محمد رضا شجريان ، الصورة محمد رضا شجريان
الفنان الإيراني محمد رضا شجريان:

الموسيقى الكلاسيكية في مواجهة الأجهزة الأمنية

دخل الفنَّان الإيراني الأكثر شعبية في بلده، الموسيقار محمد رضا شجريان، في مواجهة مع النظام الإيراني ومنع الإذاعة الرسمية من بثّ موسيقاه. شتيفان بوخن يسلط الضوء على هذا الفنَّان الكبير وعلى احتجاجه على النظام الإيراني الثيوقراطي.

محمد رضا شجريان ، الصورة محمد رضا شجريان
يعتبر شجريان في الوعي الجماعي صوتًا لإنسانية عميقة الجذور ومقموعة، بيد أنَّها حية.

​​ كان يلتزم دائمًا بمبدأ عدم التدخّل في الشؤون السياسية، ولكن يبدو الآن أنَّ غضبه بلغ أوجه. فنظرًا إلى سقوط عشرات القتلى واعتقال آلاف المتظاهرين الذين يتعرَّضون للتعذيب، وردًا على القمع الوحشي للاحتجاجات ضدّ إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد، ارتفع صوت هذا الفنَّان المحبوب في إيران أكثر من أي صوت آخر. إذ قام المطرب الإيراني الكلاسيكي الموهوب، محمد رضا شجريان بمنع الإذاعة الرسمية من بثّ موسيقاه.

وشجريان قال لوكالة أنباء أسوشيتد برس: "بعد أن حدث ما حدث، قلت »كفى!« وهدَّدت برفع دعوى في المحكمة في حال استمرار الإذاعة الرسمية استخدام موسيقاي". وهل يوجد تقريبًا أي شخص آخر يستطيع ومن دون المساس به توجيه مثل هذه الإهانة إلى أهم وسيلة دعائية في جمهورية إيران الإسلامية، غير الأستاذ الكبير (بالفارسية "استاد بزرگ") - محمد رضا شجريان الذي تمكن مقارنة شعبيته في العالم الفارسي بشعبية المطربة الأسطورية أم كلثوم قبل أربعين عامًا في العالم العربي. بينما يتم تعيين رئيس الإذاعة والتلفزيون من قبل المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، آية الله علي خامنئي شخصيًا.

وفي الأشهر الماضية كانت الإذاعة والتلفزيون الإيرانيان في طليعة قيادة الحرب النفسية التي يخوضها النظام الدكتاتوري ضدّ شعبه؛ إذ تم مرارًا وتكرارًا نقل الاعترافات التي تم انتزاعها عن طريق التعذيب من أشخاص مشهورين يعتبرون من الناطقين باسم حركة الإصلاح، مثل نائب الرئيس الإيراني السابق، محمد علي أبطحي. ولهذا السبب فإنَّ الخطوة التي قام بها شجريان تستحق قدرًا أكبر من التقدير والاحترام. والجدير بالملاحظة أنَّ الإذاعة الرسمية التزمت حتى الآن بطلب الموسيقار شجريان.

ضربة لشرعية النظام المتآكلة

متظاهرة إيرانية ، الصورة دويتشه فيله
بوخن: قام شجريان بتوجيه ضربة مثيرة للانتباه إلى شرعية النظام التي تعتبر على أي حال متآكلة كثيرًا منذ الانتخابات المتنازع عليها

​​ وهكذا قام شجريان بتوجيه ضربة مثيرة للانتباه إلى شرعية النظام التي تعتبر على أي حال متآكلة كثيرًا منذ الانتخابات المتنازع عليها والتي تم إجراؤها في الثاني عشر من شهر حزيران/ يونيو، وذلك لأنَّه يتمتَّع لدى الإيرانيين في داخل البلاد وخارجها بمكانة خاصة وفريدة من نوعها تقوم على تفوّقه الموسيقي وشخصيته وتأثيره.

وهو أكثر موسيقار يتم سماعه في إيران. وفي الحفلات التي أحياها خلال جولاته، كان يملأ قاعات كبيرة في باريس ولندن وبرلين. وهذا الموسيقار الذي يبلغ عمره تسعة وستين عامًا كان يتفادى دائمًا استمالته من قبل القوى السياسية. كما أنَّه لم يرَ مهمته على الإطلاق في رفع مرآة النقد في وجه المجتمع.

وشجريان يعرف ما يريد ولديه كذلك صورة واضحة عن دوره بصفته فنان؛ فهو يريد منح المجتمع صوتًا والتقاط مشاعره وعواطفه وعكس صداها في شكل رائع وبديع - قوة انفجارها التي تنتشر في اللحظة التي يثور فيها المجتمع كلّه.

وعندما لبَّى شجريان في شهر أيلول/ سبتمبر في برلين مع فرقته الموسيقية طلب الجمهور الذي كان أغلبه من الإيرانيين وأعاد غناء الأغنية الثورية القديمة "يا صديقي، تعال معي... من دون الكفاح المشترك لن نتغلَّب على قسوة الحياة"، لم يكن انفعال الجمهور يقف عند أي حدّ. وعلى مدى عقود من الزمن صنع شجريان مكانته المرموقة بفضل اجتهاده واندماجه في الفن. وفي الستينيات والسبعينيات كان جزءًا من حركة تدعو إلى "العودة إلى الذات الثقافية"، مثلما كتب الناقد الفني فرج سركوهي.

