في استحضار أرواح الضحايا في سوريا، دارين العمري
الانتفاضة الشعبية في سوريا

ضحايا حمص وحماة – هل يعيد التاريخ نفسه في سوريا؟

بعد مرور ثلاثين عاماً على المذبحة التي وقعت في مدينة حماة السورية والتي راح ضحيتها أكثر من عشرين ألف قتيل، تشهد سوريا حالياً مذابح جديدة بحق شعبها. وإذا كانت وحشية النظام السوري هي ذاتها لم تتغير عبر السنين، فإن الانتفاضة اليوم تختلف عن انتفاضة الأمس، مثلما ترى الصحافية والمحللة السياسية الألمانية كيرستين هلبيرغ.



الجمعة، الثالث من شباط (فبراير) 2012. قرب الظهيرة يخرج الآلاف للتظاهر في حمص ضد نظام الأسد. يهتف المتظاهرون: "عذراً حماة، سامحينا"، مذكرين بالمذبحة التي وقع قبل ثلاثين عاماً في حماة، دون أن يتوقعوا أنهم سيكونون هم ضحية مذبحة جديدة تقع بعد ساعات.

في مساء الثالث من شباط (فبراير) بدأ الجيش السوري هجومه على حمص، وراح يقصف الأحياء السكنية في المدينة. أكثر من 300 شخص لقوا مصرعهم حتى الآن، في حين يعاني المئات من المصابين إصابات بالغة وآلام فظيعة دون أن يجدوا أدوية أو معدات طبية في العيادات الميدانيه، التي أُقيمت على عجل. الصور التي التقطت في حمص تفوق حد البشاعة بحيث أن شاشات التلفزيونات في الغرب لا تستطيع عرضها.

ا ب
اغتيالات واعتقالات بالجملة وتعذيب: وفق تقديرات الأمم المتحدة لقي نحو 7500 شخص على الأقل مصرعهم منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الأسد، من بينهم مئات الأطفال.

​​على شبكة الإنترنت يشاهد أَنَس أفلام الفيديو، التي تصور الأطفال القتلى وأشلاء الجثث. بوجه متحجر الملامح يجلس السوري البالغ من العمر خمسة وأربعين عاماً أمام الكمبيوتر في إحدى المدن الألمانية الصغيرة. تحيي الصور في ذكرياته ما حدث في حماة، مسقط رأسه، في شباط (فبراير) عام 1982. آنذاك اقتحمت قوات الأمن السورية المدينة وعاثت فيها فساداً لمدة ثلاثة أسابيع – وعندما خرجت من المدينة خلّفت وراءها عشرين ألف قتيل وفقاً للتقديرات الحذرة لمنظمات حقوق الإنسان. مذبحة حماة تعتبر من أبشع الجرائم التي شهدها الشرق الأوسط في القرن العشرين، وإنْ لم يتم حتى الآن الكشف عن كل أبعادها.

أنس ليس هو اسمه الحقيقي. لكنه يريد أن يظل مجهولاً حتى لا يمثل خطراً على عائلته. فما زال أبوه يعيش حتى اليوم في حماة، أخوه و بعض أقاربه يعيشون في ضواحي دمشق. أكثر من نصف حياته قضاها هذا المواطن السوري – وهو رجل رقيق البنية ذو نظارة معدنية تشي بثقافته - في ألمانيا حيث يعمل مديراً في قطاع صناعة السيارات. عندما يروى له أقاربه عبر برنامج "السكايب" عن دخول الدبابات والاعتقالات الجماعيه والقناصة والجثث الملقاة في الشوارع، يتذكر أنس على الفور ما حدث آنذاك. ما حدث في عام 1982 كان مذبحة كبيرة، أما ما يحدث اليوم في أماكن مختلفة فهو مذابح صغيرة، يقول أنس. ولكن،هناك فارق مهم، ألا وهو الظروف التي سبقت هذه المذبحة.

صعود نجم العلويين

ا ب
شبكة من الفساد والمحسوبية: حافظ الأسد وسط قيادات حزب البعث السوري.

