الصورة د ب ا
حسب قدور فإن 20 في المائة فقط من طالباتها يلبسن الحجاب

​​عندما أسأل نفسي اليوم بوصفي مسلمةً تعيش في ألمانية إنْ كان عليَّ ارتداء الحجاب أمْ لا، يطرح السؤال نفسه في ما إذا كان النص الوارد في القرآن في الآية 33:59 التي تطالب المرأة بأنْ تضع الحجاب على رأسها ما زال يحقق الهدف الذي كان منشودًا منه في السابق؟ أي حماية المرأة من شهوة الرجال. أما جوابي على ذلك فهو لا! لا يؤدي الحجاب الغاية الأصلية في حماية المرأة في ألمانية الحاضرة. لا بل بالأحرى يحصل عكس ما أراده الله، إذْ أنَّ المرأة المحجـَّبة تتعرض لمساوئ عدة، كالاضطهاد على سبيل المثال.

  وبدلاً من الحجاب الذي كان مطلوبًا في سياق القواعد الاجتماعية آنذاك، فإنَّ النظام القانوني الفعال يوفـِّر اليوم للمرأة الحماية المطلوبة من "التحرش"، فدولة الحرية والقانون تحمي المرأة من خلال المعاقبة على الاعتداء على شخصها مثلاً. وهذا الحماية تـُعنى في المقام الأول بعدم تعرضها للأذى الجسدي، ولكن بالنظر إلى الحريات المكفولة للفرد في دولة القانون الحديثة فإنَّ الفرد مسؤولٌ عن نفسه أكثر من أيِّ وقتٍ مضى. والتحجُّب لا يمكنه أنْ يعفيني من هذه المسؤولية. لا أستطيع أنْ أتوارى خلف قطعة قماش. ودولة الحرية والديمقراطية - دولة القانون تكفل للفرد حقوقًا من جهة ولكنها تضع على كاهله واجباتٍ أيضًا. وفي ظل بيئةٍ كهذه يمكنني أنْ أتصرف بشكلٍ مشرفٍ أو غير مشرفٍ بغض النظر أكنتُ أعتمرُ الحجاب أم لا.

 "إكسسوار إضافي على الأزياء" من زمن نزول القرآن؟ 

 تبعًا لهذه الحجج يمكن للمرأة أنْ تتحرر من التستر الإضافي الذي طالب به القرآن في المجتمع العربي القبلي آنذاك. وبالتالي يبقى بدايةً الخمار أو غطاء الرأس جزءًا من ملبس المرأة الذي كان معتمدًا في ذلك الزمان.  والقرآن لا يؤكد على هذا النوع من الغطاء ولا يرفضه. ولم يذكر الله هذه الكلمة سوى مرة واحدة في القرآن في الآية (24:31). وذلك بمعية الحديث المطالب بالسلوك السوي. إذًا لا يوجد تأكيدٌ قرآنيٌ خاصٌ بخصوص هذا النوع من غطاء الرأس.  ولو أنَّ  الله أراد  نوعًا خاصًا من غطاء الرأس أما كان ليذكرَه بشكلٍ واضحٍ ومحدد؟ إذًا ليس الخمار سوى "إكسسوار إضافي على الملابس الدارجة" يعكس روح عصر ذلك الزمان.  إنَّ الوظائف التي ارتبط غطاء الرأس بها عبر التاريخ أكان عن وعيٍ أو بدون وعي، مثل الوقاية من الرمل المتطاير أو من التأثيرات المضرة، لم تعد اليوم من منظورٍ عقلانيٍ وظائف قائمة وفقدت ضرورتها. كما أنَّ تصورات الناس قد تبدلت أيضًا.  

 في ألمانيا القرن الواحد والعشرين - على أقصى حد - لا يؤثر منظر شعر النساء وحده بشكلٍ مثير جنسيًا. كما لا يستثير مجرد رؤية الشعر أية تخيلات جنسية لدى أيّ أحدٍ وبالتالي لا يستثير أيَّ تصرفٍ غير أخلاقي، وربما يكون مهووسو الشـَعر (فتيش) هم الاستثناء الوحيد. عندما تسير المرأة في منطقة المشاة في مدينة ما لا ينظر أحدٌ إليها بسبب شعرها. إنما إذا كانت المرأة ترتدي ملابسَ مغريةً أو مميزةً جدًا وتتصرف بشكلٍ لافت فإنها قد تلفت نظر البعض إليه.  ناهيك عن أننا لا نتعامل اليوم مع عالم الرجال الذي كان قائمًا قبل أكثر من ألف عام. وبفضل منجزات دولة الحرية والديمقراطية، دولة القانون، وبفضل المفهوم السائد اليوم في ألمانيا عن العلاقة بين الجنسين لا تحتاج المرأة بالضرورة إلى غطاء رأسٍ كي تكون رزينةً. إذن عفا الزمن على الحجاب.

