حوار مع الناشط السياسي المصري أحمد ماهر

"القهر سيدفع المصريين إلى موجة ثورية حتمية ضد العسكر"

يرى الكثيرون في الناشط السياسي أحمد ماهر بطلا من أبطال الانتفاضة المصرية على الديكتاتورية، ورغم تحييد حركته الاحتجاجية "6 أبريل" من قِبَل الجيش وفي عهد الإسلاميين إلا أنه يؤكد، في حواره التالي مع ماركوس زومانك لموقع قنطرة، أن الثورة في مصر لم تنتهِ بعد.

حركة 6 أبريل الشبابية التي أسستها أنت شاركت بشكل فعال في إسقاط الدكتاتور حسني مبارك، واليوم خمدت الأجواء المحيطة بثوار الساعات الأولى. أما زال قلب الثورة المصرية ينبض الآن؟

 أحمد ماهر : في هذه اللحظة لا يمكننا نحن الناشطين فعل أي شيء. وقد قام الحكام، في البداية جماعة الإخوان المسلمين، والآن الحكومة المؤقتة بإثارة الرأي العام علينا، ولا أحد بات يصغي إلينا. وأصبح كل من يعارض الحكومة معرضا لمخاطر الوصم بالإرهاب. ونحن نشهد حاليا تصعيدا خطيرا للوضع في مصر.

 إلى أي مدى أثرت هجمات الحكومة المستمرة على حركتكم؟

 ماهر: فقدنا جزءا كبيرا من قاعدتنا. وأرهبت مخابرات النظام العديد من النشطاء. كما أن هناك من تركوا الحركة بسبب ضغوط من الأصدقاء أو العائلة . فهم ببساطة لم تعد لديهم الجرأة على البقاء معنا. وعلينا الآن أن نبدأ مرة أخرى من الصفر تقريبا.

 حركة 6 أبريل قامت بدعم محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية في العام الماضي، والآن يعيب كثير من المصريين ذلك على الحركة.

ماهر : لقد قمنا بدعم مرسي آنذاك لأن المرشح المنافس الوحيد كان من المقربين من مبارك. وفي الوقت نفسه حذرنا مرسي بأن نهايته ستكون كنهاية مبارك إذا ما استخدم نفس أساليبه. مع هذا فقد تجاهل مرسي نصائحنا نحن النشطاء وحاول احتكار السلطة.

 وحتى بعد سقوط مرسي حاولنا دفع الإسلاميين إلى طريق اللين لتجنب حمام الدما، لكن الجماعة رفضت تقديم أية تنازلات، والإخوان المسلمون يتحملون قسطا كبيرا من وزر الأزمة الراهنة.

أحمد ماهر. مؤسس حركة 6 إبريل المصرية. Foto: dapd
"كنا نعرف أنه سيكون هناك عدة موجات من الثورة. وكانت الثورة ضد مبارك إحدى هذه الموجات. كما كانت الإطاحة بمحمد مرسي في الـ 30 من يونيو/ حزيران موجة أخرى. والموجة التالية قادمة لا محالة بمجرد أن يشعر الناس بالقهر من قبل الحكام الحاليين. وأنا مقتنع بأن نضالنا من أجل الحرية سوف يكون ناجحا في نهاية المطاف"، كما يقول أحمد ماهر.

 هل ينبغي حرمان جماعة الإخوان المسلمين من ممارسة السياسة، كما يطالب بعض ممثلي الحكومة الانتقالية؟

ماهر: سيكون من الخطير جدا استبعاد جماعة الإخوان المسلمين. ففي التطورات الديمقراطية الحقيقية يجب إشراك جميع الحركات السياسية، وبهذا فقط يمكن وقف العنف. مع ذلك فإن من اللازم أيضا أن يتعلم الإخوان المسلمون من أخطائهم إذا كانوا يريدون أن يلعبوا دورا سياسيا مرة أخرى.

