من أرتور فاغنَر إلى أحمد فاغنَر - لماذا اعتنق سياسي شعبوي ألماني الإسلام بعدما كان من أشد معاديه؟

09.02.2018

أشهر السياسي الألماني أرتور فاغنر الذي ينتمي لحزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي رسمياً إسلامه [عام 2018] بعد أن كان يخفي الأمر عن الحزب وعن الرأي العام. وشرح فاغنر قراره الذي فاجأ الكثيرين في حزبه "البديل من أجل ألمانيا" المعادي للإسلام والأجانب، حسبما نقل الموقع الإلكتروني لمجلة "فوكوس" الألمانية، بالقول: "من بين الأسباب التي جعلتني أعتنق الإسلام التغييرات التي طرأت على الكنيسة، والتي لم تعد تنسجم مع قناعاتي: موقفهم من حزب البديل من أجل ألمانيا، وزواج المثليين ومشاركة القساوسة في احتفالات المثليين "يوم كريستوفر" ببرلين (...)".

ورغم أنه لم يعلن إسلامه إلا في الـ29 تشرين الأول / أكتوبر 2017، إلا أنه اتخذ القرار منذ تشرين الثاني / نوفمبر 2015  خلال زيارة إلى روسيا. وأوضح أنه تعرف هناك على المسلمين "كشعب منفتح وصادق"، وهو ما شجعه أكثر على اتخاذ قراره بتغيير دينه، على حد قوله. 

اقرأ هنا كامل المقال
 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.