 الربط بين الحجاب والحياء لم يعد واضحًا

  

الصورة د ب ا
"لا يوجد في تاريخ الإسلام ما يشير إلى أن الحجاب له دور عنصرٍ جامعٍ في الأمة الإسلامية "، حسبما ترى لمياء قدّور.

​​إنَّ الفكرة السلفية القائمة اليوم بخصوص الحجاب كواجبٍ ديني تقوم بالدرجة الأولى على تأويل بعض العلماء الذين عاشوا بعد النبي محمد بعدة أجيال. ويمكن للمرء أنْ يتبع أحكامهم لكن هذه الأحكام ليست مُنزَلة.  وبما أنَّ العلماء بشرٌ فهم ليسوا معصومين عن الخطأ. وفي الأوساط المحافظة والأصوليَّة يتم التركيز دائمًا على أنَّ المنشود هو تصرفاتنا التي يجب أنْ تكون حسبما جاء في القرآن والسُّنة النبوية. وتتظاهر قيادة هذه الأوساط بأنها تلتزم بما جاء في عهد النبي محمد وبصدر الإسلام.

 لكنَّ الحقيقة تـُبيِّن أنَّ الرأي الذي يُمثـِّلونه يعود بالدرجة الأولى إلى آراء فقهاء عاشوا بعد صدر الإسلام بنحو 600 عام. أي الفقيه ابن قدامة الذي توفي عام 1223 م أو ابن تيمية الذي توفي عام 1328 م أو تلميذه ابن قيّم الجوزية الذي توفي عام 1350 م على سبيل المثال. ونظرًا للبنية الاجتماعية الأبوية التي كانت سائدةً في ذلك الزمان فلا عجب في أنَّ تفسير المصادر الخاصة بالعلاقة بين الجنسين قد جاء عامةً في غير صالح المرأة، بالرغم من أنَّ ذلك يتنافي مع مسعى جلَّ النصوص القرآنية فعليًا، أي تحسين وضع المرأة مقارنةً بأحوالها ومكانتها في ذلك العصر.

 ولا عجب في هذا التوجه إذا ما عرفنا أنَّ بغض النساء لدى الكثير من علماء المسلمين كان قائمًا عبر التاريخ. والربط بين الحجاب والحياء ليس بائنًا بوضوح كما يبدو، فالآيتان 24:30-31 تطالبان الرجال والنساء على حدٍّ سواء بأنْ يغضوا من أبصارهم وأن يحفظوا فروجهم، إلا أنَّ تفسيرات القرآن لا تـُركز إلى اليوم إلا على عفة التصرف لدى النساء.

 ليس للحجاب وظيفة الرمز السياسي

 بيد أنَّ فكرة القرآن بالتزام بالحشمة في الملبس تبقى فريضة دينية يجب على المرء الالتزام بها عبر ارتدائه الملابس "المناسبة". ويعني ذلك من زاوية نظر امرأة مؤمنة تغطية تلك الأجزاء من جسد المرأة التي من شأنها أنْ تثير المشاعر الجنسية في عصرنا هذا، وذلك بارتداء الملابس "الصحيحة" المعهودة في يومنا هذا. أما ما هو "صحيح" و "مناسب" و "محتشم" فهو شيءٌ يعود تعريفه لعقل المواطنة الفرد الحرة المستقلة، لأنه لا يوجد معطيات محدَّدة وملموسة في المصادر الإسلامية بما يخص الملبس في عصرنا الحالي.

 أما في الممارسة العملية السائدة فإنَّ الرجال المسنين بالدرجة الأولى، أكانوا فقهاء أم لا، هم من يعطون لنفسهم الحق بالتدخل في مظهر المرأة وذلك بدون أيِّ أساسٍ فقهي أو اجتماعي. وهذا الأمر ينسحب تمامًا على تقويم الحجاب بوصفه مؤشرًا من مؤشرات إشهار الإيمان بالإسلام.  ولا يمكن أن نجد برهانًا في التاريخ الإسلامي على عكس ذلك، إذ لا يوجد في تاريخ الإسلام ما يؤسس أو يشير إلى أنَّ للحجاب دور عنصرٍ جامعٍ في الأمة الإسلامية. كذلك الأمر بالنسبة لطرح موضوع الوظيفة السياسية للحجاب في النقاش العام كثير التداوُل، إذْ أنَّ هذا تضخيمٌ تاريخيٌ لقطعة الملابس هذه وهو عارٍ عن الصحة. وقد نشأت في العقود الأخيرة في سياق صعود التيارات الإسلامية وبوصف ذلك عنصرًا للمعارضة إزاء التأثير الغربي في العالم الإسلامي.

 

لمياء قدّور

ترجمة: يوسف حجازي

مراجعة: هشام العدم

حقوق النشر: قنطرة 2011

   

 ولدت لمياء قدّور عام 1978 في آلين في وستفاليا الألمانية لوالدين مهاجرين من سورية. درست العلوم الإسلامية وتـُدرس اليوم في جامعة مونستر الطلبة الذين سيصبحون معلمي ومعلمات الدين الإسلامي في المدارس الألمانية. أحدث كـُتبها: مسلمة - أنثى – ألمانية! حياتي من أجل إسلام معاصر، صادر عن دار س. هـ. بيك للنشر، ميونيخ 2010. وقد صدرت مقالتها في مجلة الثقافة "فكرٌ وفن" وهي ملخص دراسة لها نـُشرت في مجلد تمجيد الإسلام لناشره تورستن غيرالد شنايدر.

