ممثلو الجالية التركية في ألمانيا يرفضون رسمياً تحويل تركيا إلى بلد بنظام الرجل الواحد: "التعديل الدستوري قد يلغي الديمقراطية في تركيا فحين يكون البرلمان والقضاء في يد الرئيس لا يكون ممكناً منع تركيا من الوصول إلى حكم الفرد الأوتوقراطي".

25.02.2017

قال ممثلو الجالية التركية في ألمانيا إن الجالية ترفض رسمياً كل المساعي الرامية لتحويل تركيا إلى بلد بنظام الرجل الواحد. وقال غوكاي سوفوغلو الرئيس الاتحادي للجالية التركية في ألمانيا في بيان نقله أيضا موقع هايلبرونَر شتيمه الإلكتروني الألماني إن ممثلي الجالية التركية في ألمانيا سيقيمون فعليات يصل عددها إلى 400 فعالية للترويج للأتراك داخل ألمانيا بأن يصوتوا بكلمة "لا" ضد التعديلات الدستورية المقررة في تركيا.

وبهذه الحملة تتدخل الجالية التركية في ألمانيا لأول مرة  بشكل نشِط في شأن سياسي تركي داخلي. وقال غوكاي سوفوغلو الرئيس الاتحادي للجالية التركية في ألمانيا  إن "التعديل الدستوري قد يلغي الديمقراطية في تركيا فحين يكون البرلمان والقضاء في يد الرئيس لا يكون ممكناً منع تركيا من الوصول إلى حكم الفرد الأوتوقراطي".

ويعيش في ألمانيا نحو مليون ونصف المليون تركي بجنسية تركية أو بجنسية مزدوجة، ويحق لهم التصويت من 24 / 03 / 2017 حتى 09 / 04 / 2017 في مراكز الاقتراع في القنصليات التركية بألمانيا ولاستفتاء على التعديل الدستوري الذي يجعل نظام تركيا نظاماً رئاسياً. ومن المقرر أن يكون الاستفتاء داخل تركيا في السادس عشر من أبريل نيسان  2017.

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.