقى "دار السلام" في ضاحية "نويكولن" البرلينية. وبعد تقديم هذه الحلقة في الصفحة الإلكترونية أعلن مسجد دار السلام عن عزمه مقاضاة الصحفي شرايبر. وأعلنت شبكة "ARD" الألمانية المقدمة لسلسة الحلقات عن حذف الحلقة مباشرة من موقعها الإلكتروني. فيما ذكر المسجد أن شرايبر وفريق عمله قدموا اعتذارا خطيا.

وتحدثت الحلقة التي حذفت عن الداعية التونسي عبد الفتاح مورو، الذي قدم ضيفا إلى مسجد دار السلام وقدم موعظة فيه. وأشاد مورو بالحياة في ألمانيا، لوجود حرية الاعتقاد وحرية اللباس. وسأل الداعية التونسي المستمعين لخطبته في المسجد بالقول: " ماذا تريدون أكثر من ذلك؟"، ولم يذكر ذلك شرايبر في حلقته. وقام بالمقابل بوصف الداعية مورو بأنه "إسلاموي" لأنه مقرب من حزب النهضة التونسي. وتساءل شرايبر بصورة علنية عما إذا كان الدعاة في ألمانيا يعظون بصورة مغايرة "إذا لم يكن هنالك فريق تلفزيوني متواجد في الخطبة"، كما ذكرت صحيفة  "تاغيس تسايتونغ" الألمانية. وهذا ما يعني توجيه اتهامات للخطباء بأنهم يتظاهرون بالتحرر.

وذكر مسجد دار السلام في بيان صحفي أن المسجد لا يحاول إخفاء أي شيء، وأن جميع المواعظ التي تقدم "تترجم بصورة فورية إلى اللغة الألمانية، لكي يتمكن كل شخص من الحصول على تصور واضح". (تاتس ، دي دبليو)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.