وزير الخارجية الألماني: قائمة المطالب التي قدمتها أربع دول عربية لقطر "استفزازية" وغير واقعية

27.06.2017

قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل إن "قائمة" المطالب المقدمة من أربع دول عربية لقطر كشرط لإنهاء مقاطعة تفرضها على الدوحة "هي بشكل أو بآخر استفزازية جدا".

وأضاف غابرييل أنه سيصعب على دولة قطر تنفيذ هذه المطالب بالكامل. بيد أنه أكد من جهة أخرى على أن بعض هذه المطالب يمكن التحدث حولها، فيما تعتبر مطالب أخرى "تحديا للسيادة القطرية". كما شدد الوزير الألماني على أن "من الطبيعي أن تكون قطر دولة ذات سيادة".

لكن غابرييل رأى في المقابل أنه يمكن أن يكون لهذه الأزمة تأثير إيجابي، إذا تم التوصل إلى طريقة لوقف تمويل الإرهاب بشكل مستدام، بيد أن هذه القضية لا تتعلق بقطر وحدها، يؤكد وزير الخارجية الألمانية.

ويذكر أن السعودية والإمارات والبحرين ومصر فرضت مقاطعة على قطر قبل نحو ثلاثة أسابيع متهمة إياها بدعم الإرهاب والتقرب من إيران. وقدمت هذه الدول لائحة مطالب لقطر بناء على دعوة من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون. ثم أصدرت لها مهلة لتنفيذ هذه المطالب التي تشمل إغلاق قاعدة عسكرية تركية في الدوحة وإغلاق قناة الجزيرة.

ومن جانبها دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أوروبا لاستغلال نفوذها في التشجيع على بدء حوار في منطقة الخليج بعد أن قطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين العلاقات مع قطر في وقت سابق هذا الشهر. وأضاف "في السابق كانت إيران، والآن أصبحت قطر. هذه محاولة للتهرب من المسؤولية وتفادي المحاسبة عن هذا الفشل... الكبير لنظم الدول في تلبية مطالب شعوبها والاستجابة لها". (رويترز)

 

مصالح ألمانيا في ظل الأزمة الخليجية القطرية

ماذا سيحدث لألمانيا لو استرد القطريون استثماراتهم؟

الحصار الخليجي العربي على قطر يمس أيضا بالمصالح الألمانية، فالأزمة قد تجلب أيضا مخاطر اقتصادية على ألمانيا، كما أن هناك مخاوف من أية تغييرات قد تجريها قطر في حجم استثماراتها الأجنبية الخارجية نتيجة الحصار. وبات الاقتصاد الألماني في انتظار ما ستسفر عنه التغييرات في الخليج. الصحفي الألماني هاينر كيزل يتساءل: ماذا سيحدث لألمانيا لو احتاجت قطر أموالها المستثمرة في ألمانيا، وأرادت استردادها فجأةً؟ المزيد

استراتيجية الهدوء القطرية تجاه التصعيدات الخليجية

محاولة عزل قطر سياسيا...هل تتعافى المنطقة العربية من عدوى ترامب؟

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.