المسرحية السودانية "النظام يريد ..."

"النظام يريد تغيير الشعب" - محاكاة سودانية للربيع العربي

حظيت مسرحية "النظام يريد" بإقبالٍ جماهيري غير مسبوق في الخرطوم، نظرا للفكرة السياسية الجريئة التي تناولتها وانتقادها لرموز النظام القائم في السودان. فما مضمون هذه المسرحية وأين موقع السودان في خارطة دول الربيع العربي؟ عثمان شنقر يطلعنا على ذلك من الخرطوم.

تسجل مسرحية "الشعب يريد ..." وقائع الأيام الأخيرة لرئيس جمهورية ما، وسط حالة من الرعب مبعثها توارد أخبار عن خلع زملائه من الرؤساء. الطريف أن الرئيس يستضيف في قصره رئيساً مخلوعاً كثيراً ما حاول تحذيره من مغبة سياسته تجاه شعبه واستسلامه لتقارير معاونيه الملفقة والكاذبة.

مطلب تغيير الشعب

بعد ازدياد موجة خلع نظرائه من الرؤساء، يبتكر الرئيس فكرة يرى أنها يمكن أن تنقذ نظامه من مصير الأنظمة الأخرى التي أصبحت تتهاوى من حوله بوتيرة متصاعدة. مفاد الفكرة أن يقوم الرئيس بتغيير الشعب في محاولة منه لقلب مقولة "الشعب يريد تغيير النظام" إلى مقولة "النظام يريد تغيير الشعب" ظناً منه أن مثل هذه الفكرة يمكن أن تنسف مطالب الشعب من أساسها.

لتنفيذ فكرته، يستدعى الرئيس في الحال سمسار القصر للبحث على وجه السرعة عن شعب مطيع وراق و"يسمع الكلام" واستبداله بشعب البلاد. هناك أكثر من مسار وخيط درامي مشوق وجاذب. ولكن في أثناء الشروع في عمليات "شحن" الشعب في الحاويات والشاحنات توطئة لتسفيره خارج البلاد، في خضم هذه الموجة الهائجة واليائسة من الرئيس يثور الشعب ويسقط نظامه وتروح كل أفكاره هباء.

 الرئيس السوداني عمر البشير
رأى الجمهور في المسرحية تورية على الرئيس السوداني عمر البشير

سؤال عصي على النسيان

مسرحية "النظام يريد" في الخرطوم حاولت الإجابة بطريقتها على سؤال ضرورة التغيير للأنظمة الشمولية على خلفية ثورات الربيع العربي. كما حاولت أن تجيب على سؤال تأخر التغيير السياسي في السودان، باعتباره من الدول التي قامت بثورتين خلعت على إثرهما أنظمة شمولية وديكتاتورية. الأولى كانت ثورة أكتوبر 1964 التي خلعت نظام الفريق إبراهيم عبود، والثانية انتفاضة إبريل عام 1985 التي سقط على إثرها الدكتاتور جعفر نميري.

على الرغم من أن مؤلف المسرحية مصطفى أحمد الخليفة له وجهة نظر أخرى فهو يرى أن أحداث مسرحيته لا علاقة لها بالواقع السياسي في السودان، ولكنها  تتناول الرؤساء العرب الذين لم تصلهم ثورات الربيع بعد، إلاَّ أن أحد الذين شاهدوا المسرحية قال إن الجموع التي شاهدت المسرحية تدرك تماماً مطابقة شخصياتها لشخصيات بعينها في النظام السوداني.

 وأبدى سامر إبراهيم في حديثه استغرابه من عدم استثمار الشعب النقد الذي وجهته المسرحية للنظام الحاكم، وقال إنه كان يتوقع أن تخرج هذه الجموع من العرض المسرحي للشارع مباشرة للانتفاض على نظام الحكم.

تنفيس الغضبة بالإضحاك

من جانب آخر يرى البعض أن المسرحية نفسها ساهمت في تنفيس غضبة الشعب من خلال الإضحاك والمواقف الكوميدية والمفارقات الكثيرة. ويدللون على هذا الزعم بأن السلطات كان من الممكن أن تقوم بإيقاف عرض المسرحية بسهولة تامة، مثلما تقوم بإيقاف الصحف السياسية ومنع الكتاب المعارضين من الكتابة، ولكنها سمحت بعرض المسرحية في أكبر مسارح العاصمة، في دلالة صارخة على رضى السلطات التام عن العرض ومنتجيه والقائمين عليه.

