سما المصري. د ب أ
حرية التعبير في مصر

راقصة تُسخِّر خصرها لانتقاد الإسلاميين في مصر

الراقصة سما المصري تثير حفيظة الإسلاميين في مصر وتَسْخَر في فيديوهاتها الغنائية من الإخوان المسلمين، وتواجه دعوى قضائية ضدها بازدراء الإسلام، كما يطلعنا ماركوس زومانك من القاهرة.

إنها راقصة تُسخِّر خصرها لخدمة الثورة: أحدثت الراقصة سما المصري، البالغة من العمر 32 عاما، حراكا جديدا في مصر في النقاش الدائر حول حرية الرأي والتعبير. وقدم محام إسلامي مؤخرا بلاغا ضد المذيعة التلفزيونية السابقة يتهمها فيه بـ "ازدراء الدين الإسلامي".

ووفقا لما ذكره المحامي، نبيل الوحش مقدم البلاغ، فإن أغانيها الساخرة تمثل خطرا على الأمن القومي والتعايش السلمي. كما صرحت سما المصري نفسها أنها تلقت عدة تهديدات بالقتل.

ولم يعرف بعد هل ستكون هناك دعوى قضائية بالفعل ضد الراقصة أم لا. فالكثير من الأمور ترتبط بإرادة المسؤولين. وتحظر المادة 31 من الدستور الجديد الذي وضعه الإسلاميون "إهانة أي إنسان." وفي حالة الإدانة بتهمة ازدراء الأديان فإن العقوبة وفقا للقانون المصري ستكون حكما بالسجن لمدة ستة أشهر على الأقل.

"اللحية الطويلة تحب من النساء النواهد"

ومع ذلك فقد كانت "الحالة" سما المصري، التي حققت نجاحا تجاريا متوسطا، محط اهتمام أعمدة القيل والقال بالصحف المصرية حتى وقت قريب. وفي كليباتها الغنائية تظهر الراقصة مفاتنها إضافة إلى كشف الإسلاميين الممسكين بالسلطة.

الرقص بين النقد السياسي والهجمات الشخصية هو العلامة التجارية المسجلة التي تميز سما المصري: ويمتد نطاق انتقاداتها ليشمل خلف جماعة الإخوان المسلمين للوعود الانتخابية كما يتناول مزاعم افتقادهم لسلوكيات النظافة الشخصية.

حازم أبو إسماعيل. د ب أ
هل انتهى وقت التهريج؟ سخرت الراقصة سما المصري في أحدث كليباتها من الداعية الإسلامي حازم أبو إسماعيل. فقام محام مصري بتحرير محضر ضد الراقصة.

​​

لكن ما تفضله سما المصري هو استفزاز النائب البرلماني السابق وأحد أنصار التيار السلفي المحافظ أنور البلكيمي الذي تعرضت مصداقيته في العام الماضي لأضرار جسيمة عندما أجرى جراحة تجميلية في الأنف وادعى إصابته في حادث سطو في محاولة منه للتغطية على الجراحة التجميلية.

وبعدها بوقت قصير، أصبح البلكيمي مجددا على غير رغبة منه مثار الاهتمام الإعلامي عندما أعلنت سما المصري أنها كان الزوجة الثانية السرية للإسلامي المتزوج. اللحية الطويلة تحب من النساء النواهد: خبر بمثابة هدية مجانية للصحافة الصفراء.

ويقال إن سما المصري انفصلت بعدها بوقت قصير عن حبيبها. لكن البلكيمي نفى هذه العلاقة ما أعاد إلى الأذهان مرة أخرى موضوع الأكاذيب والأنف.

"إنها تقوم بتحطيم التابوهات"

المراقبون المصريون منقسمون في رأيهم عن مدى التأثير السياسي الفعلي الذي تحدثه الراقصة بفيديوهاتها الاستفزازية. إذ تلقى فيديوهاتها شعبية كبيرة بالتأكيد بين النشطاء المناهضين للإسلاميين.

وأعلن المئات عن دعمهم لها على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر. وكتب أحد المؤيدين لها: "إن سما المصري تمارس النقد الصريح على عكس المعارضة السياسية".

ويرى عماد مبارك، المدير التنفيذي لمؤسسة حرية الفكر والتعبير في القاهرة، أن الراقصة تسعى في المقام الأول لجذب الاهتمام. ولكنه يعتقد أن سما المصري تحطم تحديدا القواعد المجتمعية والتابوهات التقليدية. ويقول مبارك: "إنها بذلك تسهم إسهاما مهما في (دعم) حرية التعبير".

