دويتشه فيله الكاتبة السورية سلوى النعيمي
الجنس في الأدب النسوي العربي المعاصر:

الجنس في أدب الكاتبات العربيات.....هُتاف الجسد أم صوت الإبداع؟

هل تكتب المرأة عن تجربة جنسية انطلاقا من تجربة شخصية عاشتها أم أنه مجرد خيال لغوي. وهل ينبغي الحكم على الأدب حكما أخلاقيا أم ينبغي أن يتوقف النقد عند محتوى الكتاب؟ ريم نجمي تحدثت إلى كاتبات عربيات عن الحكم على أعمالهن.

كثيرا ما يطرح سؤال على الكاتبات والشاعرات العربيات، إن كن يكتبن انطلاقا من تجربة شخصية، خاصة إذا تعلق الأمر بتجربة جنسية أو تجربة حب. فعلى سبيل المثال عندما صدرت عام 2007 رواية "برهان العسل" للكاتبة والشاعرة السورية سلوى النعيمي، كان السؤال الأول الذي يطرح عليها، كما تقول: "هل التجربة في رواية برهان العسل تجربة شخصية؟ وأنا أجيب كعادتي بالضحك وأقول لهم كل ما أكتبه حقيقي وكل ما أكتبه متخيل". وكانت هذه الرواية قد أحدثت ضجة كبيرة في العالم العربي، لأنها تتناول الحياة العاطفية والجنسية لامرأة عربية.

لكن ماذا تقصد سلوى النعيمي بعبارة "كل ما أكتبه حقيقي ومتخيل؟". لا تحاول الكاتبة شرح ذلك، إنما تحيطه بستار يفتح المجال لتفسيرات عديدة عندما تقول: "هذا يعني أشياء كثيرة". وقد عايشت سلوى النعيمي في هذا الباب قصصا طريفة وتحكي واحدة منها: "في لقاء مع القراء في ايطاليا كانت القارئات يسألنني: "هل يمكننا الحصول على رقم هاتف المفكر؟"، وهو الاسم الذي أطلقته سلوى النعيمي على بطل روايتها الشهيرة برهان العسل، وكان يتميز بقدراته الجنسية الخاصة، وتعامله الرقيق مع بطلة الرواية.

 

"أكتب عن الجنس انطلاقا من تجربة شخصية"

الشاعرة المغربية وداد بنموسى الصورة دويتشه فيله
الشاعرة المغربية وداد بنموسى تناولت في قصائدها موضوع الجسد والجنس، خاصة في ديوانها " زوبعة في جسد" الصادر في الرباط سنة 2009

​​الشاعرة المغربية وداد بنموسى تناولت في قصائدها موضوع الجسد والجنس، خاصة في ديوانها "زوبعة في جسد" الصادر في الرباط سنة 2009.

وداد لا تجد حرجا في أن تقول إن ما تكتبه عن الجنس هو نتيجة تجربة ذاتية: "لأن أية تجربة لا تنبع من تجربة ذاتية ستكون تجربة ناقصة". وفي حديثها معنا تعبر وداد بنموسى عن رأيها بأن "التجربة الشخصية هي التي تغذي أي كتابة وأن المصدر الحقيقي لها هو الذات التي تلتحم مع الصدق".

وتضيف الشاعرة المغربية: "أن نعيش الحب هو شيء مفروغ منه، على اعتبار أن الحب هو أسمى شيء في الوجود والله خلقنا لكي نحب، أما أن نعيش تجربة الجنس فهي جزء من وجودنا وكياننا في هذا المجتمع، وهي ليست فقط مجرد عملية لإنتاج الأطفال وإنما هي متعة أيضا".

 

 أحلام مستغانمي
أحلام مستغانمي: الكاتب لا يكتب بالضرورة عن الحب انطلاقا من تجربة معاشة وآنية، وإنما يكتب أكثر انطلاقا من ذاكرة الحب.

​​

وتؤكد صاحبة "زوبعة في جسد": "المرأة حين تكتب في هذا الموضوع بهذه الثقة أو بهذه المصداقية تكون وكأنها تجري بكل انطلاق في براري الحرية التي تمنحنا إبداعا جادا وواثقا وهادفا، الهدف منه الخلود".

 

ولا تريد وداد بنموسى فرض موقفها على الأصوات الأدبية النسائية التي تقول إن المرأة ليس عليها بالضرورة أن تعيش تجربة معينة حتى تكتب عنها: "أنا لست ضد من يتخفين وراء الادعاء بأن المرأة لا تكتب بالضرورة انطلاقا من تجربة معاشة، لكنني أعبر بكامل جرأتي عن موقفي الخاص ولا أريد أن أدخِل أحدا في قفص الاتهام".

