ناشطة في إدماج اللاجئين

حورية مشهور... من وزيرة في اليمن إلى لاجئة في ألمانيا

كان لانتكاس الربيع العربي بفعل الثورات المضادة علاقة مباشرة باضطرار وزيرة حقوق الإنسان اليمنية السابقة حورية مشهور إلى اللجوء لألمانيا. الحقوقية اليمنية تنشط حاليا في إدماج اللاجئين. لكن ما الذي دفعها إلى مغادرة اليمن؟ علي المخلافي أجرى الحوار التالي مع الوزيرة اللاجئة.

السيدة حُورِيَة مَشْهُور، كُنتِ بعد أحداث الربيع العربي -التي انطلقت عام 2011- وزيرةَ حقوق الإنسان لـمدة ثلاث سنوات في اليمن. بماذا شعرتِ حين اضطررتِ للجوء إلى ألمانيا؟ وأين تعيشين الآن تماماً؟

حورية مشهور : رغم كثرة سفري إلا أنها كانت أول مرة أشعر فيها بأنه ليس لدي وطن وأحسستُ أن بلادي مغلقة أمامي، لأنني كنتُ سأتعرض إلى مشاكل كثيرة جداً لو كنتُ رجعتُ إلى اليمن. لم يكن أمامي بديل آخر. وماذا كان عساني أن أفعل. إلى أين كان يمكنني أن أذهب؟!. أعيش حالياً (في ربيع عام 2016) في بلدة صغيرة هادئة واقعة بين مدينة هامبورغ وَمدينة كِيل في الشمال الألماني. ولا أرغب في البوح باسم المكان الذي أسكن فيه بالتحديد وذلك لأسباب أَمْنِيَّة. لقد كان قرار لجوئي إلى ألمانيا في منتصف عام 2015 من أصعب قراراتي، وذرفتُ دموعاً كثيراً قبل أن أُقْبِل على هذه الخطوة.

ما هي النشاطات التي تقومين بها في ألـمانيا؟

حورية مشهور : في البلدة الألمانية الجميلة التي أسكن فيها تتوفر المستلزمات الضرورية للمعيشة، وتوجد مدرسة شعبية "فولكس هوخ شولِه" حيث أتعلم اللغة الألمانية في مستوى متقدم، وأساعد اللاجئين المبتدئين في تعلم اللغة، وأساندهم في الترجمة لدى السلطات، وبشكل خاص النساء اللاجئات العربيات اللواتي لا يستطعن التعبير عن أنفسهن أمام المترجمين الرجال، وأرافقهن إلى المستشفيات مثلاً.

تتعلم حورية مشهور اللغة الألمانية في مستوى متقدم، وتساعد اللاجئين المبتدئين على تعلم اللغة.  NDR - Hanno Hotsch©
في البلدة الألمانية الجميلة التي تسكن فيها تتوفر المستلزمات الضرورية وتوجد مدرسة شعبية "فولكس هوخ شولِه" حيث تتعلم حورية مشهور اللغة الألمانية في مستوى متقدم، وتساعد اللاجئين المبتدئين على تعلم اللغة.

هل كان لك علاقة مسبقة بألمانيا نظراً لأنّ مستواكِ متقدم باللغة الألمانية مقارنةً ببقية اللاجئين؟

حورية مشهور : علاقتي بألمانيا ليست حديثة العهد، فقد درست في السبعينيات في ألمانيا لمدة سنتين. وفي ذلك الوقت وبعد أن انتهى زوجي (الراحل) من الدراسة في ألمانيا عُدْتُ معه إلى مدينتي عدن حيث أكملت دراستي في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً. وها أنا الآن أعود إلى ألمانيا، وأستذكر سريعاً الكثير مما تعلمته في الماضي في اللغة الألمانية وأتقدم في اللغة بشكل أسرع من بقية اللاجئين.

أنتِ تشاركين في لقاءات شهرية بين الألمان واللاجئين، حيث يحدث تبادل ثقافي بين الجانبين، كيف ترين تأثير مثل هذه اللقاءات على اللاجئين؟ هل بإمكانك ذكر بعض الأمثلة؟

حورية مشهور: هذه اللقاءات الثقافية هي ما يهيئ اللاجئ لعملية الاندماج في المجتمع الألماني. إنها مُهِمَّة للاجئ الذي سيبقى في ألمانيا وسيعمل وسيُنْتِج وسيحترم النظام والقانون فيها. لقد تعرَّفتُ في ألمانيا على لاجئين من ثقافات وقوميات ومناطق وشعوب مختلفة. شعوب العالم تتشابه ولكن لكل شعب خصوصيته.

