وفد من "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أمريكياً وكردياً في دمشق لأول مرة لمباحثات أمنية سياسية

27.07.2018

يزور وفد من مجلس سوريا الديمقراطية، الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن، دمشق للمرة الأولى، بهدف بحث مستقبل مناطق الإدارة الذاتية، وفق ما أفاد قيادي في المجلس لوكالة فرانس برس الجمعة 27 / 07 / 2018.
 
وقال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار لفرانس برس: "يزور وفد من مجلس سوريا الديمقراطية دمشق بناء على طلب الحكومة السورية في زيارة رسمية هي الأولى "، مضيفاً: "نعمل للوصول إلى الحل بخصوص شمال سوريا".
 
وقال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار إن المجلس يجري محادثات مع مسؤولين بالحكومة السورية في دمشق بمشاركة ممثلين لقوات سوريا الديمقراطية.
 
وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها مسؤولون بمجلس سوريا الديمقراطية المدعوم من الأكراد إلى دمشق.
 
وقال درار في محادثة هاتفية من فيينا الجمعة إن الوفد تقوده إلهام أحمد الرئيسة التنفيذية للمجلس.
 
وأضاف أنه كان من المتوقع في البداية أن تركز المحادثات على أمور مثل تقديم الخدمات لكنه قال إنه يتوقع الآن أن تتطور الأمور لما هو أوسع من ذلك. وتابع قائلا "قد تكون لقاءات بعضها أمني وبعضها سياسي".
 
قوات "سوريا الديمقراطية" تحالف يضم بشكل رئيسي قوات كردية متحالفة مع فصائل عربية. حاربت هذه القوات تنظيم "داعش" في عدة أماكن أبرزها الرقة بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.
 
تأسس تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" في الحسكة خريف 2015 ويشار إليه باختصار " قسد". يهدف التحالف إلى "إنشاء سوريا ديمقراطية علمانية يتمتع في ظلها المواطنون والمواطنات السوريين في الحرية والعدالة والكرامة ومن دون اقصاء لأحد من حقوقه المشروعة" بحسب تعريفهم لأهدافهم. تسيطر هذه القوات على مناطق شمال شرق سوريا والقسم الأكبر من الرقة وبعض مناطق محافظة دير الزور. أ ف ب ، رويترز
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.