عرض التنورة وهو أحد أشهر أنواع العروض الفنية الشعبية المصرية المعروفة حول العالم والتى يتم تقديمها فى معظم المناسبات الخاصة والعامة لارتباطها بالتراث المصري.
المشهد الثقافي المصري - احتفالية "الفن ميدان"

"الفن ميدان"...متنفس ثقافي مولود من رحم ميدان التحرير

يشهد ميدان عابدين العريق في القاهرة مرة كل شهر احتفالية "الفن ميدان". وهي حالة فنية إبداعية انتشرت في أنحاء مصر منذ ثورة الحرية في يناير 2011، ومازالت متنفسا ثقافيا يحضره الكثيرون رغم الاضطرابات السياسية عقب إسقاط مبارك مرورا بالحالة الأمنية بعد الإطاحة بمرسي. ابتسام فوزي تسلط الضوء من القاهرة، لموقع قنطرة، على خلفيات احتفالية "الفن ميدان".

رسم ومسرح وموسيقى وعزف وغناء وأعمال يدوية وفنون تشكيلية وأخرى تقليدية وأيضا كاريكاتور ساخر. حشد ثقافي وفنون متنوعة تحت اسم "الفن ميدان" يشهده ميدان عابدين الثوري العريق بالقاهرة في أول يوم سبت من كل شهر، وتستمتع به جموع الناس. بعض الحاضرين ليست لديهم ميول للمشاركة السياسية الفاعلة لكنهم يبحثون عن متنفس ثقافي كما الحال مع غادة، التي تعمل موظفة في إحدى شركات الإلكترونيات. وذلك رغم أن الفكرة الأساسية للاحتفالية تعتمد في الأصل على أشخاص جمعهم ميدان التحرير خلال ثورة يناير عام 2011.

غادة حضرت مع صديقاتها احتفالية "الفن ميدان" في أول يوم سبت من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2013، وتوضح سبب مجيئها قائلة:" كنت معتادة على حضور مهرجان الكربة بمصر الجديدة، الذي توقف بسبب الظروف التي تمر بها البلاد. ولذلك أحضر إلى هنا للاستمتاع بالأجواء الثقافية في الهواء الطلق".

حفلة موسيقية في مهرجان الفن ميدان، بالقاهرة 2012.  Photographer : Lobna Tarek
حفلة موسيقية في مهرجان الفن ميدان، بالقاهرة 2012: المغنى رامي عصام أثناء غناءه فى الاحتفالية عام 2012 بمناسبة مرور عام (حينها) على بدء مهرجان الفن الميدان. يعتبر رامى عصام من المغنيين الشباب الذين اشتهروا بعد ثورة يناير بأغانيهم الثورية والوطنية.

وكانت فكرة احتفالية "الفن ميدان" رأت النور بعد شهور قليلة من انطلاق شرارة ثورة يناير، حين نظم عدد من المثقفين المتطوعين أولى فعالياتها في الثاني من إبريل/ نيسان عام 2011 بحضور العديد من الفنانين، من بينهم المطرب المصري علي الحجار. وجاء ذلك بعد أن أسس مثقفون وفنانون عقب الثورة ما عرف بائتلاف الثقافة المستقلة كمظلة تشمل المؤسسات المصرية العاملة في مجال الثقافة.

فن تطوعي في ميدان ثوري عريق

يتذكر الشاعر المصري زين العابدين فؤاد نقاشات دارت بين المثقفين خلال ثورة يناير لوضع الإطار المناسب لاحتقالية ثقافية تضمن تواصل الأعمال الخلاقة، التي انطلقت شرارتها في ميدان التحرير أثناء الثورة. ويقول زين العابدين فؤاد لموقع قنطرة في هذا السياق: "فكرنا (حينها) في الاستفادة من حالة الإبداع التي ظهرت في ميدان التحرير خلال ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 من خلال حشد الجماهير في حدث ثقافي تُعرَض فيه فنون مختلفة، وانتهينا إلى فكرة الفن ميدان وهو اسم اقترحه أحد الشباب خلال المناقشات".

رسم جداري في مهرجان الفن ميدان، بالقاهرة 2012.  Photographer : Lobna Tarek
رسم جداري في مهرجان الفن ميدان، بالقاهرة 2012: تقدم خلال احتفالية الفن ميدان كل شهر عروض فنيه ومعارص للفنون التشكيلية والصور والأعمال اليدوية بالإضافة لعروض الفرق الموسيقية والمسرحية.

