معارضو الرئيس مرسي أمام القصر الرئاسي في القاهرة. رويترز
احتجاجات حركة ''تمرد'' في مصر

معارضو مرسي ومؤيدوه: عناد في التخاصم ونأي عن التصالح

رفض الرئيس المصري محمد مرسي بيان القوات المسلحة الذي أنذر بتدخل الجيش إذا لم تتحقق مطالب الشعب إثر وقوع مصر في مواجهة جديدة بين مؤيِّدي مرسي ومعارضيه منذ أن دعت حركة "تمرّد" الشعب إلى الخروج في احتجاجات في الثلاثين من يونيو/ حزيران 2013 في جميع أنحاء البلاد. كريم الجوهري راسل موقع قنطرة ويطلعنا على الأوضاع من القاهرة.

يستطيع المرء شراء البطاقة الحمراء المكتوب عليها "ارحل" لقاء جنيهين مصريين، أي ما يعادل ثلاثين سنتا أوروبيًا؛ وفي ميدان التحرير قد تكون هذه البطاقات نفدت لدى بعض الباعة المتجوِّلين في وقت مبكر بعد الظهر. وكذلك تحظى الملصقات التي شُطب عليها وجه الرئيس محمد مرسي بشعبية خاصة. إذ تحمل هذه البطاقات والملصقات رسالتين بسيطتين عكستا مطالب المحتجين الذين بدأت مظاهراتهم في يوم الأحد الثلاثين من حزيران/ يونيو 2013.

وتقول لي الممرِّضة منى حلمي غاضبة: "لقد انتخبتُ محمد مرسي لأنَّه قدَّم نفسه باعتباره شخصًا متديِّنًا، ولكننا نعاني الآن من ارتفاع في الأسعار وزيادة في البطالة والفقر. وفي المقابل يقول الإخوان المسلمون «امنحونا فرصة». ولكن إلى متى؟ إلى أن نهلك تمامًا؟". ويقول المتظاهر محمد عزيز: "لقد احتجنا ثمانية عشر يومًا من أجل التخلُّص من حسني مبارك. وإذا كان مرسي لا يريد الرحيل، فسنبقى هنا طيلة مئة وثمانين يومًا".

إصرار وصمود حتى التنحي

وفي الواقع لقد طالبت "جبهة 30 يونيو" التي أشرفت على تنسق المظاهرات ضدّ الرئيس محمد مرسي الناس بالبقاء في ميدان التحرير وأمام القصر الرئاسي وفي جميع الساحات الكبرى في البلاد إلى أن يستقيل الرئيس محمد مرسي من منصبه ويستجيب لجميع مطالب المواطنين المصريين المشروعة.

احتجاجات معارضي الرئيس مرسي في ميدان التحرير في القاهرة. رويترز
"ارحل": خرج يوم الأحد الثلاثين من يونيو حزيران 2013، الذي صادف الذكرى السنوية الأولى لتولي محمد مرسي منصبه، مئات الآلاف في جميع أنحاء البلاد من المتظاهرين المعارضين وكذلك المؤيِّدين لحكومة محمد مرسي. كما أنذرت حركة "تمرّد" الرئيس محمد مرسي الإنذار الأخير من أجل التنحي من منصبه حتى يوم الثلاثاء وهددت باستمرار المظاهرات إذا لم يرحل.

​​

وكذلك ورد مؤخرًا في إحدى الصحف اليومية التابعة للدولة عنوان جاء فيه أنَّ هذا اليوم سوف يكون "أطول يوم". وفي الواقع لقد خرجت مظاهرات تلو الأخرى بعد وقت الظهر في جميع أنحاء البلاد. ولم تشمل هذه المظاهرات المعارضة لحكومة مرسي مدينتي القاهرة والإسكندرية فقط، بل كذلك أيضًا لقد عمَّت هذه المظاهرات العديد من المدن المصرية الأخرى في منطقة الدلتا وفي صعيد مصر وحتى مدينة أسوان. وفي منطقة الدلتا حاصر المتظاهرون الإدارات الإقليمية في العديد من المدن.