 

كما تضيف الشاعرة المغربية في السياق نفسه: "لا أحب أن أدخل في صراع مع اللغة. اللحظة حين تُكتب سواء أكانت عاطفية أو جنسية، الهدف منها أن تصل إلى الآخر بكامل رونقها وبكامل صدقها، لأن الذات إذا لم توصل هذه اللحظة المعاشة بكامل شفافيتها فما ضرورة الكتابة؟ آنذاك من الأحسن للإنسان أن يصمت."

"الحكم الأخلاقي على الأدب ليس مقبولا"

 الصورة ا ب الشاعرالسوري نزار قباني
الشاعر السوري الراحل نزار قباني كان من أشهر الشعراء الذين كتبوا عن الحب والجنس

​​وتعتقد الكاتبة السورية سلوى النعيمي أن هذا السؤال يوجه للنساء الكاتبات أكثر من الرجال ولا سيما في المواضيع التي توحي بأنها تنبع من تجربة خاصة، مثل التجارب العاطفية أو التجارب الخاصة. وتقول سلوى ضاحكة: "لو كتبت كتابا عن تجربة سياسية لن يقال لك هل عشت هذه التجربة السياسية؟ ولكن عندما تعبرين عن تجربة يمكن أن تُعتبر حميمية يطرح عليك هذا السؤال".

غير أن سلوى النعيمي لا تتضايق من هذا السؤال إذا كان صادرا من القارئ العادي إذ تقول:"لكنني أفرق بين هذا الموقف عند القارئ الفضولي الذي يحب أن يعرف أكثر إذا كانت هذه التجربة من الحياة أو متخيلة، لكن ما لا أجده طبيعيا هو أن يكتب النقد من هذا المنطلق، أي أن يشتمني الناقد، لأنني كتبت عن الجنس أو عن تجربة شخصية لي، هذا ما أجده سخيفا أو سطحيا".

 

 

ومنذ صدور روايتها "برهان العسل" تعرضت سلوى النعيمي مرات عديدة إلى هذا النوع من النقد الذي يرتكز على الأحكام الأخلاقية. وتدافع سلوى النعيمي بشدة عن ضرورة الابتعاد عن هذا النوع من الأحكام في الأدب وتقول: "عندما نشر الكتاب قلت إن النقد العربي ومنذ القرن11 في زمن عبد القاهر الجرجاني، كان يميز بين شخصية الكاتب وإنتاجه الأدبي، ولا يحكم على إنتاجه الأدبي حكما أخلاقيا" وتضيف سلوى النعيمي: "بعض نقاد اليوم يحكمون حكما أخلاقيا على الكتابة الإبداعية ولا يعنيني بأي شكل من الأشكال هذا الذي يكتب هذا النوع من النقد".

"أتغار من رجل من ورق؟"

غلاف الرواية
"الكتاب إحياء للأدب الإيروتيكي القديم وتلاعب حداثي مع ذلك التراث"

​​سلوى النعيمي انتهت من كتابة رواية جديدة بعنوان" شبه الجزيرة العربية" وهي الرواية التي ستصدر في فبراير/ شباط القادم عن دار رياض الريس، وستقدم لأول مرة في معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء في المغرب.

ولم تفصح سلوى النعيمي عن محتوى الرواية الجديدة، لكنها تقول: "إنها ستكون مفاجأة للقراء". السؤال عن الكتابة ومعايشة ما يُكتب قد لا يقتصر على النساء فقط، وإنما طُرح هذا السؤال آلاف المرات على الشاعر السوري الراحل نزار قباني، الذي كان من أشهر الشعراء الذين كتبوا عن الحب والجنس، رغم أن الشاعر أكد في مناسبات عديدة أن المرات التي أحب فيها كانت فعلا مرات قليلة وتعد على رؤوس الأصابع. وفي نفس السياق جاء في كتاب "نسيان.كم" للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي أن الكاتب لا يكتب بالضرورة عن الحب انطلاقا من تجربة معاشة وآنية، وإنما يكتب أكثر انطلاقا من ذاكرة الحب.

وفي كتابها "ذاكرة الجسد" ناقشت أحلام مستغانمي الموضوع نفسه على لسان حياة، بطلة الرواية، التي تجسد شخصية كاتبة، وقدمت روايتها الأولى هدية إلى حبيبها، لكنه لم يهتم بالرواية نفسها، بقدر ما شغله الرجل الذي كتبت عنه بطلة القصة، وسألها عن هذا الرجل ومن يكون. فأجابت: " أتغار من رجل من ورق؟ فقال لها:"وهل تريدين أن أعتقد أنه رجل خيالي؟ "، فتجيب حياة: "هناك فرق بين الأدب ومن نكتب عنهم".

 

ريم نجمي
مراجعة: منى صالح

حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الجنس في أدب الكاتبات العربيات.....هُتاف الجسد أم صوت الإبداع؟

هو ثقافه الانحلال وابداع قله الادب ايه يعني في العصر الذهبي العربي وقت الابداع الحق كان في الكلام ده دا تقدرو تسموه عصر الانحطاط والتفاهه العربي

Mohamed Esmael01.03.2012 | 15:08 Uhr