مثلاً، في أحد اللقاءات مؤخراً اجتمع اللاجئون مع ألمان وطبخوا طبخات من بلادهم وغنوا أغاني من مناطقهم، والألمان تجاوبوا تجاوباً جميلاً جداً مع الموسيقى العربية -كأغاني فيروز وأم كلثوم- وأعجبهم مذاق الأكل العربي اليمني والسوري، وتفاعلوا مع رقصة الدبكة السورية. اللاجئون اليمنيون في ألمانيا ليسوا كثيرين، ورغم قلة عدد اللاجئين اليمنيين في ألمانيا إلا أن لهم حضوراً في هذه الأجواء الاندماجية ويتفاعلون معها أيضاً. ففي الغالب الأعمّ يكون اللاجئون من سوريا.

مسلحون موالون للرئيس السابق صالح ولجماعة الحوثيين في صنعاء.
مسلحون موالون للرئيس السابق صالح ولجماعة الحوثيين في صنعاء. تقول حورية مشهور: "بشكل خاص تم استهدافي حين حصل الانقلاب في 21 سبتمبر / أيلول عام 2014، فقد اقتحمت ميليشيات مسلحة مقر الوزارة، ولحسن الحظ أني لم أكن في مقر الوزارة، فقد كانوا يريدون القيام بإذلالي".

أنتِ تُلقِين أيضاً محاضرات ثقافية وحقوقية وسياسية حول اليمن في ألمانيا. ما هو الـمَخْرج من حرب اليمن؟

حورية مشهور: ألقي محاضراتي في الجامعات –مثل جامعة كِيل– أو في التجمعات النسائية وغيرها، ويساعدني على ذلك أيضاً إتقاني للغة الإنكليزية. مواضيع محاضراتي تَتَمَحْوَر حول اليمن وبشكل خاص حول النساء والشباب، الذين أرى أنهم كانوا الأساس في قيام ثورة التغيير السلمية في اليمن عام 2011 في إطار انتفاضات الربيع العربي. ما زِلتُ أَعْقِد الآمال على الشباب والنساء في الدفع بحركة التغيير إلى الأمام، وقبل ذلك في المضي إلى السلام وإيقاف الحرب في اليمن، حيث صار الوضع الإنساني صعباً للغاية، إذ لا يستطيع الشعب اليمني تحمل هذه الحرب. ينبغي أن تسعى جميع الأطراف إلى اتفاق سلام ونبدأ بعد ذلك بإعادة إعمار البلد.

ما مدى اهتمام الألمان والأوروبيين بما يدور في اليمن وفي المنطقة العربية بعد الانتكاسات السياسية التي حصلت فيها، بحسب ما رأيتِ؟

حورية مشهور: المواطنون الألمان والأوروبيون إجمالاً مشغولون بحياتهم اليومية، ورغم ذلك فهُم -وبالذات شباب الجامعات الألمانية- يهتمون بالأسباب التي دفعت اللاجئين للمجيء إلى أوروبا. يتساءلون: لماذا حصل هذا الانهيار في البلدان العربية؟ فقد كان الأوروبيون ينظرون نظرة إعجاب للربيع العربي وبخروج الناس إلى الشوارع للتغيير ورفض الديكتاتورية والفساد من أجل التأسيس لعهود جديدة في ظل الديمقراطية في العالم العربي. الانتكاسات والانهيارات -التي حصلت بسبب الديكتاتوريات وثوراتها المضادة في العالم العربي- هي أهم الأسئلة التي يثيرها الألمان والأوروبيون.

حي "المرور" في مدينة تعز جنوب غرب اليمن إحدى النقاط التي كان المسلحون التابعون للرئيس السابق صالح والمقاتلون الحوثيون القادمون من شمال البلاد يحاصرون منها المدينة قبل أن تتصدى لهم قوات محلية تُعْرَف بـ "المقاومة الشعبية".
تنتقد الناشطة الحقوقية حورية مشهور "منظمات يمنية تسمي نفسها بالحقوقية مهمتها الدفاع عن الانقلاب والانقلابيين الذين يرتكبون جرائم كبيرة جداً داخل اليمن مثل احتجاز الناس وتفجير بيوتهم وحصار السكان ومحاصرة المدن وقصفها بالصواريخ". في الصورة حي "المرور" في مدينة تعز جنوب غرب اليمن إحدى النقاط التي كان المسلحون التابعون للرئيس السابق صالح والمقاتلون الحوثيون القادمون من شمال البلاد يحاصرون منها المدينة قبل أن تتصدى لهم قوات محلية تُعْرَف بـ "المقاومة الشعبية".