 بدلا من حركة 6 أبريل أصبحت حركة "تمرد" الشبابية مثار العناوين الرئيسية، وهي الحركة التي نجحت من خلال حملة توقيعاتها في تعبئة الجماهير ضد مرسي، فما هو موقفكم من "تمرد"؟

 ماهر : لقد ساعدنا "تمرد" في جمع التوقيعات، لأننا أيضا كنا نريد إسقاط مرسي، ما عدا هذا  لا توجد بيننا وبينها أية اتصالات.  أنا لا أحب التكهن بشأن نوايا الآخرين، لكن يبدو كما لو كانت "تمرد" تسعى لدولة يحكمها العسكر. نحن نرفض هذا. فنحن لم ننسَ أن الجيش قتل العديد من النشطاء وأنه نكث بوعوده الثورية.

أنصار لحركة 6 إبريل المصرية. Foto: DW/R. Mokbel
مظاهرة احتجاجية لأعضاء من أنصار حركة 6 إبريل المصرية.

مع ذلك، فإن جهاز الأمن السابق الذي كان لفترة طويلة مكروها من الشعب يحتفل بعودته سياسيا في ظل وجود الجيش على قمة السلطة. فهل قللت حركة 6 أبريل من شأن الخطر القادم من الدولة العميقة؟

 ماهر : الخطأ الأكبر الذي ارتكبناه نحن نشطاء الثورة بعد سقوط مبارك، هو أننا لم نطالب على الفور بانسحاب الجيش من السياسة. في ذلك الوقت، في شهر فبراير/ شباط 2011، كنا نحن النشطاء أبطال الأمة وأتيحت لنا الفرصة للإقدام على مثل هذه الخطوة. فقد كنا لفترة قصيرة أشبه بحكام البلد.

 توجه انتقادات إلى حركة 6 أبريل وغيرها من جماعات النشطاء غالبا بعدم تأسيس أحزاب لتحول من خلالها تأثيرها في الشارع إلى ثورة سياسية.

 ماهر: لسوء الحظ فإن الحركات الثورية منقسمة بشدة، فهناك العديد من الأيديولوجيات المتنافسة. ومع محمد البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام كان هناك لفترة طويلة حليف مهم في السياسة لـ 6 أبريل. والآن ترك البرادعي البلد، لذلك فنحن نريد خلال العامين المقبلين تأسيس حزب خاص بنا.

وحتى الآن لم يكن للناس خيار سوى بين الجيش والإسلاميين. مصر في حاجة إلى الخيار الثالث. نحن نريد أن نلعب دورا في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ولكن طبعا من خلال ائتلاف مع مجموعات لها نفس التفكير . ولحسن الحظ، هناك أيضا وزراء في الحكومة الحالية أهدافهم مثل أهدافنا.

 بعد أن عاد الجيش إلى السياسة، ما الذي يمنحك الأمل في أنه مازال يمكن تحقيق أهداف ثورة 25 يناير؟

ماهر: كان واضحا منذ البداية أن الثورة لن تنتهي في غضون أيام قليلة. كنا نعرف أنه سيكون هناك عدة موجات من الثورة. وكانت الثورة ضد مبارك إحدى هذه الموجات. كما كانت الإطاحة بمحمد مرسي في الـ 30 من يونيو/ حزيران موجة أخرى. والموجة التالية قادمة لا محالة بمجرد أن يشعر الناس بالقهر من قبل الحكام الحاليين. وأنا مقتنع بأن نضالنا من أجل الحرية سوف يكون ناجحا في نهاية المطاف.

 هل يمكن لأوروبا وهل يجب عليها أن تشارك في هذه النضال؟

 ماهر : ينبغي على أوروبا أن تبقي وفية لمبادئها وأن تقف بقوة إلى جانب احترام حقوق الإنسان في مصر.