نضجت الفكرة وتبلورت لتنتقل الفعاليات الثقافية لاحقا من ميدان التحرير إلى ميدان عريق آخر من ميادين الثورة في العاصمة المصرية، وهو ميدان عابدين، وذلك لعدة أسباب، من بينها: مساحته الشاسعة وسهولة تأمينه نظراً لوجود قصر عابدين. علاوة على أنه ميدان ثوري بامتياز، إذ شهد هو الآخر حالة ثورية في القرن التاسع عشر عام 1881 حين وقف أحمد عرابي (الزعيم المصري الذي قاد أول ثورة في تاريخ مصر) ليقول جملته الشهيرة: "لقد خلقنا الله أحرارا ولم يخلقنا تراثا أو عقارا، فوالله الذي لا إله الا هو لن نورث ولن نستعبد بعد اليوم". وبعد أكثر من قرن من الزمان  ها هو الميدان يشهد حالة جديدة من الثورة الثقافية.

متنفسات ثقافية في أنحاء مصر

ولا تقتصر فعاليات "الفن ميدان" على العاصمة القاهرة فحسب بل تمتد إلى 18 محافظة يتولى تنظيمها جميعا مجموعة من الشباب المتطوعين، كما أن جميع الفنانين المشاركين أيضا لا يتقاضون أجرا عن عملهم.

الموسيقى الشعبية المصرية والمزمار البلدى في مهرجان الفن ميدان، بالقاهرة 2012.  Photographer : Lobna Tarek
الصورة من مهرجان الفن ميدان بالقاهرة 2012: الموسيقى الشعبية المصرية والمزمار البلدى من أشهر الآلات الموسيقية التى ترافق عرض التنورة، والتى يقبل عليها العديد من المصريين لأنها تمثل موسيقى التراث المصري وتتميز بإيقاعاتها المميزة والقديمة.

وفي إطار العملية التنظيمية للمشروع تم تشكيل مؤسسة الفن ميدان كما يوضح زين العابدين فؤاد: "أجرينا انتخابات لاختيار مجلس الأمناء الذي ضم أشخاصا من خارج القاهرة أيضا وتم اختياري كرئيس لمجلس الأمناء لكني لا أنوي الاستمرار في المنصب طويلا".

رفض للتمويل الخارجي وقبول للهدايا

ويقدر زين العابدين فؤاد تكلفة اليوم الواحد من احتفالية "الفن ميدان" بما يصل إلى نحو 20 ألف جنيه مصري، كلها من أموال التبرعات. وينشر القائمون على "الفن ميدان" على شبكة الإنترنت بشكل مستمر تفاصيل ميزانيتهم والتبرعات التي يتلقونها بهدف تحقيق أكبر قدر ممكن من الشفافية.

ويرفض القائمون على "الفن ميدان" الحصول على أية تبرعات مالية من خارج مصر ويحاولون في الوقت نفسه الحصول على دعم من وزارة الثقافة المصرية، إلا أن الهدايا العينية التي يمكن الاستفادة منها مباشرةً مقبولة. إذ حصلت فعالية "الفن ميدان" على هدية من معهد غوته الألماني بالقاهرة كانت عبارة عن منصة مسرح.

مشروع فرقة كورال الغنائية للهواة، بالقاهرة 2012.  Photographer : Lobna Tarek
مشروع فرقة كورال الغنائية، وهى فرقة فنيه تتكون من مجموعة من الشباب المحبين للفن ولكنهم غير محترفين فى الغناء أو التأليف والتلحين. ولكن هدفهم عرض مشكلاتهم والواقع المحيط بهم فى المجتمع من خلال الأغانى.

التبرعات مستمرة رغم المعاناة

وبالرغم من تردي الوضع الاقتصادي لمصر حاليا ووجود العديد من الجهات التي تحتاج للتبرعات كالمستشفيات ومصابي الثورة، إلا أن الإقبال على التبرع لتنظيم احتفالية "الفن ميدان" لم يتراجع، بحسب فؤاد، الذي يرى أن الحماس المتزايد للفكرة يدل على أن الثقافة المصرية حاضرة بقوة وأن الشعب مازال يتنفس الحرية في ميادين الثورة.

 

 

ابتسام فوزي

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: قنطرة 2013

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.