وفي ظهيرة يوم الثلاثين من يونيو اتَّضح أنَّ هذا اليوم لن يكون يومًا عاديًا: إذْ أقفلت المصانع في القاهرة وسار العمَّال أفواجًا إلى ميدان التحرير. وكذلك اتَّجه الموظّفون من مبنى التلفزيون الرسمي نحو وسط المدينة. وقد ذهب العديدون منهم بصورة شكلية إلى العمل ومن ثم توجَّهوا بسرعة إلى المظاهرات.

ويقول أحد الجالسين في مقهى على ناصية الطريق: "إذا لم نستطِع اليوم التخلّص من الإخوان المسلمين فسوف يستقرّون بشكل دائم". ويؤيِّده في الرأي الأشخاص الآخرون الذين يستمعون إليه، ثم يجيبه رجل من بينهم: "لم يسبق لنا الخروج في مظاهرات على الإطلاق، ولكن إذا لم نخرج الآن إلى الشوارع، فمتى سنخرج يا ترى؟".

اقتحام المعارضين للمقر العام لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة وتخريبهم له.  AFP  Getty Images
تصاعد حدة الأزمة واستخدام العنف: اقتحم متظاهرون معارضون للرئيس محمد مرسي يوم الاثنين في الأوَّل من شهر تموز/ يوليو 2013 مقر جماعة الإخوان المسلمين في القاهرة بعد أن أضرموا النار فيه.

​​

المعارضة دمَّرت البلاد

ولكن كذلك لقد خرج العديد من أتباع محمد مرسي في يوم الأحد هذا إلى الشوارع في منطقة شرق القاهرة. "نحن هنا من أجل حماية محمد مرسي، رئيسنا المنتخب شرعيًا"، بحسب تعبير الموظف إبراهيم مصطفى. ثم يحذِّر هذا الموظَّف المناصر لمرسي قائلاً: "إذا أقدم أحدهم على القفز فوق جدار القصر الرئاسي فعندها سنتدخَّل".

ويقول الميكانيكي عادل محمد: "لقد دمَّر المعارضون البلاد باحتجاجاتهم هذه. ولكننا في المقابل مسالمون. والمخرج من هذه الأزمة يكمن في التعاون والقبول بشرعية الرئيس المنتخب". وثم يضيف جاره قائلاً: "لا ينبغي إنهاء فترة ولاية الرئيس إلاَّ بالانتخابات. ولكن إذا تم إسقاط الرئيس المنتخب، فعندئذ لن يتمكَّن الرئيس التالي من حكم البلاد أكثر من ستة أشهر".

تسود لدى كلا المعسكرين السياسيين حالة من المعاندة والتعنّت؛ إذْ لا يريد أي منهما في هذا النزاع التنازل للطرف الآخر. ومن جانبه يقول المعارض السياسي الحائز على جائزة نوبل للسلام محمد البرادعي: "لقد منحنا الرئيس رخصة قيادة، ولكن اتضَّح لنا أنَّه لا يستطيع قيادة السيارات".

وقبل بدء هذه الاحتجاجات أعلن محمد مرسي أنَّه لا يفكِّر في التنحي عن منصبه. وقد قال في هذا الصدد: "إذا غيَّرنا شخصًا مسؤولاً تم انتخابه بشرعية دستورية، فسيكون هناك أناس أو معارضون يعارضون الرئيس الجديد أيضًا، وبعد أسبوع أو شهر سيطالبون برحيله".

 

كريم الجوهري
ترجمة: رائد الباش
تحرير: علي المخلافي
حقوق النشر: قنظرة 2013

درس كريم الجوهري العلوم السياسة والإسلامية ويعمل مراسلاً صحفيًا في القاهرة لدى عدد من وسائل الإعلام الألمانية من بينها صحيفتا التاغيستسايتونغ والباديشه تسايتونغ. ويدير منذ عام 2004 مكتب هيئة الإذاعة النمساوية (ORF) في الشرق الأوسط. كما صدر له مؤخرًا كتاب بعنوان "يوميات الثورة العربية" لدى دار نشر كريماير أوند شيرياو.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.