​​كانت سنوات السبعينات في سوريا فترة توترات اجتماعية. منذ أن تولى حزب البعث الاشتراكي السلطة في عام 1963 تضاءل نفوذ النخب المدينية، في حين بدأت الحكومة تدعم بشكل متعمد سكان الأرياف الفقراء. عندما قام حافظ الأسد، وزير الدفاع آنذاك، بانقلاب غير دموي في عام 1970 وتولى مقاليد الحكم، كانت هذه هي المرة الأولى التي يترأس فيها الدولة أحد أبناء الطبقة الأقليه المهمله، فالأسد ينتمي إلى الأقلية العلوية التي تعرضت عبر التاريخ إلى ظلم، مما دعاها لسلك الطريق الوحيد الذي كان يضمن له الصعود السياسي، أي الانخراط في الجيش.

استغل الأسد إيديولوجية حزب البعث – وهي عبارة عن خليط من الاشتراكية والقومية العربية – ليصنع من سوريا بلدا معتد بنفسه. غير أنه في حقيقة الأمر تخلى سريعاً عن مبادئ حزب البعث، وبفضل هذا نشأت عبر سنوات السبعينات شبكة من الفساد والمحسوبية، كوّن أعضاء الحكومة من خلاها ثروات فاحشة. أدى ذلك إلى تزايد السخط في البلاد، لا سيما بين الطبقات الاجتماعية الخاسرة، كما بدأت البورجوازية في المدن تفقد نفوذها السياسي، ووجد التجار العريقون أنفسهم في مواجهة الأثرياء الجدد، أما السلطات الدينية ففقدت مكانتها في خضم المناخ العلماني السائد.

هذا الإحباط شكّل التربة الخصبة للمعارضة الإسلامية. عبّر حزب الإخوان المسلمين عن السنة المحافظين ومنحهم صوتاً، فكسب الأتباع لا سيما في حلب وحماة. أما في دمشق فقد نجح الرئيس الأسد في تقليص نفوذ الإخوان المسلمين وذلك عبر إقامة علاقات اقتصادية وثيقة مع فئات اجتماعية سنية مهمة. هذه العلاقة الوثيقة التي ما زالت قائمة حتى اليوم – ولهذا فإن طبقة كبار التجار في العاصمة لم يديروا ظهورهم للنظام بشكل صريح خلال الأزمة الحالية.

عايش أنس صعود نجم الإخوان المسلمين في صباه. ولاحظ أيضاً كيف أفرزت التبعية الاقتصادية في حماة كراهية طائفية. "سكان المناطق الريفية المحيطة بحماة ينتمون إلى الطائفة العلوية، وهم كانوا من الذين يخدموا لدى سكان المدن السنة"، يقول أنس متذكراً، ثم يضيف أنهم لم يغفروا لهم ذلك حتى اليوم.

الصراع مع الإخوان المسلمين

مجازر حماة، الصورة ويكيبيديا
صدمة أصابت أمة بأكملها: كانت مدينة حماة الواقعة شمال غربي سوريا في شباط (فبراير) 1982 مسرحاً لمذبحة استمرت عدة أسابيع، وفي نهايتها كان الخراب والدمار منتشراً في القسم الأكبر من المدينة. عشرات الآلاف قتلوا أو تم اعتقالهم أو مازالوا مفقودين حتى اليوم.

​​مع تولي الأسد مقاليد السلطة بدأ نجم العلويين في الصعود. عديدون منهم غادروا المناطق الجبلية الواقعة بالقرب من ساحل البحر الأبيض التي التجأوا إليها قبل قرون باحثين عن الحماية من الملاحقة، ونزلوا إلى المدن حيث وجدوا وظائف في الإدارات الحكومية وفي أجهزة المخابرات وفي الجيش. وحتى اليوم ما زال عدد العلويين في القوات المسلحة السورية أكبر بكثير من حجم طائفتهم قياساً إلى بقية سكان سوريا.

