الصحفي أوفر فالدمان، مولود في القدس، ويعيش اليوم في برلين. وهو رئيس مجلس إدارة الصندوق الجديد لإسرائيل New  Israel Fund  في ألمانيا، وهي منظمة تدافع عن وجود إسرائيل ديمقراطية، مع ضمان حقوق متساوية وعدالة اجتماعية وسلام لجميع المواطنين، بغض النظر عن دينهم وأصولهم.
عداء للسامية أم معاداة الصهيونية أم نقد مبرر للسياسة الإسرائيلية

يجب التمييز بين معاداة السامية وانتقاد إسرائيل

ما تزال معاداة السامية مشكلة قائمة، لكن يتم أيضا توظيفها حالياً على شكل اتهامات ضد كل من ينتقد سياسة إسرائيل الاحتلالية، كما يرى الصحفي الإسرائيلي أوفر فالدمان في تعليقه التالي.

"لا توجد إجابة معيّنة ولا تعريف واضح"، هكذا ردّ السفير الإسرائيلي في ألمانيا، جيرمي إيساشاروف مؤخراً على سؤاله حول متى يتحول النقد المشروع لدولة إسرائيل إلى تحريض على معاداة السامية، بحسب شبيتز - المجلة العبرية في برلين، في عدد يوليو / تموز 2018.

في الوقت نفسه يكتسب النقاش حول معاداة السامية في ألمانيا أهمية متزايدة، فقبل بضعة أسابيع عينت الحكومة الألمانية مفوضا لها مختصا بشؤون الحياة اليهودية في ألمانيا ومكافحة معاداة السامية.

كما أن الاعتداءات الأخيرة على شخص يرتدي قلنسوة اليهود "كيباه" في شوارع ألمانيا ، فضلاً عن مضايقة طالب يهودي في برلين، تثير التساؤل حول مدى أمن الحياة اليهودية في هذا البلد، إضافة إلى هذا تطور شكل جديد من المصطلحات المعادية للسامية، والذي يتخذ من انتقاد إسرائيل ستاراً له.

لكن كيف يمكن التمييز بين الانتقاد المشروع لسياسة إسرائيل وبين التحريض على معاداة السامية؟

أساليب تبدو موضوعية

لا شك في أن إنكار حق إسرائيل في الوجود لا يمكن تبريره بشكل موضوعي، لأنه تحريض على الكراهية، ولكن ماذا عن الانتقادات الشديدة لسياسة الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، وحتى الاتهامات المتعلقة بالجرائم ضد الإنسانية؟ هل يعتبر هذا دائماً خطاب كراهية متستر معادي للسامية؟

مظاهرة ضد العداء للسامية في برلين ألمانيا
وضع الكاتب الإسرائيلي عاموس أوز بشكل واضح الحدود بين انتقاد السياسة الإسرائيلية والعداء للسامية: "إذا جادلت وقلت إن إسرائيل ترتكب جرائم فظيعة في الأراضي المحتلة فإني سأتفق معك. وإذا واصلت وقلت إن إسرائيل ترتكب أفظع الجرائم على وجه الأرض فسأجيبك بأنك تبالغ وأني أختلف معك. وإذا ذهبت خطوة أخرى وقلت إن ما يفعله الإسرائيليون بالفلسطينيين أفظع مما فعله النازيون باليهود، عندها سأقول لك أن مكانك هو مستشفى الأمراض العقلية. وإذا واصلت وقلت "لذلك لا يجب أن تقوم دولة إسرائيل" حينها تكون قد تجاوزت كل الحدود. فلم يحدث أن قال أحد بعد هتلر أن ألمانيا لا يجب أن تكون أو أن روسيا بعد ستالين لا يجب أن تقوم".

الأساليب التي تبدو في ظاهرها موضوعية، وتستخدم مصطلحات علمية رنانة، بحيث تسلط الضوء على الفقرات التي تحمل في طياتها عبارات معادية للسامية في المواضيع التي تخص اسرائيل، غالباً ما تؤدي إلى النتيجة، التي يسعى إليها مستخدم هذه الأساليب، والتي تبقى مشكوك في صحتها.

