1.7 مليون زائر للصالون الدولي للكتاب في الجزائر

08.11.2017

حلت جنوب أفريقيا ضيف شرف الصالون الدولي للكتاب في الجزائر في دورته الثانية والعشرين، وحضره بخلاف السنوات السابقة أكثر من مليون ونصف زائر. لكن النتائج كانت عكس توقعات المنظمين.

وقال محافظ الصالون الدولي للكتاب حميدو مسعودي إن الدورة الثانية والعشرين التي اختتمت هذا الأسبوع استقبلت أكثر من 1.7 مليون زائر.

ونقلت الإذاعة الجزائرية عن مسعودي قوله: "الصالون في دورته التي اختتمت هذا الأحد كان مميزاً من عدة جوانب حيث عرف مشاركة قياسية لما لا يقل عن (50) بلداً و(970) دار نشر من بينها (314) داراً جزائرية وبزيادة قدرها 7 بالمئة عن الدورة السابقة".

وأضاف "هذه الطبعة سجلت أيضاً توافد أكثر من (مليون و700 ألف) زائر منذ الافتتاح وإلى غاية الأحد.. الذروة كانت يوم أول تشرين الثاني/ نوفمبر وسجل (500 ألف) زائر".

والرقم المعلن يزيد بنحو (200 ألف) زائر عن الدورة السابقة التي استقبلت (1.5 مليون) زائر إلا أنه لا يصل إلى ما كانت تتوقعه إدارة الصالون بتجاوز عتبة المليونيّ زائر.

وأقيمت الدورة الثانية والعشرون في الفترة من 26 تشرين الأول/ أكتوبر إلى الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر في قصر المعارض بالجزائر العاصمة، وحلت جنوب أفريقيا ضيف شرف الصالون.

وكشف مسعودي أن الدورة الثالثة والعشرين للصالون الدولي للكتاب بالجزائر في 2018 ستنطلق في 24 تشرين الأول/ أكتوبر على أن تختتم فعالياتها في الثالث أو الرابع من نوفمبر تشرين الثاني حيث ستكون الصين ضيف الشرف.

وعن مبيعات الكتب في الدورة الثانية والعشرين قال مسعودي إن إدارة الصالون "غير قادرة على تقديم إحصائيات حول مبيعات دور النشر الجزائرية" فيما يتوجب انتظار مهلة "من شهر إلى شهرين" لتقديم أرقام مبيعات الناشرين الأجانب وهذا بعد أن تنتهي مصالح الجمارك من جرد مرتجعاتهم. (رويترز )

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.