هيكل السلطة الجديدة جعل من الضحايا جناة. وبدت عقدة الشعور بالنقص لدى الأقلية والرغبة في الثأر والانتقام هي الدافع لدى العلويين العاملين في أجهزة المخابرات عندما كانوا يلقون القبض على الإسلاميين الذين كان معظمهم من المتعلمين تعليماً جيداً حسب رأي أنس، الذي يقول إن بدنه ما زال حتى اليوم يرتعش عندما يتذكر ظهر ابن عمه المشوه وأظافره المخلوعة بعد إلقاء القبض عليه في عام 1979. أكثر من ابن من أبناء أعمام أنس و أقربائه انضموا إلى "الطليعة المقاتلة" التابعة للإخوان المسلمين. عبر الاغتيالات لأعضاء مختارة من الحكومة والهجمات على مباني الدوله ومنشآت الجيش أعلن الإسلاميون المتطرفون تحديهم لنظام البعث العلماني.

بوحشية رد الرئيس حافظ الأسد على ذلك. فبعد محاولة اغتيال في حزيران (يونيو) 1980 نجا منها بإعجوبة أصدر الأسد قراراً بأن يعاقب بالإعدام كل من ينتمي إلى الإخوان المسلمين، وهذا ما كان بمثابة منح رخصة مفتوحة للقتل. هذه الرخصة التي ما زالت سارية الفعل حتى اليوم. عقب ذلك شهدت السجون مذابح راح ضحيتها مئات من المعتقلين من الإخوان المسلمين، وفي حلب وحماة تم جمع الرجال والأولاد فوق 14 عاماً بشكل عشوائي، وعقب ذلك تم إعدامهم رمياً بالرصاص.

كل هذه الأحداث كانت تمهيداً لحرب مفتوحة، بدأت بالفعل في ساعات الصباح الباكره من الثاني من شباط (فبراير) عام 1982 عندما دخلت فرقة من الجيش إلى مدينة حماة القديمة وهاجمت مخابئ الإخوان المسلمين. نجح مئات من المقاتلين في البداية في طرد الجنود عن مدينتهم، ثم اقتحموا المباني الحكومية وقتلوا القيادات الحزبية وأعلنوا تحرر حماة في ضحى الثاني من شباط (فبراير). كانت تلك صدمة للنظام في دمشق، وهكذا بدأ النظام يعد للمعركة الحاسمة ضد الإسلاميين. لم يكن الأسد يريد مجرد الانتصار عليهم، بل كان يريد سحقهم.

كابوس حماة

ما عقب ذلك كان كابوساً استمر ثلاثة أسابيع. المنظمة السورية لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية ممنوعة رسمياً، قامت بتوثيق أحداث مذبحة حماة بمساعدة شهود العيان من كل حي. التقرير المفزع يضم تفاصيل تفوق في وحشيتها قدرة الخيال البشري. عائلات بأكلمها تم اغتيالها في منازلها، في حين راحت فرق الإعدام تطلق الرصاص على الرجال على قارعة الطريق. النساء والأطفال الذين اختبئوا في المحلات أو في المساجد تم قتلهم، وتم تعذيب شيوخ المسلمين وسحق أحياء سكنية بأكلمها بالقنابل. تتطابق تقارير شهود العيان مع ما سمعه أنس من أقاربه. آنذاك، تمكن أنس في بداية المذبحة من الهرب من حماة، وكان بذلك الوحيد من رجال العائلة البالغين الذي استطاع مغادرة المدينة حياً.

