المغنية التونسية آمال مثلوثي
حوار مع المغنية التونسية آمال مثلوثي:

آمال مثلوثي....رائحة الياسمين وصوت الثائرين

أعطت المغنية التونسية الشابة آمال مثلوثي طابعاً خاصاً لثورة الياسمين في تونس من خلال أغنيتها المعروفة "كلمتي حرة" وقبل مدة قصيرة ظهر أول ألبوم لها على المستوى العالمي. مارتينا صبرا التقت الموسيقارة التونسية وحاورتها حول أغانيها ونشاطاتها السياسية.



قبل أكثر من عام هرب الدكتاتور زين العابدين بن علي من تونس، وأنت آنذاك كنت في تونس وبفضل أغنيتك الشهيرة "كلمتي حرة" ذاع صيتك في البلاد فجأة. كيف حصل هذا؟

آمال مثلوثي: كنت بعد حدوث الثورة بقليل متواجدة في تونس العاصمة، وغنيت أثناء إضراب جلوس في الشارع. وبالصدفة صورني شخص ما وأنا أغني وحمّل الفيديو على موقع يوتيوب، مما جذب فجأة انتباه وسائل الإعلام. هذا الشيء أربكني، لأنني كنت قد أرسلت اسطوانات بعيّنات من موسيقاي إلى عدة محطات إذاعية، ولكن دون أن أحصل على رد منها. أما الآن فأصبحت الأغنية تُسمع في كل مكان. في يوم من الأيام مرت سيارة من أمامي في الشارع فسمعتُ صوتي يأتي من مذياع في السيارة. انتابني شعور غريب في هذه اللحظة.

بعد ستة عقود تقريبا من الدكتاتورية أجريتْ في تونس في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أول انتخابات ديموقراطية، وحققت أحزاب التيار الإسلامي فوزاً واضحاً فيها. كيف هي الأجواء الآن في أوساط الشباب الذين ساهموا في الثورة بشكل كبير؟


غلاف الألبوم
"كل الأغاني متعلقة بتونس، وبالدكتاتورية، وبالإحباط التي يولده الطغيان، وفي آخر المطاف بالحرية"

​​مثلوثي:

الكثيرون من الناس ينتقدون عمل الحكومة الجديدة وهم غير راضين عنها، لأن لديهم الانطباع أن الحكومة تريد أن تدير العجلة إلى الوراء مجدداً. والمزعج أيضاً هي المناصب الوزارية الخمسون في الحكومة. هذا عدد كبير جداً! لكنني أعتقد أننا يجب أن نعطي للحكومة الجديدة ستة أشهر، لأن أهم شيء الآن هو مكافحة البطالة والجوع. أما فوز الإسلاميين في الإنتخابات فهو شيء غير مثالي، لأن معتقداتي الشخصية مختلفة. غير أنني أعتقد أن هناك في الحكومة الحالية وأيضاً في الأحزاب الإسلامية بعض الأشخاص الكفؤين. كما أن السياسيين واقعون تحت الضغط، لأن عليهم أن يقدموا نتائج ملموسة، ويعرفون أننا مستعدون أن نخرج للتظاهر في الشوارع في كل لحظة.

ذهبت في عام 2008 إلى فرنسا، فهل كنت تواجهين آنذاك مشاكل مع الرقابة؟

مثلوثي: من المعروف أن نظام سلطة بن علي كان أحمقاً، وأنه كان يزداد حماقة مع مرور الوقت. فهم لم يدركوا مدى الخطورة التي تعنيها الموسيقى الجديدة بالنسبة للشباب في تونس. لكن الإمكانيات كانت بشكل عام محدودة جداً، فأنا لم أتمكن من الظهورفي التلفزيون أو الراديو. من المزري أن تكون غير معروف في بلدك، وخصوصاً بالنسبة لي، فأنا أغني باللهجة التونسية، وموسيقاي تونسية، وكل أغانيّ متعلقة بتونس. في عام 2008 سافرت إلى فرنسا لأوسع آفاقي وأتقدم مهنياً. هذه الخطوة كانت بالضبط الخطوة الصحيحة، والنتيجة كانت متناقضة. فعندما وصولي إلى فرنسا، تعرّف التونسيون علي فجأة عن طريق الإنترنت وصاروا ينظرون إلي كشخص يناضل من أجل تونس عن طريق الموسيقى.

في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي صدر ألبومك الأول على النطاق العالمي بعنوان "كلمتي حرة". كيف نشأ هذا الألبوم؟

مثلوثي: هذا الألبوم يحتوي على أغان ألفتها بين عامي 2006 و2011، وفيه كانت الموسيقى والكلمات مهمتين بالنسبة لي على حد سواء. كل الأغني متعلقة بتونس، وبالدكتاتورية، وبالإحباط التي يولده الطغيان، وفي آخر المطاف بالحرية. يحمل الألبوم عنوان "كلمتي حرة" وهو مهدى إلى كل الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الثورة، كي نعيش نحن في تونس حرة. موسيقياً حاولت أن أجمع في هذا الألبوم كل ما تعرفت عليه من أفكار وكل التأثيرات التي تعرضت لها على مر السنين: أغاني المقاومة العربية، وكذلك الروك والبوب ـ أي كل ما سمعته في أيام حداثتي. ولكننا قمنا أيضاً في هذا الألبوم ببعض التجارب الموسيقية، وهذه في اعتقادي أفضل طريقة لصنع الموسيقى، لأن هذه هي الحياة.

كم هو مهم لك أن تحمل أغانيك رسالة سياسية؟

مثلوثي: لقد تساءلت لمدة طيلة إن كان علي أن أدخل في سلك السياسة. في هذه الحال كنت سأصبح سياسية تصنع الموسيقى. لكنني سرعان ما أدركت أنني أشعر بأكبر قدر من الارتياح على المسرح، فأنا في الدرجة الأولى موسيقارة. وأنا سأواصل بالتأكيد الذهاب إلى الاحتجاجات في المستقبل، والنشاط في المنظمات غير الحكومية، ولكن يجب علي أن أغني. لا أريد أن يكّن الناس لي الإحترام فقط لأنني غنيت للثورة، بل أريد أن يقدّر الناس عملي. فنحن قمنا بكثير من أعمال البحث من أجل هذا الألبوم وعملنا بشكل مكثف على الترتيبات الموسيقية والأنغام. وفي اعتقادي أن سماع الاسطوانة الجديدة يبين هذا العمل المكثف. هذه الموسيقى هي شيء كلي، ورغم أنها لا تحكي دائماً عن الحرية أو الثورة بشكل حرفي، إلا أن طابع هذه الأفكار حاضر جداً فيها.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.