لقد كان لانتكاس الربيع العربي علاقة مباشرة بلجوئك إلى ألمانيا. لماذا اضطررتِ إلى الخروج من اليمن؟

حورية مشهور: لستُ أنا فقط مَن اضطر إلى الخروج كلاجئة من اليمن، بل أيضاً الرئاسة اليمنية والحكومة بكاملها، وكذلك الإعلاميون، وذلك نتيجة لوحشية الانقلاب، الذي قام به الرئيس السابق صالح بالتعاون مع المتمردين الحوثيين. لقد تم استهدافي استهدافاً مباشراً خلال الثلاث السنوات التي كنتُ فيها وزيرة لحقوق الإنسان بعد عام 2011، ثم بشكل خاص تم استهدافي حين حصل الانقلاب في 21 سبتمبر / أيلول عام 2014. فقد اقتحمت ميليشيات مسلحة في العاصمة اليمنية صنعاء مقر وزارة حقوق الإنسان التي كنتُ أَرْأَسُها، ولحسن الحظ أنني لم أكن في مقر الوزارة، لقد كانوا يريدون القيام بإذلالي، وبعد ذلك أطلقوا شائعات بأنهم قبضوا عليّ، ثُمَّ فَبْرَكوا صُوَري على الإنترنت.

لقد اضطررتُ إلى الخروج من اليمن بعد أحداث مريرة شهدتها العاصمة اليمنية صنعاء، فقد حُوصِر الوزراء ورئيس الجمهورية الذي قُتِلَ حرسه، وإلى اليوم ما زال يوجد وزراء معتقلون. لدينا 10 آلاف معتقل من إعلاميين وقيادات سياسية ونشطاء حقوق الإنسان، ولم يستطع أي أحد وحتى الأمم المتحدة بثقلها لم تستطع أن تمارس على الانقلابين ضغوطاً من أجل إطلاق سراح هؤلاء الأشخاص والأفراد. إنهم سياسيون وليسوا عَسْكَراً ولم يقوموا بأي جريمة كي يتم اعتقالهم. منهم المخْفِيُّون قسرياً ومنهم من لا تعرف عنهم عائلاتهم شيئاً. لقد كان هذا هو الوضع، وقد كان لا بد لي أن أبحث عن حماية لنفسي. وللأسف توجد بعض المنظمات اليمنية التي تسمي نفسها بالحقوقية مهمتها الدفاع عن الانقلاب والانقلابيين الذين يرتكبون جرائم كبيرة جداً داخل اليمن مثل احتجاز الناس وتفجير بيوتهم وحصار السكان ومحاصرة المدن وقصفها بالصواريخ. إنها منظمات غير مستقلة بل أبواق لنظام (صالح) السابق وتذهب حتى إلى جنيف لنشر الدعاية والبروباغندا لنظامه في قلب أوروبا.

مظاهرة احتجاج  في مدينة تعز اليمنية جنوب غرب اليمن ضد الرئيس السابق صالح والحوثيين.
مظاهرة احتجاج في مدينة تعز اليمنية جنوب غرب اليمن ضد الرئيس السابق صالح والحوثيين: كان الأوروبيون ينظرون نظرة إعجاب للربيع العربي وبخروج الناس إلى الشوارع للتغيير ورفض الديكتاتورية والفساد من أجل التأسيس لعهود جديدة في ظل الديمقراطية في العالم العربي، كما تقول حورية، وتستدرك قائلةً: "لكن الانتكاسات والانهيارات -التي حصلت بسبب هذه الديكتاتوريات وثوراتها المضادة- هي أهم الأسئلة التي يثيرها الألمان والأوروبيون".

لقد كانت انتفاضة اليمنيين ضد الرئيس السابق صالح سلمية، فما الذي أوصل اليمن إلى هذه الحرب؟ وكيف الوضع الإنساني في ظل الحرب؟

حورية مشهور: الوضع في اليمن مأساوي وصعب جداً. فلا مياه ولا كهرباء ولا غذاء ولا دواء. ولذلك لا بد من سلام، ولكنه ينبغي أن يكون عادلاً، بحيث أن الأشخاص الذين قادوا هذا الانقلاب وأدوا إلى انهيار البلد لا بد من أن يذهبوا إلى العدالة وأن تتم محاسبتهم. لقد كان هذا كله نتيجة للحصانة التي حصل عليها الرئيس السابق صالح وفق المبادرة الخليجية. الإفلات من العقاب يؤدي إلى تكرار الجرائم واستمرار الانتهاكات. لقد كُنتُ من أشد معارضي منحه الحصانة، كما أنني كنتُ ممن نشطوا في تسليط الضوء على جرائم نظام صالح وأموال الشعب المنهوبة، ولذلك فقد كُنْتُ أيضاً مستهدفة.

