"مصطلح الربيع العربي فيه تسرع ولا أرى أية دولة دينية تنشأ في أي مكان"، الصورة د ب ا
حوار مع الخبير الألماني البارز فولكر بيرتس حول الثورات العربية:

''لا أرى أية دولة دينية تنشأ في أي مكان جراء الربيع العربي''

في كتابه "الثورة. الثورة العربية ونتائجها" قام الخبير الألماني بشؤون الشرق الأوسط فولكر بيرتس بتحليل الأوضاع في العالم العربي. فولكر توماس تحدث  إلى الكاتب والإعلامي الألماني بيرتس حول حاضر دول العالم العربي ومستقبلها وحول الدور الذي يمكن أن يلعبه الغرب في عملية التحول الديموقراطي.



السيد الأستاذ بيرتس، ما هي الفترة التي سوف يستغرقها "الربيع العربي"؟

بيرتس: أنا لا استخدم مصطلح "الربيع" لأنه يعبر عن الكثير من التسرع وعدم الصبر ولا يشجع على التفكير في التزام استراتيجي طويل الأمد. ونحن نعلم من عمليات التحول الأخرى، على سبيل المثال في أوروبا الشرقية أن الهياكل الاستبدادية لا يمكن التغلب عليها في غضون ثلاثة أشهر. هذه العملية يمكن أن تستغرق سنوات عديدة، وقد تستغرق عقوداً من الزمان. ترى أي نظام حكم سوف

يسود في الدول العربية في نهاية المطاف: حكومات ثيوقراطية أم ديمقراطية أم جمهوريات قبلية؟

بيرتس: في المستقبل لن يكون هناك نموذج واحد للدولة في العالم العربي. فالأمر ليس كذلك الآن، فلدينا جمهوريات وملكيات وأنظمة استبدادية بشكل أو بآخر وأنظمة ليبرالية. في السنوات العشر المقبلة سوف تزداد هذه الاختلافات بشكل أكبر مما كانت عليه في الماضي. سوف يكون لدينا أنظمة شديدة الاستبدادية وأخرى ليبرالية وأنظمة ديمقراطية مكتفية ذاتياً، أرجو أن تكون "مستدامة" – على الأرجح في تونس. وأنا لا أرى أية حكومات دينية تنشأ في أي مكان.

ولكن الأحزاب الإسلامية تحصد الكثير من أصوات الناخبين


محمد مرسي، الإخوان المسلمون، دب ا
"الكثير من الناس على استعداد لمنح الأحزاب الدينية زمام المبادرة فيما يتعلق بمسألة الأخلاقيات"

​​

بيرتس: إن الإسلام يشكل جزءاً من الطيف السياسي في هذه البلدان. وهذا لا يتعلق فقط بالاتجاه الديني المحافظ السائد، بل أيضاً بكون هذه الحركات الإسلامية قد ظلت لفترة طويلة في صف المعارضة. فالكثير من الناس على استعداد لمنح الأحزاب الدينية زمام المبادرة فيما يتعلق بمسألة الأخلاقيات. وعلى كل، فلقد كانت صيحة "فليسقط الفساد" من أهم النداءات التي تبنتها الانتفاضة. لعل هناك القليل من الناس الذين سوف يصوتون للأحزاب الإسلامية لأسباب دينية. فهم يتوقعون أن تلك الأحزاب قادرة على حل مشكلاتهم السياسية والاقتصادية والأخلاقية.

ألن يصبح الوضع حرجاً، على أبعد تقدير عندما تتضارب المعتقدات الدينية مع الأسس الديمقراطية مثل حقوق المرأة وحرية الرأي؟

بيرتس: هذا صحيح. ولكن هذا يثير التساؤل عما إذا كانت الجماعات السياسية الإسلامية سوف تلتزم بالأسس الديمقراطية، التي لم ترسى قواعدها بعد، أم لا. هل يقبلون أن يتم انتخابهم مرة ثم لا يعاد انتخابهم مرة أخرى؟ هل سيقومون بتعديل سياستهم بحيث توفر حكومتهم حلول عملية ليعاد انتخابهم مرة أخرى؟ أم أنهم سوف يسمحون لجماعات أصولية بتهميشهم وإزاحتهم عن الطريق؟

كيف يمكن للاتحاد الأوروبي أن يدعم عملية التحول؟

بيرتس: لقد أعد الاتحاد الأوروبي "صندوق أدوات" كامل لدعم عمليات التحول السياسي وذلك من خلال مراقبي وموظفي انتخابات ومحامين دستوريين وخبراء في قانون الملكية أو القانون التجاري. استعد الاتحاد الأوروبي لذلك بشكل جيد. ثم لدينا الثلاثة الشهيرة: "المال والسوق وسهولة الانتقال". فالمال دائماً ما يقابل بترحاب شديد – إلا أن الاتحاد الأوروبي يعرف جيداً أنه لا يستطيع منافسة بلدان الخليج الثرية في ذلك.

