كتاب "لا أحد يسمع صرخاتي - سجينة في قصر القذافي"

في قصر القذافي...تشابك مريع بين السلطة والجنس والعنف

توثق الصحفية الفرنسية أنيك كوجان في كتابها "لا أحد يسمع صرخاتي - سجينة في قصر القذافي" الدرجة المريعة التي وصل إليها الديكتاتور الليبي السابق في هوسه بالسلطة والجنس وإحدى طرق تعزيزه لنفوذه عبر الانتقام من أصحاب الامتيازات بإخضاع زوجاتهم لسيطرته. غبرييله ميشل قرأت لموقع قنطرة صفحات الكتاب.

ثمة كتب تتمتع بتأثير مشابه لما أكد عليه الأديب البارز فرانتس كافكا لكونها "فأساً يكسر سطح البحر المتجمد داخل البشر". من هذه الأعمال كتاب ألّفته الصحفية الفرنسية أنيك كوجان بعنوان: "لا أحد يسمع صرخاتي - سجينة في قصر القذافي". الكتاب يحمل في طبعته الفرنسية الأصلية عنوان Les proies، أي الفرائس.

 الفرائس كانت بالنسبة لمعمر القذافي، الذي حكم ليبيا لمدة 42 عاماً، كل أولئك النساء اللاتي تصور الصحفية الفرنسية مصائرهن في كتابها. كانت أولئك النساء فرائس لحاكم كان متوحشاً ومحتفىً به في آن واحد، فقد كان يستخدم الجنس طوال فترة حكمه كوسيلة لممارسة نفوذه على نحو لا يمكن تخيله، حاكم تحرش بنساء واغتصب عدداً لا يمكن إحصاؤه.

 وكانت كوجان التي تعمل مراسلة لصحيفة "لوموند" قد سافرت في أكتوبر/ تشرين الأول 2011 إلى طرابلس لتقصي الدور الذي قامت به النساء خلال الثورة، ولمعرفة التطور الذي عايشنه بعد الثورة. وخلال قيامها بالبحث الصحفي التقت مصادفةً بامرأة شابة أطلقت عليها في كتابها اسم "ثريا". كانت هذه الشابة تحمل بداخلها، وما زالت تحمل، حكاية مريعة، حكاية تعود إلى حقبة معمر القذافي في ليبيا. لم تكد كوجان تصدق ما سمعته، وهكذا بدأت تكتب ما مرت به ثريا. هذا التقرير هو الجزء الأول من الكتاب.

الصحفية الفرنسية أنيك كوجان. Foto: FETHI BELAID/AFP/Getty Image
بكتابها"لا أحد يسمع صرخاتي - سجينة في قصر القذافي" نجحت أنيك كوجان في إنجاز ما لم يتحقق بشكل مؤسساتي، ألا وهو: كشف جرائم القذافي علانية، ومنح الضحايا صوتاً في النهاية.

 في قبو التعذيب في باب العزيزية

 لم تكد ثريا تبلغ الخامسة عشرة من عمرها بعد حين اختطفها رجال القذافي، ثم حبسوها مع فتيات ونساء أخريات في قبو يقع في مقر حكمه في باب العزيزية. ظلت ثريا ثلاثة أعوام سجينة هناك، وخلال تلك الفترة اغتصبها القذافي وعذبها وأهانها مرات ومرات. كل يوم من أيام حياتها في تلك الفترة كانت تعيشه في ظلال القمع والعنف والخوف. 

 قصة ثريا هي في الواقع قصة كيان مُدمَّر. لقد كان هناك، ولا يزال، جدار من الصمت والخوف في المجتمع الليبي ما زال حتى اليوم يعمق من شعور ثريا بالوحدة والضعف. كانت هناك نساء يعملن مع القذافي، ومن ناحيتهن كن أيضاً يعذبن فرائسه.

 عديدات من تلك الفرائس اغتصبهن "القائد العظيم: بابا معمر"، مثلما كان يجعلهم يطلقون عليه. وبذلك كان طريق العودة لعائلاتهن مسدوداً أمامهن – فحتى اليوم ليس هناك مكان في المجتمع الليبي لامرأة تعيش وحدها. بعض النساء اعتقدن أن الطريق الوحيد للخروج من المأزق هو التعاون، وهكذا تغدو الضحية جانية، جانية متوحشة.

 لم تسر ثريا على هذا الطريق. ولكنها هي أيضاً عانت من تضافر الصدمة النفسية مع القمع المجتمعي: بتفاصيل دقيقة وحساسية مرهفة ترجمت كوجان إلى كلمات ما مرت به ثريا التي كانت طفلة في البداية حُملت بما لا طاقة لها به، فأضحت في النهاية تعاني من صدمة نفسية عميقة. يشعر القارئ أنه يقرأ ما تقوله ثريا نفسها، ويعايش خلال القراءة رعباً حقيقياً.

