ما الذي يقع في قلب الاحتجاجات الأخيرة حول فيلم "براءة المسلمين  foto getty images
الاحتجاجات على فيلم ''براءة المسلمين''

القيم الاجتماعية وليس الدين هي جوهر احتجاجات المسلمين

ما الذي يقع في قلب الاحتجاجات الأخيرة حول فيلم "براءة المسلمين؟" رغم أنه من المغري الإشارة إلى الدين كمصدر للنزاع، إلا أن القضايا الحقيقية ذات العلاقة هي أكثر تعقيداً، تقول لينا العلي نائب الرئيس للتطوير الاستراتيجي في منظمة البحث عن أرضية مشتركة

 

واشنطن – عادت العلاقات بين المسلمين والغرب في الأسابيع الأخيرة إلى أضواء الإعلام العالمي بعد احتجاجات واسعة في العديد من الدول الشرق أوسطية والآسيوية والإفريقية. يعتقد معظم الناس أن الفيلم الذي أشعل فتيل الاحتجاجات، وعنوانه "براءة المسلمين"، مهين بالتأكيد للإسلام والمسلمين. في الوقت نفسه أكّد العديد من الناس في الولايات المتحدة وغيرها أنه تعبير لا يمكن انتهاك حرمته لحرية الكلام، واقترحوا أنه من الأفضل تجاهله ببساطة. بالطبع، يوافق عدد كبير من المسلمين على ذلك.

لقد رأينا حدوث مثل هذا التوتّر من قبل، خصوصاً قبل ست سنوات خلال قضية الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد (ص)، والتي نشرت في عدد من الصحف الأوروبية.

 

يعتقد معظم الناس أن الفيلم الذي أشعل فتيل الاحتجاجات، وعنوانه الصورة غيتي اميجيز
يعتقد معظم الناس أن الفيلم الذي أشعل فتيل الاحتجاجات، وعنوانه "براءة المسلمين"، مهين بالتأكيد للإسلام والمسلمين.

​​

وكما هو الحال في السابق، ليست هذه مواجهة بين الإسلام والغرب، أو مع القيم الديمقراطية، بقدر ما هي صِدام بين عالم ما تزال فيه القيم "التقليدية" تتمتع بأهمية قصوى، وآخر تتربّع فيه قيم المجتمع الحديث "الفردوي" على أعلى السلّم. وتقع القيم الاجتماعية، بدلاً من الدين، في قلب وجوهر هذه القضية.

تُعطى الحقوق الفردية في المجتمعات الغربية أعلى قدر من القيمة. إلا أن المسلم العادي خارج الغرب لا يستطيع فهم سبب عدم تدخل الحكومة لوضع حدّ لأمر يبدو مروّعاً بشكل واضح. يرتبط هذا السؤال في ذهنه أو ذهنها بدور الحكومة بدلاً من الدين. لكن بالنسبة للعقلية الغربية، لا يمكن أن يكون ذلك من المهام التي تقوم بها الحكومة، لذا يجب أن تكون المشكلة مشكلة دينية.

ربما يكون صحيحاً أن زعماء مسلمين معينين عملوا على جذب الانتباه لهذا الفيلم المغمور في محاولة لتحويل الانتباه بعيداً عن وضع سياسي غير مريح في الوطن، ولكن ذلك لا يغيّر الواقع بأن هناك حساسية شديدة في الشارع حول أي إهانة ظاهرية للإسلام.

صراع الحضارات مجرد وهم

قامت معظم الدول العربية والمسلمة قبل عقدين من الزمان بمنع عرض فيلم من إخراج مارتن سكورسيزي عنوانه "تجربة المسيح الأخيرة"، لأن القيم التقليدية لهذه المجتمعات لا تسمح بإظهار السيد المسيح، وهو شخصية مبجّلة في الإسلام، بصورة غير محترمة. لذا فإن هذا ليس صِداماً بين الإسلام والغرب، وإنما مجابهة عن كثب بين التقليدية واللاتقليدية من النوع غير المريح أبداً.

وللتوضيح أقول أن هذا لا يعني أن المسلمين لا يهتمون بالقيم الفردية أو حقوق الإنسان، أو أن التقليدية عنفية بطبيعتها، أو أن الغربيين يرفضون بشكل شامل كافة أشكال احترام الرموز الدينية. ولكن الحقيقة هي أنه قبل 50 سنة فقط، قبل أن ينفصل الغرب بشكل قطعي عن الماضي خلال حقبة ما بعد الدارونية وبيئة الفاتيكان الثانية في عقود ما بعد الحرب العالمية الثانية، فإن كل ما لا يتم تحمّله في الشرق اليوم ما كان ليتم تحمّله بشكل عام في الغرب وقتها.

إلا أن هناك بدون شك بعداً ثانياً لما يتكشّف أمامنا اليوم. فبالنسبة للعديد من المسلمين، يؤكد إنتاج فيلم "براءة المسلمين" ما توقعوه طوال الوقت، وبالذات منذ غزو العراق عام 2003، وهو أن العالم الغربي يشن حرباً ضد الإسلام نفسه. هذا هو سبب أن السفارات الأوروبية أصبحت نقاط اشتعال إضافة إلى السفارات الأمريكية. فالمتظاهرون يرون الغرب بصورة أكثر اتساعاً، وليس فقط الولايات المتحدة، على أنه الجانب المعادي في النزاع.

لينا العلي، الصورة خاص
تشدد لينا العلي على أنه يتوجّب علينا كمواطنين صالحين في عالمنا المترابط والمعولم أن نقاوم التوجه لاستخدام الصور النمطية وتجنب توظيف الصور النمطية.

​​تقدّم بعض الأفراد والجماعات لإظهار التفهّم المطلوب للتحرك قدماً. على سبيل المثال، وفي حفل استقبال بمناسبة عيد الفطر، صرّحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري رودهام كلينتون أن "الولايات المتحدة ترفض كلاً من مضمون ورسالة الفيلم ... وأي جهد مقصود للحطّ من المعتقدات الدينية للآخرين"، رغم أنها لا تملك، لا هي ولا أي أمريكي آخر الحق القانوني بمنعه. وتحدث الإمام محمد ماجد، الذي يترأس أحد أكبر المساجد في أمريكا، ليشجب ويدين الاحتجاجات العنفية، وذلك في خطبة في مسجده، ولجماهير في مصر عبر محطات التلفزة الفضائية، حيث أكّد أن الغالبية الساحقة من الأمريكيين ترفض الفيلم المذكور كذلك.

يتوجّب علينا كمواطنين صالحين في عالمنا المترابط والمعولم أن نقاوم التوجه لاستخدام الصور النمطية أو التفكير بالفناء الرهيب. في الوقت نفسه يتوجب على القادة المسؤولين في كل مكان أن يعملوا بنشاط نحو إثباط عزيمة العنف وطروحات الحقد بكافة أشكالها. يتوجب علينا جميعاً أن نفعل ما بوسعنا وبشكل متكرّر لتشجيع الخيارات المحترمة والعقلانية.

 

###

* لينا العلي هي نائبة الرئيس للتطوير الاستراتيجي في منظمة البحث عن أرضية مشتركة.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 21 أيلول/سبتمبر 2012
www.commongroundnews.org

تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.