هجوم تركيا على المسلحين الأكراد في عفرين السورية

هجمة تركية "خاطئة لكن أسبابها مفهومة"

في ألمانيا يكاد لا يوجد تفهم لهجوم تركيا على المسلحين الأكراد في عفرين السورية. ولكن بغض النظر عن حقوق الأكراد المشروعة، من المفهوم تماما أن تستشعر تركيا التهديدات الأمنية الناجمة عن وجود جماعة كردية-سورية مسلحة على حدودها الجنوبية، خصوصا أنها منبثقة عن حزب كردي-تركي متمرد يقاتل الدولة التركية بدموية منذ عقود زمنية، كما يرى المحلل السياسي الألماني أولريش فون شفيرين في تعليقه التالي لموقع قنطرة.
واجهت العملية العسكرية التركية ضدَّ الأكراد السوريين في عفرين انتقادات من جميع الأحزاب في ألمانيا، وكذلك يحظى الأكراد بتعاطف واضح من قِبَل وسائل الإعلام الألمانية. صحيح أنَّ انتقاد العملية التركية في عفرين مبرَّرٌ إجمالاً، غير أنَّ مَنْ يتجاهل مخاوف أنقرة الأمنية يُبَسِّط الأمور كثيرًا. فتركيا في الواقع تجد نفسها مهدَّدة، عندما يستقر على حدودها الجنوبية فرع من جماعة متمرِّدة تخوض منذ ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا معركة دموية ضدَّ الدولة.
 
فعلى العكس مما يتم عرضه كثيرًا في ألمانيا، فإنَّ "حزب الاتِّحاد الديمقراطي" الكردي السوري (PYD) وذراعه العسكرية، أي وحدات حماية الشعب (YPG)، ليسا فقط مقرَّبين من حزب العمال الكردستاني الكردي التركي (PKK) من الناحية الأيديولوجية، بل ويعتبران أيضًا مرتبطين به هيكليًا وشخصيًا ارتباطًا وثيقًا، بحيث أنَّ بعض الخبراء يتحدَّثون هنا عن وحدة عضوية. وحزب الاتِّحاد الديمقراطي تم تأسيسه في عام 2003 ليس فقط كفرع سوري من حزب العمال الكردستاني، بل إنَّه لا يخفي اليوم أيضًا قربه من حزب العمال الكردستاني.
 
 

Einheiten der "Syrian Democratic Forces" vor einem Poster Öcalans nach der Einnahme Rakkas am 19. Oktober 2017; Foto: AFP/Getty Images
ارتباط سياسي مع حزب العمال الكردستاني [التركي]: بعد استيلائهم على مدينة الرقة، معقل الجهاديين، كان أوَّل ما قام به مقاتلو وحدات حماية الشعب [الكردية السورية] هو تعليق صورة أوجلان في وسط المدينة. وبالإضافة إلى ذلك فقد نقل الصحفيون من الرقة أنَّ مقاتلي حزب العمال الكردستاني يلعبون دورًا مركزيًا في الهياكل القيادية لوحدات حماية الشعب. صحيح أنَّ اعتبارهما تنظيمًا واحدًا قد يكون أمرًا مبالغًا فيه كثيرًا، ولكن مع ذلك لا يمكن إنكار ارتباط وحدات حماية الشعب بحزب العمال الكردستاني.
في مكاتب وحدات حماية الشعب عُلـِّقت صور مؤسِّس حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان المسجون في تركيا، وفي احتفالات وحدات حماية الشعب يتم رفع أعلام عبد الله أوجلان، وبعد استيلائهم على مدينة الرقة، معقل الجهاديين، كان أوَّل ما قام به مقاتلو وحدات حماية الشعب هو تعليق صورته في وسط المدينة.
 
وبالإضافة إلى ذلك فقد نقل الصحفيون من الرقة أنَّ مقاتلي حزب العمال الكردستاني يلعبون دورًا مركزيًا في الهياكل القيادية لوحدات حماية الشعب. صحيح أنَّ اعتبارهما تنظيمًا واحدًا قد يكون أمرًا مبالغًا فيه كثيرًا، ولكن مع ذلك لا يمكن إنكار ارتباط وحدات حماية الشعب بحزب العمال الكردستاني.
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : هجمة تركية "خاطئة لكن أسبابها مفهومة"

اللهم ربي أصلح الناس

Anonymous02.02.2018 | 15:06 Uhr

اردوغان يعيد مجد السلطنة العثمانية وهي تبيد الأرمن، واليوم هو يبيد الأكراد في عفرين. المجتمع الدولي ساكت عن الحق لمصالحه.

جلال راوندوزي05.02.2018 | 20:12 Uhr