العالم يناقش الإسلام - مؤتمر "آفاق الدين الإسلامي..الفقه والأصول والعقيدة" بألمانيا

تحولات نوعية في فهم الآيات القرآنية

هل تحول هتاف "الله أكبر" جزئيا إلى صيحة حرب؟ وهل أسفرت حقبة الاستعمار عن تحول نوعي في فهم القرآن لدى بعض المسلمين، جعلهم يفسرون بعض آياته تفسيرات إيديولوجية دفاعية رافضة للمقاربات الأوروبية، صدتهم عن جوهره الروحي: أي علاقة الإنسان مع الله؟ هذا بعض ما ناقشه باحثون وعلماء من مختلف أنحاء العالم في مؤتمر عقد في مدينة فرانكفورت الألمانية تحت عنوان "آفاق الدين الإسلامي..الفقه والأصول والعقيدة". الصحفية الألمانية كلاوديا مينده تسلط الضوء لموقع قنطرة على هذا المؤتمر.

تعتبر مادة الفقه وأصول الدين الإسلامي في الجامعات الألمانية مادة جديدة لا تزال في مهدها، يتم تدريسها منذ ما لا يزيد عن أربعة أعوام فقط. فمنذ عام 2010 تم تأسيس كراسي أساتذة جامعيين متخصصين في دراسات الفقه وأصول الدين الإسلامي في خمس جامعات في ألمانيا. من خلال المؤتمر الدولي المنعقد في مدينة فرانكفورت تحت عنوان "آفاق الدين الإسلامي..الفقه والأصول والعقيدة"، تم في بداية شهر أيلول/ سبتمبر 2014 عرض هذه المادة الجديدة على الرأي العام الألماني.

تناقش في هذا المؤتمر مائة وخمسة وسبعون عالمًا من أوروبا والولايات المتَّحدة الأمريكية والعالم العربي وتركيا وجنوب أفريقيا حول إيجاد طرق جديدة لتفسير القرآن، وحول الفقه السياسي والمقاربات النسوية، وكذلك أيضًا حول مسائل الأخلاقيات البيولوجية وتأهيل مدرّسي الديانة الإسلامية.

كان من بين المشاركين في هذا المؤتمر باحثون من أبرز المدافعين المعاصرين عن الإسلام الإصلاحي مثل الإيراني عبد الكريم سروش وكذلك عالم الدين ولاهوت التحرير فريد إسحق من جنوب أفريقيا. المراد من خلال هذا المؤتمر "توثيق طيف ومدى وأهمية الفقه وأصول الدين الإسلامي باعتباره فرعًا من فروع العلم"، كما يقول بكيم أغاي، المدير التنفيذي لمعهد الثقافة والدين الإسلامي في جامعة غوته في مدينة فرانكفورت الألمانية.

لقد أصبح المسلمون أخيرًا جزءًا من المشهد الأكاديمي الألماني. ولكن مع ذلك فإنَّ هذا الاختصاص العلمي الجديد بات مهدّدًا مرة أخرى بخطر "انهيار موضوعه"، بحسب تعبير الباحث المتخصص في الدراسات الإسلامية والمقيم في مدينة برن السويرية، البروفسور راينهارد شولتسه. ذكر البروفسور راينهارد شولتسه في كلمته الافتتاحية أنَّ الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط والأعمال الوحشية المقترفة من قبل متطرّفي تنظيم الدولة الإسلامية أظهرت وجود "تفكُّك في الإسلام" تزداد سرعته بنسبة مخيفة.

وأضاف أنَّ مجتمعات الشرق الأوسط تمر في تحوّل مرحلي، وأنَّ مجال ممارسة الإسلام ممارسة تقليدية مع الإجماع على قيم مشتركة بات يتقلص بشكل ملحوظ. وبحسب تعبيره ينشأ على الهوامش من ناحية كيان باطني صرف، منغمس في النزعة الاستهلاكية، مثلما هي الحال على سبيل المثال في دول الخليج.