إحدى حفلات شجريان في لندن، الصورة ويكيبيديا
بوخن: يريد شجريان منح المجتمع صوتًا والتقاط مشاعره وعواطفه وعكس صداها في شكل رائع وبديع - قوة انفجارها التي تنتشر في اللحظة التي يثور فيها المجتمع كلّه.

​​ وهذا يعني من الناحية الموسيقية أن تحل آلة الكمنجة الوترية محل الكمان، وآلة "تار و سه تار" محل الغيتار والـ"سنتور" محل البيانو. وأمَّا شجريان فقد خلق مع أشخاص آخرين حضارة فارسية حية لم تكن تعتبر نفسها نخبوية، بل كانت ترى أنَّه ينبغي لها تكوين الجميع جماليًا وأخلاقيًا. وقد قال ذات مرة: "على الفن أن يخدم الجمال. والجمال يخلق الحب والعاطفة. والحب والعاطفة يمنعان الإنسان من اقتراف الذنوب ويجعلانه يسعى إلى قيم أعلى". وفي تلك الأيَّام كان يجد في البداية صعوبات لدى الإذاعة الرسمية التي كان يسيطر عليها الشاه، والتي يذكر من عيوبها نشرها موسيقى البوب السيئة.

صراع مع النظام الجديد

غلاف إحدى اسطوانات الفنان الإيراني محمد رضا شجريان، الصورة دويتشه فيله
وشجريان قال : "بعد أن حدث ما حدث، قلت »كفى!«

​​ وبعد ذلك بعامين سقط نظام الشاه المدعوم من الغرب. وشجريان بنى علاقته الوثيقة مع الشعب في سنوات الحرب الطويلة ضدّ العراق، هذه السنين التي ارتبطت بالقمع الوحشي في الداخل من قبل هذا النظام الديكتاتوري الثيوقراطي الجديد. وفي هذه الفترة قام شجريان بتلحين مجموعة منتقاة بدقة من قصائد الشاعر الكلاسيكي حافظ، تتحدَّث حول الظلام والصداقة المفقودة والحنين إلى السلام. وأنجز شريطًا موسيقيًا أصبح الشريط الموسيقي الأكثر مبيعًا على الإطلاق في إيران. ومنذ ذلك يعتبر شجريان في الوعي الجماعي صوتًا لإنسانية عميقة الجذور ومقموعة، بيد أنَّها حية.

ووجوده في جمهورية إيران الإسلامية يعدّ بمثابة نشاط سياسي، وذلك لأنَّه يعارض التيارات الدينية السائدة ويكافح من أجل اعتراف المجتمع بالفن الحر وبالموسيقى. ويقول شجريان الذي لا يحصل في داخل إيران على تصاريح لإقامة حفلات إلاَّ في حالات استثنائية، إنَّ "أكبر إنجاز سياسي للفنَّانين الإيرانيين هو جعل الفن يكسب سمعة حسنة". وقد حصل على تصريح لإقامة حفل على سبيل المثال بعد الزلزال الشديد الذي ضرب مدينة بام الإيرانية مع نهاية العام 2003. وعلَّقت على ذلك بمرارة صحيفة شرق الإيرانية الإصلاحية المحظورة الآن، بأنَّ السلطات الإيرانية لا تسمح لشجريان بإقامة حفل إلاَّ بذريعة حدوث كارثة طبيعية.

سخط واستياء

ومن المعروف أنَّ شجريان يثير منذ فترة طويلة حالة من السخط والاستياء من مساعي أصحاب السلطة التي تحاول خنق الإنتاج الموسيقي في البلاد من خلال ممارسة الحظر والإهمال. ولهذا السبب لا يخلو من السخرية أن يعبِّر شجريان الآن بالذات عن احتجاجه ضدّ وحشية العصابة الملتفة حول أحمدي نجاد بطلبه من الإذاعة الرسمية التوقّف عن بث موسيقاه لديها.

ولكن هذه السخرية تدعم فقط الرسالة الأساسية الموجهة إلى أزلام النظام والتي تقول لهم: "أنتم لا تقدِّرون الثقافة الفارسية". وشجريان يتوقَّع في المستقبل القريب "نشوب معارك" بين المبدعين الثقافيين والنظام. وما من شكّ في أنَّ هذا سوف يعمل على تشجيع حركة الاحتجاجات في إيران.

شتيفان بوخن
ترجمة: رائد الباش
حقوق الطبع: قنطرة 2009

يعمل شتيفان بوخن مؤلفًا حرًا لصالح برنامج بانوراما لدى القناة الأولى الألمانية ARD وقناة آرته arte. ويقوم بإعداد برامج من عدة مناطق مثل إيران والعراق وإسرائيل ومن مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.