الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام

الأسد وداعش...وجها الإرهاب في سوريا

أي تعاون للغرب مع الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب على الإرهاب هو بمثابة عمل استهزائي وإفلاس أخلاقي وخطأ تكتيكي، لأن استمرار الأسد في الحكم يعني استمرار وجود الجهاديين في المنطقة. فالنظام السوري استخدمهم طيلة سنوات للحفاظ على سلطته، كما ترى الخبيرة الألمانية في الشؤون السورية كريستين هيلبيرغ في تعليقها التالي لموقع قنطرة.

هل هذه إشارة ذكية أم هي نكتة "بايخة"؟ لقد أعلن بشار الأسد عن استعدادة لمحاربة الإرهاب بالتعاون مع الغرب، ولكن فقط إذا كان المجتمع الدولي يقبل "بقيادة سوريا واستقلالها". هذه رسالة واضحة مفادها: "عندما يريد أوباما قصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، فسنقول له بكلّ سرور أين يجب على طائراته المسيّرة بدون طيار أن تطير، لنتمكّن حينها من الاهتمام بشكل تام مرة أخرى بالمعارضة السورية وبإلقاء البراميل المتفجّرة حيثما أردنا إلقاءها".

هل سيكون الأمريكيون والأوروبيون ساذجين إلى هذا الحدّ لينخدعوا بهذه الدعاية؟ في الواقع لقد نصح بعض الخبراء المختصين في المنطقة بقبول النظام السوري على أنَّه "أهون الشرّين" وبالتعاون معه في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية. وهذا سوء تقدير قاتل، لأنَّ الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية يحتاجان بعضهما البعض من أجل بقائهما. فهما وجها الإرهاب في سوريا.

بطبيعة الحال يبدو كلّ من النظام السوري، ذي العلمانية الزائفة، وكذلك المتطرّفون الدينيون في تنظيم الدولة الإسلامية من النظرة الأولى كأنَّهما أعداء. ولكن مع ذلك عند النظر إليهما عن كثب نلاحظ أنَّهما يتّبعان العقيدة الشمولية نفسها: "إمَّا أن تكون معنا أو نقضي عليك" - بحسب هذا المبدأ يعمل كلّ من الأسد وزعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي. إذ يقوم الأوّل بتعذيب المعارضين حتى الموت وقتلهم رميًا بالرصاص وقصفهم بالقنابل والأسلحة الكيميائية والغازات السامة وتجويعهم، بينما يقوم الآخر بإعدامهم على نحو يثير الرأي العام بقدر الإمكان.

تحالف الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية

لكن لندع الأخلاق جانبًا. فمَنْ ذا الذي يستطيع الحديث عن الأخلاق نظرًا إلى وجود هؤلاء الجهاديين الجنونيين المستعدّين لتفجير أنفسهم في أي وقت عن طيب خاطر أو لقطع الرؤوس أمام الكاميرات؟ دعونا نفكّر تفكيرًا عمليًا ونكون صادقين. إذ إنَّ تنظيم الدولة الإسلامية يمثّل التهديد الأكبر بالنسبة للغرب، بينما نظام الأسد يقتل في نهاية المطاف السوريين "فقط"، في حين أنَّ أتباع تنظيم الدولة الإسلامية من الممكن أن يُفجّروا في القريب العاجل أوّل قنبلة كبيرة في أوروبا. 

Vorrückende ISIS-Kämpfer im syrischen Raqqa am 30.06.2014; Foto: picture alliance/AP
"إمَّا نحن أو الإرهابيون" - ترى كريستين هيلبيرغ أنَّ "الأسد يحتاج الدولة الإسلامية كبُعبُع وشبح مخيف، لكي يجعل السوريين والعالم في حالة خوف وليتمكّن من الاستمرار في لعب دور المنقذ من الإرهاب وراعي الأقليات".

فهل يتعيّن علينا إذًا أن نطرق باب الأسد؟ أن نحصل على بعض المعلومات حول مواقع الإرهابيين في شرق سوريا ونغمض أعيننا عن دمار مدينة حلب في شمال غرب سوريا؟ بالطبع لا. لأنَّ الأسد لا يملك الإرادة من أجل دحر الجهاديين، ولأنَّه غير قادر على القيام بذلك.