وعلى الجانب الآخر تقف بحسب قوله "الجماعات الإسلاموية المتطرّفة" من السلفيين وحتى تنظيم الدولة الإسلامية - هذه الجماعات التي احتلت مجالاً واسعًا، حتى أنَّها تجاوزت بمعنى الكلمة هذه المجتمعات. فكيف يمكن للفقه وأصول الدين الإسلامي مواجهة ذلك؟

مفكرو الإسلام المنفيون 

عالم الدين وناقد النظام الإيراني عبد الكريم سروش. Foto: ISNA
من أجل تفسيرات معاصرة للإسلام - يفهم عالم الدين الإيراني ناقد النظام، عبد الكريم سروش، الإسلام على أنَّه "سلسلة من التفسيرات" الشبيهة بسيل من الآراء أكثر من شبهها بمجموعة أساسية ثابتة مكوّنة من حقائق عقائدية محدّدة الملامح.

وحين استحضر عالم الدين الإصلاحي الإيراني عبد الكريم سروش تنوّع التفسيرات والآراء في الإسلام، بدا ذلك استحضارًا شبه يائس. عبد الكريم سروش، المولود في عام 1945 في طهران والذي يعدّ من أبرز المفكرين المسلمين المعاصرين، يفهم الإسلام على أنَّه "سلسلة من التفسيرات" الشبيهة بسيل من الآراء أكثر من شبهها بمجموعة أساسية ثابتة مكوّنة من حقائق عقائدية محدّدة الملامح. وبفضل تمييزه بين الدين بحدّ ذاته والمعرفة الدينية التي لا يمكنها أبدًا أن تستوعب الحقيقة كاملة، يُعتبر عبد الكريم سروش ناقدًا مهمًا للإسلام المُسيَّس.

غير أنَّ مثال عبد الكريم سروش يظهر أيضًا مدى محدودية تأثير المفكرين الإصلاحيين المسلمين في إيران وفي العالم العربي حاليًا. يعيش هذا المفكّر الإيراني منذ عام 2000 في المنفى، وقد عمل في التدريس لدى بعض الجامعات في كلّ من الولايات المتّحدة الأمريكية وألمانيا. لم يعد يدور اليوم في إيران أي نقاش تقريبًا حول انتقاده لاحتكار رجال الدين الشيعة للدين، في حين أنَّه لا يلقى في أوروبا أي صدى لأفكاره.

يدور النقاش النقدي حول التقاليد على قدم وساق وتزداد سرعته من خلال إخفاق "الربيع العربي"، ولكنه يجري في المقام الأوّل من قبل المسلمين في العالم الغربي، وفي آسيا وكذلك في تركيا. ولذلك فقد كان ظهور الخبيرة السياسية هبة رؤوف عزت من جامعة القاهرة أكثر إثارة للاهتمام. لقد تناولت هذه الخبيرة القرآن الكريم من منظور علم الاجتماع وحللت عملية تسييس الإسلام البطيئة في المائة عام الأخيرة.

تقول هبة رؤوف عزت إنَّ الصيغة الأصلية لتمجيد عظمة الله، أي هتاف "الله أكبر"، قد تحوّلت في يومنا هذا على الأقل بشكل جزئي إلى صيحة حرب. وتضيف أنَّ بعض المصطلحات الفقهية الأخرى في القرآن الكريم مثل "التمكين" حصلت كذلك على مدلول سياسي.