كيف ترين الدور العالمي وخاصةً الدور السعودي والإيراني في الحالة اليمنية؟

يمنيات مشاركات في الحوار الوطني الشامل في اليمن الذي استمر لمدة 10 أشهر (من مارس/ آذار 2013 وحتى يناير/ كانون الثاني 2014) في صنعاء.
يمنيات مشاركات في الحوار الوطني الشامل في اليمن الذي استمر لمدة 10 أشهر (من مارس/ آذار 2013 وحتى يناير/ كانون الثاني 2014) في صنعاء: ما زالت حورية تعقد الآمال على الشباب والنساء في الدفع بحركة التغيير إلى الأمام، وقبل ذلك في المضي إلى السلام وإيقاف الحرب في اليمن، حيث صار الوضع الإنساني صعباً للغاية، إذ "لا يستطيع الشعب اليمني تحمل هذه الحرب. ينبغي أن تسعى جميع الأطراف إلى اتفاق سلام ونبدأ بعد ذلك بإعادة إعمار البلد".

حورية مشهور: لقد كان يوجد حوار وطني في اليمن استمر لمدة 10 أشهر (من مارس/ آذار 2013 وحتى يناير/ كانون الثاني 2014) مُثِّلَت فيه كل القوى الوطنية والسياسية اليمنية وكانت نتائجه ممتازة، وأوشك اليمنيون على إقرار مشروع الدستور الجديد. ورَعَتْ هذا الحوار دول العالم ومن ضمنها ألمانيا، كي يسير اليمن في مسار سلمي ولا ينزلق إلى العنف والفوضى والدماء. ولكن للأسف الشديد الانقلابيون -وهم الرئيس السابق صالح وأيضاً حلفاؤه من المتمردين الحوثيين- انقضوا على نتائج هذا الحوار وتحول الجيش اليمني الموالي لصالح إلى ميلشيات قصفت مقر إقامة الرئيس التوافقي هادي في عدن بالطائرات وهو ما اضطره للفرار إلى السعودية، التي كوّنت تحالفاً لحماية الشرعية لكنها أيضاً تريد أن تحمي أمنها القومي، بعد أن شعرت أن المتمردين الحوثيين يتعاملون مع إيران وبعد استفزاز الحوثيين للمملكة بمناورات عسكرية كُبرى على الحدود.

كيف تمكَّنتِ في هذه الظروف من الخروج من اليمن والوصول إلى أوروبا؟ وهل تعتقدين أنه سيأتي اليوم الذي تعودين فيه إلى اليمن؟ 

الحقوقية اليمنية حورية مشهور وهي تساعد أحد اللاجئين في الترجمة لدى السلطات الألمانية.  NDR - Hanno Hotsch ©
تساند حورية مشهور اللاجئين في الترجمة لدى السلطات وبشكل خاص النساء اللاجئات العربيات اللواتي لا يستطعن التعبير عن أنفسهن أمام المترجمين الرجال، وترافقهن إلى المستشفيات مثلاً.

حورية مشهور: في ظل الظروف السياسية والعسكرية المعقدة وشعوري بالتهديد الأمني، نُصِحْتُ بالخروج من اليمن. وتمكّنْتُ بجوازي الاعتيادي غير الدبلوماسي من تجاوُز صالة التشريفات في مطار صنعاء والسفر بالطائرة إلى القاهرة. تأشيرتي (الفيزا) إلى أوروبا كانت لا تزال سارية المفعول من رحلة سابقة. فانطلقتُ جوّاً إلى أوروبا حيث قدمت طلب لجوئي في ألمانيا. في ألمانيا أعيش في الطابق العلوي لمنزلٍ، تسكن أسرة ألمانية في طابقه السفلي، وأواصل نشاطي -وأنا الآن عمري 62 عاماً- وكذلك فعالياتي حول حقوق المرأة والطفل والمجتمع المدني في اليمن الذي كان يطمح من خلال ثورته السلمية إلى مستقبل ديمقراطي مُشْرِق. لقد تكيَّفتُ مع الألمان وأشكرهم على استضافتي في بلدهم. سأستمر كمدافعة عن حقوق الإنسان وخاصة في مجال حقوق المرأة والطفل. وإذا استقرت الأمور في بلدي فسأعود إلى بلادي وأساهم مع الجميع في إعادة بناء الوطن.

 

 

حاورها: علي المخلافي

حقوق النشر: دويتشه فيله/ موقع قنطرة ar.qantara.de 2016

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.