من شارع الشانزليزيه الباريسي أئمة مسلمون ينطلقون في جولة أوروبية تنديدا بالعنف الممارس باسم الإسلام

08.07.2017

استقل زعماء دينيون حافلة في شارع الشانزليزيه في باريس اليوم السبت 08 / 07 / 2017 في مستهل جولة أوروبية لمواقع تعرضت لهجمات شنها إسلامويون متشددون وذلك بهدف تذكر الضحايا والتنديد بالعنف.

وانضم أئمة من دول بينها فرنسا وبلجيكا وبريطانيا وتونس إلى ممثلين لديانات أخرى في المكان الذي قتل فيه الشرطي الفرنسي كزافييه جوجوليه بالرصاص في أبريل نيسان. وتشمل الجولة أيضا برلين، حيث يقول منظمون إنهم يأملون أن يلتقوا بالمستشارة أنغيلا ميركل، وبروكسل ونيس على أن تعود الحافلة إلى باريس في 14 يوليو تموز في الذكرى الأولى لهجوم نيس الذي نفذه شخص يقود شاحنة. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم نيس الذي أسفر عن مقتل 86 شخصا كانوا يحتفلون بيوم الباستيل على شاطئ البحر وعن هجوم بشاحنة على سوق لعيد الميلاد ببرلين في ديسمبر كانون الأول الماضي أدى إلى مقتل 12 شخصا.

والجولة مبادرة من أفكار حسن الشلغومي إمام مدينة درانسي والكاتب الفرنسي مارك هالتر. وقال الشلغومي لإذاعة فرنسا الدولية اليوم السبت "نحن هنا لنقول إن ديننا وقيم الإسلام تعارض هؤلاء القتلة". واستقل نحو 30 شخصا الحافلة اليوم السبت مع توقع انضمام المزيد إليهم في الطريق ليصل العدد الإجمالي للمشاركين إلى 60. رويترز

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.