وماذا عن الاثنين الآخرين؟

الشعب يريد إسقاط النظام
"أنا لا استخدم مصطلح "الربيع" لأنه يعبر عن الكثير من التسرع وعدم الصبر ولا يشجع على التفكير في التزام استراتيجي طويل الأمد"

​​

بيرتس: فيما يتعلق بالسوق وإمكانية الوصول إلى الأسواق – فلقد تم بالفعل الكثير في هذا الصدد ولكننا لازال لدينا معدلات موسمية لإدخال منتجات زراعية معينة. إن فتح الأسواق بشكل كامل سيكون بمثابة إشارة سياسية. أما الأمر الثالث وهو "سهولة الانتقال" فإنه الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لي.

ماذا يعني ذلك على وجه التحديد؟

بيرتس: لقد قدمنا على سبيل المثال اقتراحاً للحكومة الألمانية بشأن برنامج للممارسة المهنية للأطباء والمهندسين الشباب، ممن تلقوا تعليماً جامعياً مقبولاً في أوطانهم ولم يحصلوا على فرصة للممارسة المهنية. يمكنهم أن يحصلوا على هذه الفرصة في بلادنا. أو ما يعرف باتفاقية التدريب: توفر الشركات الأوروبية منح تدريبية يحصل فيها الشباب المؤهل على خبرة مهنية كافية ليتمكن في نهاية المطاف من إطلاق مشروع تجاري في بلاده ومن ثم توفير فرص عمل.

توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في الصحراء – هل ترون فرصة لشراكة جديدة في مجال الطاقة بين شمال أفريقيا وأوروبا؟

بيرتس: إن أوروبا تحتاج إلى طاقة نظيفة ومنطقة شمال أفريقيا تحتاج إلى شبكات طاقة وكهرباء. والأوروبيون لديهم الاستثمارات والمعرفة التقنية والدراية العملية. ولكن يؤخذ في الاعتبار أن: الأمر لا يتعلق فقط بإنتاج طاقة كهربائية لأوروبا بتكلفة زهيدة بل بإنشاء شبكة إمداد كهربائي آمنة في منطقة شمال أفريقيا نفسها في المقام الأول. هذا هو الجزء الأكثر أهمية بالنسبة لي.

كيف ترون الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في هذا الصدد بوجه عام؟

 بيرتس: إنه حجر عثرة في طريق المزيد من التنمية - وطالما كان كذلك. أذكر على سبيل المثال خطة بناء طريق سريع على طول البحر الأبيض المتوسط من المغرب وحتى تركيا – مشروع من شأنه الربط بين البلدان وخلق فرص عمل كثيرة. أو مشروعات المياه التي لا تنفذ لعدم وجود ثقة.

هل يمكن للولايات المتحدة أن تدفع عملية التنمية؟


بيرتيس ، الصورة دب ا
: "لقد شهدنا في الثورات العربية أنه حيثما خرج الناس إلى الشوارع فإنهم يرفعون مطالبهم وفقاً للنموذج الديمقراطي وليس الصيني أو السعودي أو الإيراني"

​​بيرتس:

بدونها لا يمكن حث الأطراف المتنازعة على تقديم التنازلات اللازمة لفرض حل، يعلم الجميع أنه هو الحل الوحيد الممكن: إقامة دولتين. 

اختتمتم كتابكم بإلقاء الضوء على نموذجي العالم: لم ينتصر النموذج الصيني في الثورة العربية بل النموذج الديمقراطي للغرب

.
بيرتس: لقد شهدنا في الثورات العربية أنه حيثما خرج الناس إلى الشوارع فإنهم يرفعون مطالبهم وفقاً للنموذج الديمقراطي وليس الصيني أو السعودي أو الإيراني. إنهم يريدون المشاركة والعدالة الاجتماعية. فالقادة السياسيين في هذه الدول، الذين تنحوا في هذه الأثناء، قالوا لنا مراراً وتكراراً: لا تدفعونا نحو الانفتاح الديمقراطي، فنحن لدينا نموذج جيد في الصين – تنمية اقتصادية وحكم استبدادي. إلا أن الشعب عبر بوضوح عن رفضه لذلك: نعم، يريدون تحقيق النمو الاقتصادي ولك

