بيد أنه رغم وجود قضايا تقرّب الدولتين بعضهما من بعض، لا سيما فيما يتعلق بالإمكانيات الحالية لكل من النزاع والتنمية التجارية في الخليج، إلا أن العلاقات الدبلوماسية تتسم أيضاً ببعض الاختلافات الرئيسية. فالعائق الأكبر أمام مزيد من التقارب هو سوريا.
 
 
إذ تجلس كل من قطر وتركيا على جانبين متعارضين من طاولة التفاوض مع إيران -لا يبدو من المرجح أن تتوصل الدول الثلاث إلى توافق في الآراء. غير أنه، وكما يلاحظ فوسيفتش، فإن عملية السلام في الأستانة، التي استهلتها روسيا، وتركيا وإيران تبدو حالياً أنها أكثر فاعلية بكثير وواعدة أكثر من عملية جنيف. واذا ما انضمت قطر إلى هذا المثلث، فإن ذلك لن يؤدي إلا إلى تنامي نفوذها في سوريا.
 
 
وفي نهاية المطاف، دعونا لا ننسى أن قطر لا تزال حليفاً أساسياً للولايات المتحدة، بصرف النظر عن رد الفعل غير المنسّق للإدارة الأمريكية خلال الأيام الأولى لأزمة الخليج الأخيرة هذه. بيد أنه لا يزال ينبغي النظر إلى أي مدى ستؤثر الصلات الأوثق مع إيران وتركيا على العلاقات القطرية-الأمريكية وما الاستجابة التي من الممكن توقعها من الجانب الآخر للأطلسي.
 
فوفقاً لكولومبو، ستعتمد استجابة الولايات المتحدة بشكل كبير على مدى استعدادها لدعم المملكة العربية السعودية في محاولاتها لكبح إيران ونفوذها. فيما يلاحظ فوسيفتش أن أي نوع من التقارب بين إيران وقطر سيُفهم في واشنطن بوصفه تهديداً مباشراً للأمن القومي والمصالح الأمريكية في المنطقة.
 
بيد أنه كلما طال أمد الخلاف وأقيمت الصلات الأوثق والاتفاقيات الجديدة بين قطر، وإيران وتركيا، كلما أصبح من الأصعب كسرها.
 
 
 
ستاسا سالاكانين
ترجمة: يسرى مرعي
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : نقطة اللاعودة في علاقة قطر بالإمارات والسعودية؟

وما حاجة قطر لاى منهم

Ahmed Saleh14.04.2018 | 15:50 Uhr