لقد فعل النظام السوري طيلة ثلاثة أعوام كلّ شيء من أجل تحويل الإسلامويين المتطرّفين إلى أقوى أعدائه. نحن نتذكَّر - في البداية كان لا يزال "إرهابيو" الأسد يبدون بريئين للغاية: تلاميذ المدارس المتمرّدون، ناشطون يرسمون اليافطات، متظاهرون سلميون، نساء يعملن في تهريب الأدوية والعقاقير، أطباء ومسعفون، ومنشقون ومتهرّبون من الخدمة العسكرية ومقاتلون بروح وطنية.

حارب الأسد هذه القوى المعتدلة بمنتهى الوحشية غير المحدودة وباستخدام جميع ما لديه من أسلحة الدمار الشامل، بينما سكت على الجهاديين المتدفّقين منذ بداية عام 2013 إلى البلاد، ورعاهم وحتى أنَّه دعمهم. وفي الوقت نفسه قام النظام بزرع الكراهية الدينية وأطلق سراح أعضاء تنظيم القاعدة من سجن صيدنايا قرب دمشق، وكان من بينهم ما لا يقل عن أربعة أشخاص انضموا - بحسب تحرّيات صحيفة وول ستريت جورنال - إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن جهته لم يحارب في البداية تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان حينها لا يزال اسمه الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ضدّ النظام في دمشق، بل لقد ركّز تقدّمه نحو المناطق "المحرّرة". وهناك هاجم تنظيم الدولة الإسلامية وأخرج متمرّدي الجيش السوري الحرّ ومقاتلي الجبهة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتّحاد الديمقراطي PYD، تمامًا بما يتوافق مع مصلحة الأسد.

وبما أنَّ النظام السوري قد دمّر في هذه المناطق وبشكل مقصود كلّ محاولة لبداية جديدة مدنية، فقد كان من السهل على الجهاديين أن يظهروا في البدء باعتبارهم محسنين يعملون لصالح المجتمع ومن ثم باعتبارهم أمراءَ نصَّبوا أنفسهم، ليفرضوا أحكامًا وتعليمات تحدّد شكل الملابس ويمنعوا الموسيقى والسجائر.

أدَّى هذا التحالف الغني عن الوصف والقائم بين الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية إلى تحويل أجزاء واسعة في شمال وشرق سوريا، أي ثلث التراب الوطني السوري، إلى دولة الخلافة. ولكن ربما أصبح إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا مخيفًا الآن بالنسبة للأسد؟ ففي آخر المطاف لقد خسر الأسد قبل فترة قريبة مطاره العسكري الأخير في محافظة الرقة أمام الجهاديين وباتت أشرطة الفيديو التي تعرض القتل الجماعي للجنود السوريين تثير الاستياء والانتقاد في داخل صفوفه.

دعاية الأسد من أجل الحفاظ على سلطته

فهل يريد الأسد التخلص مرة أخرى من الأشباح التي دعاها بنفسه؟ لا، بل يريد إضعافها والسيطرة عليها، ولكنه لا يسعى إلى دحرها. إذ إنَّ الأسد يحتاج تنظيم الدولة الإسلامية كبُعبُع وشبح مخيف، لكي يجعل السوريين والعالم في حالة خوف وليتمكّن من الاستمرار في لعب دور "المنقذ من الإرهاب وراعي الأقليات". لذلك فإنَّ حُجَّته الخرقاء المتمثّلة في مقولة "إمَّا نحن أو الإرهابيون" ليست سوى دعاية من أجل الحفاظ على سلطته. 

Kristin Helberg, Foto: Kristin Helberg
عملت الصحفية كريستين هيلبيرغ منذ عام 2001 وحتى عام 2008 مراسلة صحفية حرة في دمشق. صدر كتابها "سوريا : بؤرة توتر. نطرة في عمق بلد منغلق"، في شهر أيلول/ سبتمبر 2012 عن دار نشر هيردر، وفي طبعته الثانية المحدّثة والموسّعة في شهر شباط/فبراير عام 2014.

