فهو يقارن -أو بالأحرى يستقطب- مواقف الشرق والغرب تجاه الجنس والزواج، بما في ذلك تعدد الزوجات: "بعيداً عن كون [مكان] الحريم سجناً للزوجات، فهو مكان حرية، حيث يُعامَل الزوج على أنه متطفّل"، مستنتجاً أن ذلك يمكّن ويحرّر النساء وأنه ليس "مِطفَأة الحب" التي تُدرَك في الغرب بأنها ولا حتى ينبغي أن تُربَط بعقلية رجعية.
 
 
بيد أنه يصعب الجزم إن كان يؤمن حقاً بتأكيداته الخاصة به، التي، وفي بعض الأحيان، في رفعها للشرق على الغرب، تبدو مُحفَّزة أكثر بالرغبة في التمرد ضد مجموعة القوانين السائدة لثقافته الخاصة، وليس بتقديم صورة دقيقة لثقافة أجنبية.
 
ولا يقتصر البوهيمي الإنكليزي على الشرق فقط في بحثه حول الجنسانية. بل يقدّم نظرة متعمّقة في العادات الجنسية للأراضي الأخرى التي يدّعي أنه سافر إليها وبحث فيها بصورة واسعة بوصفه ممارساً سابقاً للطب: من لوانغو إلى الأزتك، ومن بارغواي إلى ساموا، ومن أوروبا إلى شبه الجزيرة العربية ، فيصف التنوع في المعاني المرتبطة بفقدان المرأة لعذريتها. قد تبدو المنهجية المختلطة المطبقة للحصول على هذه البيانات عتيقة اليوم، ولكن استنتاجه معاصر بصورة لافتة للنظر.
 
 
لو أن الرجال في اختيار شريكة حياتهم شدّدوا على عذرية القلب وطُهر الروح، بدلاً من البحث بكثير من الفضول المرضي عن بقع الدم على الملاءات أو على الملابس الداخلية، فكم من خيبات أقل سيجدون في الزواج، وأكثر بكثير من ذلك: سعادة حقيقية!
 
جُذِب البوهيمي الإنكليزي إلى الشرق من خلال النصوص المغرية التي كان مولعاً بها بشدة، والتي أدت به بشكل حتمي إلى ترجمة "كتاب الوشاح فى فوائد النكاح"، رغم أنه لا يعدو عن كونه مجرد مجموعة قصص إباحية، وبصرف النظر عن مقدمته، وحواشيه الغزيرة أو القيمة المستقلة للمجموعة بالنسبة للناقد، فإن كتاب الوشاح فى فوائد النكاح يبقى واحداً من أفضل الأمثلة الأدبية على العبثية وراء ما كان ذات يوم حقل دراسة مزدهر، ومع ذلك حقلاً إشكالياً إلى حد كبير.
 
 
 
شريف دعيميش
ترجمة: يسرى مرعي
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : أركيولوجيا الإيروتيكا في العالم العربي والإسلامي

تصفحنا معضم مواضيع المجله وجدتها قيمه وذات كثافة معرفيه من نواحي اختيار المواضيع التى لم يتطرق لها من قبل اضافه إلى تنوع المواضيع واختلافها جعلت متعه القراءه في تواصل اختيار المواضيع يدل على اناقه من يحرر تلك المواضيع ذات اهميه شكرا جزيلا واتمنى لكم دوام التألق والازدهار الفكري

الناقد قاسم08.06.2018 | 15:58 Uhr