هجوم الشانزيليزيه...هدية داعشية لتيارات اليمين المتطرف الشعبوية قبل يومين من الانتخابات الفرنسية؟

21.04.2017

من المستفيد من قتل شرطي وإصابة آخرين في شارع الشانزيليزيه في  قلب باريس قبل يومين من الانتخابات الفرنسية؟ ولماذا يستخدم "داعش" -الذي أعلن مسؤوليته عن الهجوم- شخصاً ارتكب جرائم عنف سابقة وكان معروفا لأجهزة الأمن الفرنسية؟ ومن هم الداعمون الدوليون لليمين الشعبوي المتطرف في فرنسا؟

قُتِل شرطي فرنسي بالرصاص وأصيب اثنان آخران في وسط باريس مساء الخميس 20 / 04 / 2016 في هجوم وقع قبل أيام من انتخابات الرئاسة وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وندد الرئيس فرانسوا أولوند "بجريمة القتل الخسيسة" التي وقعت في شارع الشانزيليزيه ووصفه بأنه عمل إرهابي. ولقي المهاجم مصرعه برصاص الشرطة.

وكان الشارع الواسع الشهير المؤدي إلى قوس النصر يعج بالمواطنين والسائحين الذين خرجوا للاستمتاع بجو ربيعي. لكن الشرطة سرعان ما أخلت المنطقة التي أصبحت خاوية إلا من قوات الأمن المسلحة وعربات الشرطة.

وقال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية "بعد التاسعة مساء بقليل توقفت سيارة بجانب مركبة للشرطة كانت متوقفة. وفي التو نزل رجل وأطلق النار على مركبة الشرطة فأصاب شرطيا في مقتل".

وتفرض فرنسا حالة الطوارئ منذ عام 2015 وقد شهدت سلسلة من هجمات نفذها إسلاميون متشددون معظمهم شبان نشأوا في فرنسا وبلجيكا وتسببت في سقوط أكثر من 230 قتيلا في العامين الأخيرين.

وقال شخص يدعى شيلوج ويعمل مساعد طباخ إنه كان خارجا من أحد المتاجر عندما رأى رجلا ينزل من سيارة ويفتح نار بندقيته على شرطي.

وأضاف "سقط الشرطي. سمعت ست طلقات. كنت خائفا. لدي طفلة عمرها عامان وظننت أني سأموت... وجه سلاحه إلى الشرطي مباشرة".

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته وذكرت وكالة أعماق التابعة له "منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي وهو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية".

وذكرت مصادر بالشرطة أن الرجل كان معروفا لأجهزة الأمن. وقالت شبكات تلفزيونية فرنسية إنه مواطن فرنسي عمره 39 عاما وإنه ارتكب جرائم عنف سابقة. رويترز

 

 

مراسل يومية لوموند الفرنسية  -الصحفي الأمريكي الفرنسي جوناثان ليتل

كتاب: "دفاتر سوريا: في داخل انتفاضة مدينة حمص"

استراتيجية نظام الأسد مستقاة من تكتيكات روسيا ضد الشيشان

مظاهرة ضد الإرهاب في تونس. الصورة من الأرشيف

كيف تكون استراتيجية مكافحة الإرهاب فعالة في مصر والعالم؟

احترام كرامة الإنسان...الحصن المنيع ضد التطرف

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال كلمة ألقاها بعد الضربة الصاروخية الأمريكية لقاعدة جوية تابعة لنظام الأسد في سوريا. Foto: Reuters

الهجوم الصاروخي الأمريكي على نظام الأسد في سوريا

ترامب قَلَبَ الطاولة السورية على المرتاحين عليها

الباحث الفرنسي المرموف أوليفييه روا

الباحث الفرنسي المرموق أوليفييه روا

الحركات الجهادية العنيفة ولدت من العولمة... وليس من الإسلام السياسي

رجل يحمل لافتة في ساحة ترافلغار "الطرف الأغَر" مكتوب عليها "الحقد لن يفرقنا" حداداً على ضحايا هجوم لندن الذي وقع الأربعاء 22 آذار/ مارس 2017، وادعى داعش تنفيذه. (photo: Getty Images/J. Taylor)

اعتداء لندن الإرهابي

"الحقد لن يفرقنا"...هكذا تجنبت بريطانيا فخ الإرهاب

مسلمة مرتدية الحجاب في فرنسا. Foto: dpa

لماذا يهيمن الخوف من الإسلام على الغرب ويوجه قراره السياسي؟

حصر التهديد الحقيقي للإرهاب الإسلاموي

أهالي المعتقلين أمام سجن العقرب احتجاجا على منع الزيارات  twitter

نشاط "داعش" في السجون المصرية - مفرخة لجهاديين جدد

مصري دخل السجن تلميذاً وخرج منه إرهابياً

الخبير السياسي التونسي حمزة المؤدّب هو زميل باحث في معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا. Foto: Hamza Meddeb

سجون تونس تحولت إلى بؤر للتطرف خلال حكم بن علي

الجهاد "مَخرج مشرِّف" لصغار المجرمين من الإجرام

 

صفحات

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.