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ما هي الأسباب التي تدفعني كمسلمة لعدم ارتداء الحجاب؟

حسبنا الله ونعم الوكيل انا من بنات فرنسا ودرست العلوم الانسانية الشرعية هنا والشرع والدين بريئ من افكارك يا انسة لمياء اتقوا الله تحلون ما حرم الله وتحرمون ما احل الله باسم الاسلام كفاكم جهل موضوع لا يستحق القراءة

البتول05.03.2015 | 11:51 Uhr

من لا يعجبه الاسلام فلا يتكلم به. بامكان المراة ان تصبح مسيحيه أو يهودية ولتخلع الحجاب وتشرب الخمر وعساها تعمل في الدعارة. لكن اتركوا لنا ديننا يا من تدعون الحرية واحترام الاديان.

عبد الله05.05.2015 | 23:33 Uhr

من أصل جميع التعليقات قرأت ثلاثة توافق السيدة بطرحها و تمدحها، و الباقي قدح و ذم . اذا كانت القرّاء من الوطن العربي فهذا متوقع، اما اذا كانت أغلبية المعلقين من القاطنين في العالم الغربي فهذه هي الكارثة! صحيح ان المقال يفتقر للأدلة الشرعية و التفاسير الصحيحة للآيات التي يعتقد انها تامر بالحجاب، لكن الفكرة الأساس هي ان الانسان الحر هو المسؤول على كل تصرفاته في دولة القانون و الحماية لا تأتي من حجاب او انعزال إنما بممارسة الحقوق و الانفتاح دون نسيان الثوابت. الملفت في التعليقات انها تورد تفاسير لآيات دون الأخذ بالسياق او أسباب النزول، من الاخر كلٌ يختار التفسير الذي يتوافق مع رأيه و ما اكثر التفاسير!

سوري31.05.2015 | 09:53 Uhr

هذه أكاذيب رجالية، الرجال يريدون المراة محجبة.
في الإسلام والقرآن لا يوجد نص على الحجاب.
يانساء النبي لستن كأحد من النساء " هكذا تقول الاية الكريمة بخصوص النساء، لذا لا يصح ان نقيس باقي النساء بنساء النبي

منال سعيد12.02.2016 | 11:12 Uhr

لكن لا توجد اية تفرض الحجاب

amani 12.04.2016 | 17:06 Uhr

مش فاهم ليش هالحقد كلو على الحجاب ؟؟!!!
وليش متعبي حالك اصلا !!
من يؤمن بالله ورسوله واليوم الاخر لن يستمع لك !!
يعني وفرة ع حالك تعب ع الفاضي
ولما انت مش مقتنعة بهالكلام ليش بتنسبي حالك للاسلام ما حدا جابرك !!
مسكينة !!!

Abed01.08.2016 | 05:51 Uhr

ان من توؤل و تفسر القراءن حسب اهواءها الحجاب افضل سترةلي و لالاف النساء ان الحجاب هو الحامي و الصاءن . انه ليس قطعة قماشا انه تاجججججج و من لم ترد ارتداءه هي حرة لكن لا و لن نسمح بتشويهه ابدااا .

wiem04.08.2016 | 17:17 Uhr

فلتتكلموا كما تشاؤون حسب أهوائكم ولكن أبشرك ياأستاذة لمياء كلامك لن يجد آذان صاغية الاسلام رغم شراسة الهجمات التي يتلقها لن ينتهي بكلمات وأفكار يطلقها أمثالك
شكرا لك فبمثل كلامك العجيب هذا ستفتحين الباب على مصراعيه للتساؤلات ولنصل لمرحلة نرتدي بها الحجاب بقناعة وفخر أكثر من أي وقت مضى عندما نشاهد أفكاركن الواهية

مسلمة وافتخر12.08.2016 | 02:17 Uhr

حتي لو لم اتفق معك في بعض النقاط ، فخورة جدا انك بتحاولي تفهمي و تجتهدي، شئ رائع حيث التفكير و الاجتهاد من تعاليم ديننا و ربنا يهدينا جميعا للفكر و الطريق السليم

Aliaa08.09.2016 | 17:37 Uhr

لا إله إلا الله وحده لا شريك له
هدا غير موجود و كل ما أريده أن يطبق الإسلام كما يجب لا باختلاف الأزمان فالرسول صلى الله عليه وسلم أمر أن ترتدي المرأة الحجاب تدافعون عن المساواة بين المرأة و الرجل و لم تقدروا على الدفاع على أمر الله عار عليك يا عبدة ا هكدا تكرمين الرسول صلى الله عليه و سلم

رهام01.01.2017 | 16:40 Uhr

الصفحات