 

 

حاوره: ماركوس زومانك

ترجمة: صلاح شرارة

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: قنطرة 2013

 

أحمد ماهر هو واحد من اثنين أسسا حركة الاحتجاج المصرية "6 أبريل".  في يونيو/ حزيران عام 2010 ساعد ماهر في تنظيم مظاهرات ضد مقتل المدون خالد سعيد. كما لعب دورا محوريا أيضا خلال الانتفاضة ضد الدكتاتور حسني مبارك. والآن يعد المهندس البالغ من العمر 32 عاما أحد الأصوات الأكثر أهمية للحركة الثورية في مصر.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : "القهر سيدفع المصريين إلى موجة ثورية حتمية ضد العسكر"

لا شكّ أنّك يا أحمد من بين الشباب المصري الثائر الذي يعبّر بكل صدق عن آمال الشباب المصري. إلاّ أنّك ارتكبت أنت وزملاؤك خطئا قاتلا عندما ظننتم أنّ الإخوان يمثلون خطرا عليكم وأنّ من الأحسن التخلّص منهم فورا وإلى الأبد. لذلك شاركتم أوغضيتم الطرف في ذبح الإخوان وهم إخوتكم في الوطن وزملاؤكم في النضال مهما اختلفت رؤاكم وأفكاركم إذ كلاكم مهمّش وكلاكم مقموع في التاريخ المصري الحديث هذا هو الأصل دعك عن البهرجة والإيديولوجيات. لقد نسيتم المقولة التاريخية القائلة: سافك دم الحسين وخاذله سيّان فكلاهما قاتل وفاجر. وسترون بأمّ أعينكم أنّ القوّة المهيمنة على مصر، سمّها ما شئت: جيشا أو فلولا أو دولة عميقة...ما إن تطمئنّ من خطر الإخوان المزعوم حتّى تنقضّ عليكم انقضاض الكواسر على فرائسها لأنّكم أهون من الإخوان على الأقل في وجهة نظرها.

الحسن سعيد جالو28.11.2013 | 11:10 Uhr

الوضع المهيأ جماهيريا للثورة لايصنع لوحدة ثورة. تجربة الربيع العربي, اللذى لم ينقشع بعد دخانة كلية, يثبت ان احتشاد الملايين فى الساحات قد يسقط نظاما ولكنة لاينهى فلسفة حكم,اى لايغير دولة.ان الانتفاض العفوى والاحتشاد العشوائى يعبر بكل تأكيد عن نفاذ صبر الشعوب على اوضاع ظالمة فاسدة ترفض الرضوخ والعيش تحت نيرها, لكن هذا الانتفاض يحتاج الى ادوات وآليات تستوعبة وتحولة الى عمل وطنى شامل للتتغيير.ان هذا الربيع اثبت بما لايدع مجالا للشك ان الحزب اوتحالف الاحزاب الجماهيرية المنظمة والمنظبطة لرؤيا ثورية(اطارالمبادئ والاهداف) والبرنامج المرحلى وماكنة اعلام تنويري فعال هى القاطرة التى تضع حماسة الناس على الطريق الصحيح صوب التغيير الجذرى للنظام وكل منظومات الدولة باتجاة تطبيق مبادئ واهداف الرؤيا الاطار.اننى هنا لااقصد ابدا النخبة الآيدلوجية ,بل اعنى الضرورة القصوى لأمتلاك قيادة تتحمل مهمة التعبئة والتنظيم والتخطيط وغيرذلك الكثير, أثق ان الشباب العربي يدرك اليوم ومن وحى دروس الربيع هذة المسلمات وسوف تفرز السنوات القادمة من بينهم قادة ثوريين عرب وعظام يلهمون الشعوب استنارة السير الواثق على طريق التغيير الثورى الشامل نحو الحرية والديقراطية وحقوق الانسان والحوكمة الرشيدة والمواطنة المتساوية والالتحاق بركاب العصر الحديث والبشرية التقدمية

محسن محمد اسماعيل25.06.2014 | 14:14 Uhr