هذه الخبيرة السياسية، التي عملت في التدريس في كلية لندن للاقتصاد المرموقة، تنظر إلى شعور الشرقيين بالدونية منذ حقبة الاستعمار باعتباره السبب الرئيسي لهذا التحوّل النوعي في فهم القرآن. وترى أنَّ الموقف الدفاعي أدّى إلى رفض المقاربات الفلسفية والعلمية الاجتماعية القادمة من أوروبا. تقول هبة رؤوف عزت: "لقد كان بإمكاننا أن نستفيد كثيرًا من التحليلات العلمية الاجتماعية الغربية". ولكن بدلاً من ذلك فقد "فسّر المرء في النصوص المقدّسة ما كان يبحث عنه". ولذلك بات يجب الآن على العلماء المسلمين - بحسب رأيها - التصدّي على نحو متزايد لقراءة القرآن الكريم قراءةً إيديولوجية والعودةُ إلى جوهره الروحي: أي علاقة الإنسان مع الله. 

Teilnehmer "Kongress 2014 - Horizonte der Islamischen Theologie"; Foto: Goethe Universität Frankfurt am Main
توصّل العلماء المشاركون في أوّل مؤتمر عالمي يتم عقده في ألمانيا حول الفقه وأصول الدين الإسلامي والبالغ عددهم 140 عالمًا إلى خلاصة مفادها أنَّ سلطة تفسير الإسلام في ألمانيا يجب أن تخرج من وسط المجتمع وأن يتم اكتسابها في الجامعات.

شعور بألم بسبب "الإرهاب"

الجدل حول التقاليد يسير كذلك لدى عالمات الدين النسويات الإسلاميات في مرحلة جديدة، وتزداد حدّته. وبالنسبة للجيل الأوّل من النسويات الإسلاميات لا يعتبر القرآن من حيث المبدأ ذكوريًا، ولكن تم تفسيره على مر قرون من الزمن من قبل الرجال ولذلك فقد تمت قراءته قراءة متحيّزة. وجاءت محاولة قراءة الآيات القرآنية بشكل مقبول للنساء، بما فيها الآيات التي قد تبدو معادية للمرأة، ملهمةً لأيقونات نسائية مثل أمينة ودود وأسماء بارلاس اللتين تعملان في التدريس الجامعي بالولايات المتّحدة الأمريكية.

وفي المقابل فإنَّ عالمات الدين الإسلامي الأصغر سنًا ينظرن إلى هاتين الرائدتين وعلى نحو متزايد بعين ناقدة. إذ فضّلت الأستاذة جاروشا تانر لامبتي، من اتّحاد المعهد اللاهوتي في نيويورك، الحديث في هذا المؤتمر حول فقه المسلمات بدلاً من الحديث حول فقه النشاط النسوي الإسلامي.

وترى الأستاذة جاروشا تانر لامبتي أنه توجد أيضًا آيات في القرآن الكريم لا يمكن فهمها مهما حسنت النوايا بمعنى المساواة في العلاقة بين الجنسين - على سبيل المثال الآية 34 من سورة النساء، حيث يتم تحديد التزام الزوجة بطاعتها لزوجها. أما العثور على إجابات مقنِعة على ذلك فسيكون مهمة الناشطات النسويات الإسلاميات الأصغر سنًا في الولايات المتّحدة الأمريكية وفي أوروبا.

ربما يكون التعليق على الأحداث المحيطة بتنظيم الدولة الإسلامية أمرًا أسهل في أطراف العالم الإسلامي. وكان من أشد المنتقدين في هذا المؤتمر المعقود في مدينة فرانكفورت عالم الدين فريد إسحق من جنوب أفريقيا. فقد عبّر عن ألم يشعر به في هذه الأيَّام الكثيرون من المسلمين: حيث أعرب عن أسفه الشديد لأنَّ بعض النصوص في القرآن الكريم من الممكن قراءتها كمبرّر لهمجية الجماعات الإرهابية. وبالنسبة للنقاشات الإسلامية الداخلية سوف يكون لذلك تأثيرا بالغ الأهمية.