بقي أبناء أعمام أنس الصغار وعماته وخالاته في المدينة ونجوا من المذبحة، غير أنهم ظلوا يعانون لفترة طويلة من الصدمة، يقول أنس، ثم يضيف: "إحدى بنات عمي اختبأت مع أمها ونحو ستين شخصاً آخرين في قبو أحد البيوت". اقتحم الجنود القبو وأطلقوا الرصاص على الجميع وقتلوهم جميعاً ما عدا ابنة عمه وطفل الجارة الرضيع. " كان الجنود يطلقون النار مجدداً لدى أدنى حركة من أي شخص "، يقول أنس. "بعد ذلك قام الجنود بسرقة الساعات والمجوهرات ثم فروا."لقد نجت ابنة عمه من المذبحة فقط لأن أمها وقعت فوقها. في نهاية شباط (فبراير) 1982 كان الخراب والدمار منتشراً في القسم الأكبر من حماة، كما انمحت من الوجود المدينة التاريخية القديمة التي صنفتها اليونسكو في عداد التراث الإنساني الذي ينبغي الحفاظ عليه. تم تدمير المساجد والكنائس على نحو همجي ، ولقي نحو عشرين ألف شخص حتفه، في حين اعتُقل عشرات الآلاف أو اختفوا، وعديد منهم لم يعود قطَ.

الصدمة التي أصابت أمة بأكملها


ا ب
صدمة أصابت أمة بأكملها: كانت مدينة حماة الواقعة شمال غربي سوريا في شباط (فبراير) 1982 مسرحاً لمذبحة استمرت عدة أسابيع، وفي نهايتها كان الخراب والدمار منتشراً في القسم الأكبر من المدينة. عشرات الآلاف قتلوا أو تم اعتقالهم أو مازالوا مفقودين حتى اليوم.

​​

تحولت حماة إلى صدمة شعبية وإنسانيه (تراوما) أصابت أمة بأكملها، كما أمسى ذكرها من المحرمات. بسرعة فائقة تم إعادة إعمار المدينة وإزالة آثار المذبحة. وفوق الندبات الاجتماعية التي خلفتها أُلقي ستار من الصمت. صمت جماعي. حتى اليوم ما زال النظام يُحمّل الإخوان المسلمين مسؤلية العنف، متخذاً من ذلك ذريعة لمحو حزبهم من الوجود محواً تاما. فبات القتل هو مصير الأعضاء الناشطين، والاعتقال مصير الأتباع، أما من ينجو من الملاحقة فيهرب خارج البلاد. وهناك تتكون تيارات مختلفة متأثرة بالقيادات السياسية التي تعيش في المنافي. لم يكن الإخوان المسلمون كتلة متجانسة، لا آنذاك ولا اليوم. زعيم الجماعة محمد رياض الشقفة يعيش في تركيا حيث تتشكل منذ شهور جبهة المعارضة السورية في الخارج.

داخل المجلس الوطني السوري، وهو أهم تجمعات المعارضة خارج سوريا، يكوّن الإخوان المسلمين الكتلة الأكبر. والبعض يرى أن نفوذهم أصبح سائدا، وهو ما يدفع الأقليات السورية بصورة خاصة، أي المسيحيون والعلويون والدروز، إلى الشعور بالخوف من الأجندة الإسلامية للأغلبية السنية في حال تغيير النظام. ويحاول الشقفة، المرشد العام للإخوان المسلمين، أن يبدد تلك المخاوف، مردداً عبارات مثل: "لا يمكن فرض الشريعة الإسلامية على أحد"، أو أن الإخوان المسلمين هم الذين سيدافعون عن حقوق الأقليات.

يبقى أنس متشككاً عندما يسمع ذلك. فهو يفتقد لدى الإخوان المسلمين الصراحة النقدية ومراجعة ماضيهم في سوريا. الشقفة، زعيم الإخوان المسلمين الذي يعيش منذ السبعينات في الخارج، ينفي مسؤولية الإخوان المسلمين عن الإرهاب الذي مورس آنذاك ويدّعي أن خلايا مستقلة هي التي نفذت الضربات، وأن هذه الخلايا لا تنتمي رسمياً للإخوان المسلمين. بالنسبة لأنس فإن ذلك ليس إلا محاولة للتنصل من المسؤولية.

الابن يسير على درب الأب

غير أن الأخوان المسلمين لديهم هموم أخرى الآن، لا سيما وأن البعض يحملهم أيضاً مسؤولية العنف في الأزمة الحالية. الرئيس بشار الأسد يستخدم بعد ثلاثين عاماً من مجزرة حماة نفس اللغة التي استخدمها والده محذراً من "الخطر الإسلامي"، مردداً أن جماعات إرهابية يحركهم الخارج يريدون تدمير سوريا. ولكن على عكس ما حدث آنذاك فإن ادعاءه اليوم تخالف الواقع تماماً.