 حرب القذافي على النساء

غلاف النسخة الألمانية لكتاب الصحفية الفرنسية أنيك كوجان: لا أحد يسمع صرخاتي - سجينة في قصر القذافي. Aufbau Verlag
القمع بدلاً من التحرر: بدافع شهوة السلطة، ثم لاحقاً بتأثير أقراص الفياغرا، كان الديكتاتور الليبي يغتصب يومياً العديد من النساء اللاتي كان يدعي بأنه يحررهن.

 في الجزء الثاني من الكتاب تجمع الصحفية أنيك كوجان نتائج ما قامت به من أبحاث، وتوثق مصائر نساء ليبيات أخريات مررن بتجارب شبيهة بما عايشته ثريا. وتلخص الكاتبة ما شهد به أحد العاملين في الدائرة المقربة من الديكتاتور الذي ولد ابناً لبدوي لا يملك شيئاً ثم أصبح، وفق شهادات أخرى كثيرة، مهووساً بالسلطة والجنس على نحو لا يكاد يتخليه أحد، وكيف كان ينتقم من كافة أصحاب الامتيازات أيضاً بإخضاع زوجاتهم لسيطرته، وذلك بالهدايا أو بالعنف إذا لزم الأمر.

 كان الاغتصاب وسيلة من الوسائل التي استخدمها القذافي. ممارسة السلطة على مفاوضيه عبر الاستيلاء على زوجاتهم، بدافع من شهوة السلطة، ثم لاحقاً بتأثير من أقراص الفياغرا أيضاً، كان الحاكم الليبي يغتصب يومياً عديداً من النساء و(الرجال)؛ أحياناً لربع ساعة، وهو ما كان يحدث في بعض الأحيان وسط مفاوضات سياسية كان يقطعها، وفي أحيان أخرى لأيام وأسابيع أو، كما حدث في حالة ثريا ونساء عديدات أخريات، طوال سنوات. كان القذافي يخوض حرباً على النساء اللاتي كان يدعي أنه يحررهن.

 وقد سجلت الصحفية والكاتبة الفرنسية، التي نالت جوائز على عملها، الحوار الذي أجرته مع امرأتين من حارسات القذافي اللاتي أطلق عليهن "جيش أمازون"، وكذلك تقريراً للرئيس السابق لقطاع التربية والتعليم يتضح منه كيف استخدم هو ورجاله نفوذهم بلا رادع داخل المؤسسات، كالمدارس والجامعات والسينما والمسرح والعروض الراقصة، لإمداد القذافي بالنساء. هذه الشهادات وغيرها، التي جمعتها كوجان بجرأة وعرضتها باستنكار واضح، جديرة بالملاحظة وتجعل كتابها عملاً مفزعاً ومحذراً في آن واحد.

 وقد نُشر كتاب "الفرائس" Les proies في البرازيل أيضاً وتُرجم إلى اللغة العربية، ونالت الكاتبة عنه العام الماضي الجائزة الكبرى للصحافة العالمية Grand Prix de la Presse Internationale. كما حازت دول عديدة أخرى حقوق الترجمة. لقد لقي الكتاب صدى كبيراً، وبيع منه حتى كتابة هذا المقال في العالم العربي 7000 نسخة.

 نضال النساء ضد النسيان

 من أجل مكافحة النسيان خرجت نساء من إحدى المنظمات الأهلية إلى الشوارع وتظاهرن أمام البرلمان. ولكن حتى لو جسدت حملة كهذه القوة النضالية الحازمة للنساء، فما زالت ثريا ونساء أخريات مررن بأشياء مشابهة يعانين من عواقب ما حدث لهن، إذ أن الخجل والإحساس بالذنب والضعف يجعل من المستحيل عليهن أن يعيشن حياة "عادية".

 هذا ما ينطبق أيضاً على أولئك اللاتي اغتصبتهن عصابات القذافي خلال الحرب الأهلية في ليبيا لكسر شوكة المتمردين المقاومين. ويرى الخبراء أن عدد أولئك النساء في ليبيا لا يقل عن 2700 امرأة، وربما يكون هذا الرقم قمة الجبل الجليدي فحسب. أولئك النساء هن أيضاً فرائس وقعن ضحية مباشرة للتشابك الوحشي بين السلطة والجنس والعنف الذي كان القذافي يستمتع به.

 إن موت القذافي يحول دول الملاحقة القضائية للجرائم التي ارتكبها. ولهذا يحظى كتاب أنيك كوجان بهذه الدرجة من الأهمية. لقد نجحت في إنجاز ما لم يتحقق بشكل مؤسساتي: كشف جرائم القذافي علانية، ومنح الضحايا صوتاً – أخيراً.

 ولهذا لا بد من أخذ كتاب كوجان الذي يهز القارئ هزاً على محمل الجد: كتحذير ونداء لتطبيق المساواة بين الجنسين، وتقوية حقوق النساء والكفاح من أجل ترسيخها في الدستور، في ليبيا وفي كافة دول العالم.

 

 

غبرييله ميشل

ترجمة: صفية مسعود

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: قنطرة 2013

 

 

أنيك كوجان: "لا أحد يسمع صرخاتي - سجينة في قصر القذافي". صدر الكتاب عن دار "أوفباو"، برلين 2013، ويتضمن 296 صفحة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.