من جهة أخرى يقول السفير إيساشاروف: "أنا لا أدعي أن أي انتقاد لإسرائيل يكون خطاب معادي للسامية، وأعتقد أن النقد المشروع يبحث عن أساليب مشروعة للتعبير عن نفسه بشكل بنَّاء".

السؤال الحاسم هنا هو في أي غرض سياسي وفي أي سياق يستخدم انتقاد إسرائيل.

لكن أيضا بالمقابل يجب طرح السؤال نفسه إذا ما أثار انتقاد إسرائيل إلى اتهام فوري بمعاداة السامية. إنه أحد الطقوس الذي يتكرر في كثير من الأحيان: حين يقوم شخص بانتقاد السياسة الإسرائيلية أو مؤسسة تدعو إلى حوار نقدي حول الوضع في الأراضي المحتلة، تشار لهم أصابع الاتهام بمعاداة السامية على الفور.

لا شك في أن هناك انتقادات غير محتملة ومن جانب أحادي لإسرائيل وسياساتها ولكن عندما يكون هذا النقد مبررا وموضوعياً، فإن مواجهته بطرق وأساليب مشبوهة من أجل إيجاد محتوى معاد للسامية، يثير الاشتباه، قبل كل شيء، حول هؤلاء، الذين يعارضون بأن ليس لديهم حججاً قوية، في المجتمعات الديمقراطية يبقى قمع النقاش في قضية ما هو آخر الخيارات.

وهذا سبب آخر يجعل الاتهام بمعاداة السامية، الآخذ في التزايد، خطير، خاصة وأن تكرار هذه الاهتمامات يجعلها تبدو أمراً طبيعيا لهذا فهل من الأفضل على المرء ابقاء نفسه بعيداً عن المواضيع الخاصة بإسرائيل وعن إسرائيل بشكل عام، هل هذا هدف مرغوب؟

 

 

أصدقاء إسرائيل ومعاداة السامية

في الوقت ذاته تتودد الحكومة الإسرائيلية لسياسيين أمثال فيكتور أوربان وزعماء حزب PIS البولندي وتبرئهم من تهم مبررة لمعادية السامية لمجرد أنهم أصدقاء لإسرائيل. حتى المصالحة بين التاريخ اليهودي الأوروبي لا تبدو ذات أهمية كبيرة لهم، فقط من أجل الحصول على الدعم السياسي من أسوأ الشعوبيين في أوروبا.

من ناحية أخرى يتم استنكار أي نقد حذر من مواطنين مسلمين، بالأخص في ألمانيا ضد إسرائيل على الفور ويعتبر هذا التصرف معاد للسامية، وهذا وحده يعد وسيلة لوضع قدرة المسلمين على الاندماج في وسط أوروبا موضع شك، وما هو ما يعد من أسوأ الادعاءات ضمن النقاش الألماني الحالي.

وفي المقابل يسمح الحزب الشعبوي اليميني حزب "البديل من أجل ألمانيا" لنفسه باستخدام الاتهامات بمعاداة السامية كحجة لسياسته العنصرية والمناهضة للمسلمين، لا يجد شيء مروع أكثر من هذا.

السفير إيساشاروف على حق، عندما قال أن التمييز بين النقد الشرعي والتحريض المعادي للسامية يصعب تحديده، ولكن يجب أن تكون لدى المرء الجرأة للتمييز بين الأمرين.

 

 

أوفر فالدمان

حقوق النشر: دويتشه فيله 2018

الصحفي أوفر فالدمان، مولود في القدس، ويعيش اليوم في برلين. وهو رئيس مجلس إدارة الصندوق الجديد لإسرائيل New Israel Fund في ألمانيا، وهي منظمة تدافع عن وجود إسرائيل ديمقراطية، مع ضمان حقوق متساوية وعدالة اجتماعية وسلام لجميع المواطنين، بغض النظر عن دينهم وأصولهم.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.