مَن يتحدى نظام الأسد منذ نحو عام ليسوا إرهابيين مسلحين، بل هم متظاهرون مسالمون، يدعمهم في ذلك الجنود الذين انشقوا عن الجيش. وفي حين كانت أقلية سنية متطرفة آنذاك تريد إقامة دولة إسلامية فإن السوريين اليوم من كافة الطوائف والأديان والطبقات الاجتماعية يطالبون بالحرية والديمقراطية. باختصار: قبل ثلاثين عاماً كان حزب إسلامي يخوض صراعاً ضد نظام علماني، أما اليوم فإن طبقات الشعب العريضة تتحرر من الديكتاتورية. عبر الإنترنت تصل صور الاحتجاجات والجنازات والهجمات بالصواريخ إلى الرأي العام في وقت حدوثها تقريباً. وفي حين لم تصل إلى خارج سوريا سوى أخبار قليلة عن مذبحة حماة في عام 1982 فإن العالم اليوم اصبح شاهدٌ على العنف في سوريا.

بالرغم من ذلك يبدو المجتمع الدولي وكأنه يقف متفرجاً مكتوف اليدين: فقد أخفقت جامعة الدول العربية في سوريا، في حين يعطل حلفاء الأسد - روسيا والصين - صدور قرار بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي. ولهذا يبحث الأوروبيون والأمريكيون وشركاؤهم في منطقة الشرق الأوسط عن طرق أخرى خارج الأمم المتحدة لإيقاف سفك الدماء في سوريا – ولكن حتى الآن بدون جدوى. ما زال كافة الشركاء يستبعدون تدخلاً عسكرياً مباشراً، لكن الأصوات تتعالى من أجل تسليح معارضي الأسد.

كل البوادر في سوريا تشير إذن إلى العنف. وما زال السوريون يواجهون الموقف وحدهم. ولكن منذ الثاني والعشرين من تموز (يوليو) لم يعد أنس يشك في قدرة السوريين على إسقاط نظام الأسد بقوتهم الذاتية. فللمرة الثانية في تاريخها تنتفض مدينة حماة، مسقط رأس أنس – وهذه المرة عبر احتجاجات جماهيرية سلمية.

حتى اليوم لا يستطيع أنس أن يصدق عينيه. "كنت أعتقد أن الماضي جاثمٌ بكل ثقله على صدور الناس في حماة، ولذلك لن يخرج أحد للتظاهر"، يقول أنس. غير أن مئات الآلاف من المحتجين تجمعوا في يوم الثاني والعشرين من تموز (يوليو) 2011 في ساحة العاصي، و هتفوا هناك "سوريا بدها حرية". أنس يعتبر ما حدث أول انتصار صغير.

 

كيرستين هلبيرغ
ترجمة: صفية مسعود
مراجعة: هشام العدم
حقوق النشر: قنطرة 2012

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ضحايا حمص وحماة – هل يعيد التاريخ نفسه في سوريا؟

أخوتي في الإنسانية
من قبيل المصادفة أن أعلمني البعض عما سيحدث في سورية ,قبل حدوثه
والهدف,إسقاط الحكم العلوي في سورية
بعد شحن تفنيدي فقهي إستمر سنوات من قبل بعض مشايخ الإعلام
وفعلاً تحقق هذا الأمر
فخوف السنّة في الثمانينات ,إنتقل للطائفة العلوية
وبالمقابل,فإن العقلاء من السوريين لم يكونوا ليسمحوا بإنهيار سورية
حتى من المعارضة
نعم إنتصر ت الثورة
وإنتصرت سورية ...الوجود
وإنتصرت إيران الحليف ....الأبدي
وإنتصر حذاءبوتين الخرتشوفي في وجه الأمم المتحدة
للتاريخ

ززز

أبو ظهير عجان الحديد11.03.2012 | 19:44 Uhr