من وجهة نظر الكثيرين فإن سما المصري انضمت إلى صفوف تلك المجموعة المتزايدة من الصحفيين والنشطاء والفنانين، الذين يرفضون منذ قيام الثورة السماح لأحد بتكميم أفواههم.

ومن ضمن هؤلاء المدون الملحد ألبير صابر، الذي حكم عليه في ديسمبر/ كانون الأول بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة "العيب في الذات الإلهية والرسول"، أو ناشطة حقوق المرأة علياء ماجدة المهدي، التي اضطرت إلى الفرار إلى الخارج بعد أن عرضت صورا عارية لها على شبكة الانترنت.

وكانت الموضوع الأكثر إثارة حتى الآن هو قضية الإعلامي التلفزيوني الكوميدي باسم يوسف. فبسبب انتقاده اللاذع للرئيس محمد مرسي، تم استدعاء المذيع الساخر، المعروف أيضا باسم: جون ستيوارت مصر، الشهر الماضي من قبل النيابة للتحقيق معه.

أكثر من مجرد سخرية

إلا أن اتخاذ إجراء قانوني ضد سما المصري قد فاجأ الكثيرين. وأظهر السياسيون الإسلاميون بذلك أكثر من مرة أنهم لايحبون الضحك وخصوصا إذا كان سخرية منهم.

لكن الراقصات في الثقافة المصرية كن يتمتعن دائما بحرية "الحمقى"، ويظهرن الجرأة في مواقف يتحفظ فيها غيرهن، وينطقن بما لا يجرؤ بقية المجتمع سوى على التفكير فيه. وقد كتب المدون محمود سالم في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، أن تحريك دعوي قضائية ضد سما المصري أمر غير محتمل.

سما المصري. يوتيوب
الاستفزاز كعلامة تجارية مسجلة: لا تظهر سما المصري في كليباتها السخرية والازدراء فحسب، بل إنها تشكك بكل صراحة في هؤلاء المتحدثين باسم الإسلام، تلك الصفة التي ظل شيوخ السلفية المحافظة وجماعة الإخوان المسلمين يحصرونها على أنفسهم منذ سنوات.

​​

وكما كان الوضع في حالة باسم يوسف فإن الأمر يتجاوز هنا مجددا كونه مجرد كوميديا تهريجية على حساب الإسلاميين.

إذ لا تظهر سما المصري في كليباتها السخرية والازدراء فحسب، بل إنها تشكك بكل صراحة في هؤلاء المتحدثين باسم الإسلام، تلك الصفة التي ظل شيوخ السلفية المحافظة وجماعة الإخوان المسلمين يقصرونها على أنفسهم منذ سنوات.

وتدين سما المصري في أحد كليباتها المعايير المزدوجة للإخوان المسلمين: "باسم الدين يتهمون الجميع بالكفر بينما حياتنا تغرق في المجاري".

إبطال سحر الإسلاميين

من وجهة نظر عماد مبارك فإن الأشخاص مثل سما المصري يساعدون في إسقاط الهالة الدينية الكاذبة المحيطة بالإسلاميين الراديكاليين. ويقول مبارك: " إهانة السياسيين ومن بينهم الرئيس أصبح أمرا طبيعيا منذ قيام الثورة، ولكن الشخصيات الدينية مازالت تحظى غالبا بوضع خاص".

ولكن مع بداية حكم الرئيس مرسي، بدأ سحر الإسلاميين يبطل. ومنذ ذلك الحين، أصبح الدعاة والأئمة يواجهون اتهامات بالكذب، والتلاعب، والطمع في السلطة، مثل حالة البلكيمي زوج سما المصري السابق الذي لفق حادثة لإخفاء إجرائه لجراحة تجميلية بالأنف.

ويعتقد عماد مبارك أن المصريين سيفرقون مستقبلا أكثر بين الدعاة والإيمان الشخصي لكل فرد. ويتنبأ مبارك أنه "مع الضغوط الدينية والتهديدات النارية لم تعد المعركة الانتخابية تدار بنفس السهولة التي كانت تدار بها من قبل".

 

ماركوس زومانك
ترجمة: صلاح شرارة
تحرير: علي المخلافي
حقوق النشر: قنطرة 2013

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.