وبناءً على ذلك فإنَّ الأسد يمثّل سبب المشكلة، ولا يمكن أن يكون جزءًا من الحلّ، بل هو على العكس من ذلك. وطالما بقي الأسد في الحكم، فإنَّ سوريا لن تنعم بالسلام. ونظرًا إلى وجود مائتي ألف قتيل وعشرة ملايين لاجئ سوري، فإنَّ السوريين لن يهدأوا حتى يرحل النظام في دمشق - فالثمن الذي دفعوه حتى الآن مرتفع للغاية. والأسد لا يستطيع خلق الاستقرار في البلاد، وذلك لأنَّ مجرّد وجوده هو السبب الذي يدفع جميع الجماعات المسلحة إلى مواصلة القتال.

ويضاف إلى ذلك: لولا حصوله على مساعدات خارجية من إيران وروسيا، لكان الأسد قد انتهى منذ زمن طويل. إذ إنَّ "جيشه السوري" الوطني لم يعد موجودًا، وبات يعتمد على بعض وحدات النخبة، على منظمات بقيادة إيرانية - مقاتلي حزب الله وأفراد الميليشيات الشيعية القادمين من العراق. وبالتالي فهو أضعف - ويعتمد أكثر على الآخرين - من أن يكون شريكًا يعتمد عليه الغرب.

لا، فنحن لا نقف في سوريا أمام الخيار بين الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية. هناك ثمانية عشر مليون مواطن سوري لا يريدون هذا ولا ذاك، كما أنَّ أغلبية المتمرّدين السوريين يقاتلون ضدّ الأسد وكذلك ضدّ متطرّفي تنظيم الدولة الإسلامية. إنَّ مَنْ يزعم أنَّ المقاومة المعتدلة قد سُحِقَت وأنَّ الجيش السوري الحرّ قد انهار وأنَّ جميع الألوية والكتائب الأخرى هي جماعات إسلاموية متطرّفة تمامًا مثل تنظيم الدولة الإسلامية، لا يعرف الواقع المتعدّد الجوانب.

جبهة مشتركة ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية

في شمال غرب سوريا تتقدّم "جبهة ثوّار سوريا" نحو مدينة إدلب مركز المحافظة. كما أنَّ المجلس العسكري في حلب اتّحد مع وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتّحاد الديمقراطي الكردي، شقيق حزب العمال الكردستاني في سوريا، من أجل العمل سوية ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية.

كذلك تمكّن "جيش الإسلام"، وهو عضو في "الجبهة الإسلامية" التي تنتمي إليها التنظيمات الإسلامية المحلية في سوريا، من إخراج تنظيم الدولة الإسلامية من محيط دمشق. وبعدما صرّح الإسلاميون المعتدلون داخل المعارضة السورية في منتصف شهر أيَّار/ مايو أنَّهم يسعون إلى دولة دستورية، وأنَّهم لا يريدون الانتقام من مؤيّدي الأسد ويحترمون حقوق الأقليات، ابتعدت جبهة النصرة، وهي ممثّل تنظيم القاعدة الرسمي في سوريا، عن المتمرّدين في سوريا.

فماذا ننتظر بعد؟ إذا كان معارضو الأسد يحاولون الاجتماع متجاوزين الحدود العرقية والدينية في جبهة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، فإنَّ هذا هو بالذات التطوّر الذي نتمناه وتحتاجة سوريا ويتعيّن علينا دعمه في أقرب وقت ممكن - بالأسلحة الحديثة وربما بضربات جوية منفردة ذات أهداف محدّدة.

نحن نعرف الشركاء المحتملين معرفة تامة، فالمقاومة الوطنية تحصل في الواقع على مساعدة من الغرب - ولكنها غير كافية. فجميع المقاتلين السوريين الذين يريدون فقط إسقاط الدكتاتورية في دمشق، ولكنهم لا يتّبعون جدول أعمال جهاديًا دوليًا، هم حلفاؤنا في محاربة الإرهاب: سواء الإرهاب الرسمي الخاص بنظام الأسد أو الإرهاب غير الرسمي الخاص بتنظيم الدولة الإسلامية.