 

 

كلاوديا مينده

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: قنطرة 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : تحولات نوعية في فهم الآيات القرآنية

إعلان لموت الثقافة !!
هيكل وعبدالناصر وجهان لعملة واحدة هى غياب الثقافة لاسيما ثقافة النقد وهى جوهر الحداثة وسيادة الغريزة ،لاسيما الخوف والحقد والكراهية والعنف والموت .
دور عبدالناصر كان هو صناعة الإستبداد عن طريق حياكة المؤامرات ولكن لا إستبداد بدون خرافة وهنا ياتى دور هيكل وهو صناعة الخرافة عن طريق حياكة الأكاذيب !!!
المسألة كلها هى اعلان موت الثقافة وبالتالى قيم النقد والتنوع والحوار والتسامح والإبداع والخيال وعندما تموت الثقافة يعلو صوت الغريزة فهى الى تتكلم وحدها وعندها ينتشر الإنحطاط إنتشار النار فى الهشيم وهنا يخرج علينا الإرهاب بوجهه القبيح كى يزيد حياتنا تعاسة على تعاسة !

محمد محمود علوفة 06.10.2014 | 02:59 Uhr

الاستاذة ..كلاوديا منيدة. يبدو انك نقلت ما دار فى المؤتمر.. وكان بودى ان اعلق على جميع الكلمات ..ولكن سأكتفى على ما قال به..البروفسور..رايهارد شولتسة. أولا..وبادء ذى بدء..ان علوم الفقه وأصول الفقه..علوم ليست مقدسة..ولا تلزم اى مسلم بالاخذ بها.. بدليل اختلاف المذاهب الفقهية..واختلاف اصحاب المذاهب فى بعض اصولها..مثل القياس..وعمل اهل المدينة..وسد الزرائع..وغيرها ثانيا...ان علوم الفقه وعلوم اصول الفقه..لا يعلمها الا المتخصصين...وبالتالى لا يلجأ اليها العامة الا فى..مسائل الزواج.. ومعرفة شعائر الحج.. اما المواريث فقد..جاءت محددة فى القرءان...
ثالثا...ليس للدين والقرءان اى علاقة بالعنف..والفظائع التى ترتكبها الجماعات المتطرفة باسم الاسلام.. وهى فى الاصل ليست جماعات دينية بقدر ما هى جماعات سياسية...غايتها الاولى والاخيرة هى الوصول للحكم..
رابعا..هذه الجماعات السياسية المتطرفة ظهرت من قبل ..بل مع فجر التاريخ الاسلامى.. فى مقتل الخليفة الثانى والثالث والرابع...فهل كان الدين الاسلامى. هو المحرض على قتلهم...ولا هو الطمع السياسى...
كذلك تم قتل احفاد النبى وفى كربلاء...فهل فهم الايات كان المحرض على ارتكاب هذه الجريمة..ولا الاطماع السياسية..
وبالتالى فان داعش ترتكب ما ترتكبه من جرائم لاسباب سياسية..مثل اثارة الرعب وخلافه..وليس لاسباب دينية حتى ولو ادعت ذلك..
خامسا..القرءان الكريم كلام الله ..وهذا ما يعتقده ويؤمن به كل مسلم....وفى القران الكريم ..اية.. معناها..انه تبيانا لكل شيئ...اذا عامة المسلمين..تفهم من القرءان ما يكفيهم دون حاجة الى تفسير ..فلان او علان...
سادسا... ان الرسول سيدنا محمد صل الله عليه وسلم.. لا ينطق عن الهوى...
وقد جاء فى السنة الشريفه..انه قال..استفتى قلبك ولو افتوك...
سابعا... وما ارسلناك الا رحمة للعالمين...وهذا ما فسرته السنة الشريفة لسيدنا محمد صل الله عليه وسلم.. رحمة لكل الخلق..
وبالتالى فان من يرتكب ما يخالف الرحمة...فعليه ان يتحمل مسئولية مخالفته...ولا يحملها للاسلام...
وشكرا لكم

محمد جادالله محمد10.10.2014 | 03:48 Uhr