المخرج السوداني  أبو بكر الشيخ
مخرج المسرحية أبو بكر الشيخ

وقال الإعلامي الماحى تاج الدين إن من غير المنطقي أن تسمح السلطات بعرض هذه المسرحية التي تنتقد النظام الحاكم بصورة مريرة وفي نفس الوقت لا تسمح هذه السلطات بنشر آراء سياسية مخالفة لها وتحظر الرأي وحرية التعبير وتغلق دور الصحف وتوقف الكتاب المعارضين من الكتابة.

ويرى تاج الدين أن هناك سببين لسماح السلطات بعرض المسرحية. الأول أن المسرحية ممكن أن تُسهم في تنفيس غضبة الناس وقد حدث هذا بالفعل، والسبب الثاني أن أغلب فريق المسرحية من منسوبي النظام الإسلامي الحاكم في الخرطوم.

الصادق المهدي يريد ..

الصيت القوي والحس النقدي العالي الذي أبرزه عرض مسرحية "النظام يريد" في وجه نظام حزب المؤتمر الوطني، دفع بالكثيرين من المعارضين لحضور العرض. من أشهر هؤلاء رئيس الحكومة التي أطاح بها انقلاب الرئيس عمر حسن البشير ورئيس حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي في معية أفراد أسرته وبعض أصدقائه.

وبعد نهاية العرض أرسل المهدي رسالة إلى فريق العرض، وقال المهدي في رسالته إن "للمسرحية معانيَ ذات مدلولات سياسية واجتماعية صادقة التصوير للواقع ما جذب إليها التجاوب الشعبي المستحق، وفيها تأكيد صادق لحقيقتين: أن السلطة المطلقة إفساد مطلق وأن الظلم هدام".

الناشط السوداني النيل خليفة
الناشط النيل خليفة: مواصفات الثورة السودانية لن تكون على مقاس الربيع العربي

فيما لم تمض أيامٌ قليلة حتى حشدَ المهدي أنصاره بميدان الخليفة في أم درمان بعشرات الآلاف في توجه جديد مناهض لسياسات الحكومة. البعض عدّ حشد المهدي تأثراً بالأجواء الثورية التي شهدها في المسرحية. فيما سخر آخرون من حشد المهدي ومن المسرحية معاً باعتبار أن السلطات لا تسمح بقيام إلاَّ ما تريد، في إشارة إلى أن الحشد السياسي والمسرحية يحظيان برضى النظام التام!

ثورة .. على نارٍ هادئة

وفي خضم هذه المعمعة دافع نشطاء فاعلون عما أسموه مواصفات الثورة السودانية التي ليس من الضروري أن تكون على مقياس الربيع العربي، بحسب رأيهم. ونفى بعضهم أن يكون التغيير قد تأخر في السودان. وفى هذا السياق قال الناشط في العمل المدني النيل الخليفة إن "الشعب السوداني بما اكتسبه من خبرة سياسية طيلة عقود يظل ينظر ويراقب ما يحدث حوله وفى ذات الوقت يصنع مستقبله بترو مشوب بالخوف من الجديد".

ويرى خليفة أن السودانيين جربوا طرائق مختلفة للتغيير معتمدين على إرث كبير في الاعتداد بالنفس. ويوضح خليفة أن الخبرة السياسية السودانية مرت بأشكال متقدمة ومختلفة منها التبادل السلمي للسلطة كما مرت عبر أعنف أساليب العنف والتنازع. وقال الناشط إن "كل ذلك خلَّف نوعا من الخبرة السياسية تشكلت من جماع الحرب والشتات ومن خبرة الوحدة والانفصال ومن نشدان السلام والحرية والعدالة".

فيما أكد ناشطون في حركات التغيير الشبابية أن "الثورة السودانية ليست في عجلةٍ من أمرها تقليداً لتجربة شعب من شعوب الربيع العربي، ولكنها تنضج على نارٍ هادئة حتى يحين أوانها".

 

 

عثمان شنقر - الخرطوم

تحرير: أحمد حسو

حقوق النشر: دويتشه فيله 2013

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.