 

أجرى الحوار: فولكر توماس

حقوق النشر: معهد غوته 2012

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ''لا أرى أية دولة دينية تنشأ في أي مكان جراء الربيع العربي''

كتبها و قرآها كأنه يعلم ما سيحدث في يومنا هذا
يقـــول:
انا بالحكومة والسياسة جاهلُ
عما يدور من المكائد ِ غافل ُ
لكنني هيهات افـْقهُ كوننا
شعبا ً يتامى جـُلـّه ُ وأرامل ُ
في كل ّ يوم ٍ فتنة ٌ ودسيسة ٌ
حربٌ يفجّرُها زعيم ٌ قاتل ُ
هذا العراقُ سفينة ٌ مسروقة ٌ
حاقت براكينٌ بها وزلازل ُ
هو منذ تموز المشاعل ظلمة ٌ
سوداءُ ، ليل ٌ دامس ٌ متواصلُ
شعبٌ اذا حَدّقـْتَ ، كلّ ُ جذوره
اقتـُلِعـَتْ ، وان دققتَ شعبٌ راحلُ
اما قتيلٌ شعبـُنا او هاربٌ
متشردٌ او ارملٌ او ثاكلُ
هذا هو الأمل المرجى صفقة ٌ
أثرى بها الوغدُ العميلُ السافل ُ
هذي شعارات الطوائف كلها
وهم ٌ ، سراب ٌ ، بل جديب ٌ قاحل ُ
والقادة " الأفذاذ "! سرب ٌ خائب ٌ
هم في الجهالةِ لو نظرتَ فطاحل ُ
هذا هو الوطنُ الجميلُ مسالخ ٌ
ومدافن ٌ وخرائب ٌ ومزابل ُ
سحقا لكم يامن عمائِمكم كما
بـِزّاتكم ، شكل ٌ بليدٌ باطل ُ
سحقا كفى حِزبية ً ممقوتة ً
راحت تـُمايز دينـَها وتفاضلُ
ما الحزبُ الاّ سرّ ُ فـُرقة ِ رُوحِنا
فقبائلٌ هو شعبُنا وعوائلُ
في كل حزب ٍ مصحف ٌ مُوحى به
وبغار حـَرّاء ٍ ملاك ٌ نازل ُ
في الثأر أوطانُ التطرفّ مسلخ ٌ
متوارث ٌ او مذبح ٌ متبادلُ
في كلِّ حزبٍ للنواح منابرٌ
وبكل قبو ٍ للسلاح معاملُ
ولدق رأس العبقريّ ِ مطارقٌ
ولقطع عنق اللوذعي ّ ِ مناجلُ
انتم بديباج الكلام أماجدٌ
وبنكث آصرةِ الوفاء أراذل ُ
لا لم تعد نجفٌ تفاخرُ باسمكم
لاكوفة ٌ ، لا كربلا ، لا بابلُ
ما انتمُ الا بناءٌ ساقط ٌ
نتنٌ مليءٌ ارضة ً متآكلُ
انتم كأندلس الطوائفِ اُجهضتْ
والموت اما عاجلٌ او آجلُ
هجرت عباقرة ٌ مساقط َ رأسِها
وخلافها ، لم يبق الأ الجاهل ُ
لم يبق الا الجرح ُ قد خدعوه اذ
قالوا لنزفه انت جرحٌ باسلُ
لا ياعراقُ ثراك نهرٌ للدما
وعلى ضفافِه للدموع خمائلُ
الارض كل الارض من دم شعبنا
اتقـّدَتْ مصابيح ٌ بها ومشاعلُ
الارض نبع الحُبّ لولا شلة ٌ
هي حابلٌ للاجنبيّ ونابلُ
يتآمرون على العراق وأهلِهِ
زمرٌ على وطن الإبا تتطاولُ
فهنا عميلٌ ضالع ٌ متآمرٌ
وهناك وغد ٌحاقدٌ مُتحاملُ
" شايلوكْ "جذلانٌ بكون بلاده
فيها مآس ٍ جمة ٌ ومهازلُ
ومتى العراقُ مضى ليرفعَ رأسَهُ
دارت فؤوسٌ فوقـَهُ ومعاولُ
تـُجـّارنا اوطانـُهُمْ صفقاتـُهُمْ
هم في الخيانة والرياء اوائل ُ
لكن برغم صليبنا ونجيعنا
فيسوع جلجلة العذاب يواصل
يحيا العراق برغم شائكة الدما
للنور نبعٌ للحياة مناهلُ
لاتبك ِ قاف

على علي26.04.2012 | 15:41 Uhr