 

كريستين هيلبيرغ

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: قنطرة 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الأسد وداعش...وجها الإرهاب في سوريا

حمّلتم المسؤولية لداعش والنظام السوري اما المسؤولية الاولى فيتحمّلها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الامريكية وتركيا ودول الخليج العربي وبذلك تكتمل الصورة والا تكونوا منحازين لهذه الجهات التي ذكرت.

abdellatif hannachi 10.09.2014 | 15:03 Uhr

تقول الخبيرة كريستين : أنه لوﻻ الدعم الذي قدمته كل من روسيا و إيران لكان الأسد قد انتهى منذ زمن طويل .
ولم تقل لنا أنه لو لم يتم دعم المسلحين والمتطرفين الإرهابيين قاطعي الرؤوس وأكلة اﻷكباد من قبل ثمانين دولة وتوظيف مليارات الدولارات من دول الحقد والنفاق والعهر السياسي أما كانت اﻻزمة في سوريا قد انتهت منذ زمن طويل ؟
هل بقي شئ من مستودعات اﻷسلجة في ليبيا لم ينقل إلى اﻻرهابيين عبر تركيا ؟
هل عرفت الخبيرة كريستين شيئاً عن مستودعات اﻷسلحة التي اشترتها السعودية من دول عدة ونقلتها الإرهابيين في سوريا عبر اﻻردن، ناهيك عن المعسكرات التي أقيمت فيها لتدريبهم من قبل خبراء أمريكيون .
أليس هذا دعما ؟
الغريب أن خبيرة مثل كريستين وفي القرن الواحد والعشرين مازالت تتموضع ضمن فريق يصر على بقاء أحد عينيه مفتوحة أكثر من اللازم والعين اﻻخرى نصف مغمضة ، ويرى كل طرف بالمقدار الذي يوافق مصلحته .
لماذا حتى اﻵن لم توافق امريكا ومعظم دول الأطلسي ع على اعتماد تعريف للإرهاب ويكون مقياسا عالمياً تصنف بموجبه الدول اﻹرهابية أو الراعية له ؟
أليس غريباً أن تكون أكثر الدول التي تدعو لتعريف اﻻرهاب هي الدول التي تتهمونها به ؟
أرجو الخبيرة كريستين أن تفتح كلتا عينيها لترى المشهد بشكل أوضح وأن ﻻ تستقي معلوماتها من المصادر الهزيلة.

أحمد علوش16.09.2014 | 21:10 Uhr

تقول الخبيرة كريستين : أنه لوﻻ الدعم الذي قدمته كل من روسيا و إيران لكان الأسد قد انتهى منذ زمن طويل.
ولم تقل لنا أنه لو لم يتم دعم المسلحين والمتطرفين الإرهابيين قاطعي الرؤوس وأكلة اﻷكباد من قبل ثمانين دولة وتوظيف مليارات الدولارات من دول الحقد والنفاق والعهر السياسي ، أما كانت اﻻزمة في سوريا قد انتهت منذ زمن طويل ؟
هل تعرف الخبيرة كريستين شيئاً عن مستودعات اﻷسلحة في ليبيا والتي تم نقل كامل مأ تحويه من أسلحة إلى اﻻرهابيين في سوريا عبر تركيا بإشراف السفير اﻻمريكي هناك ؟
وهل تعرف شيئا عن مستودعات اﻷسلحة التي اشترتها السعودية من دول عدة ونقلتها إلى اﻻرهابيين في سوريا عبر اﻻردن ؟ ناهيك عن المعسكرات التي أقيمت فيها لتدريبهم من قبل خبراء أمريكيون .
لماذا لم توافق امريكا ومعظم دول الأطلسي على تعريف اﻻرهاب ويكون هذا التعريف مقياسا تصنف على أساسه الدول اﻹرهابية والراعية له ؟
أليس غريباً أن تكون أكثر الدول التي تدعو لتعريف اﻻرهاب هي الدول التي تتهمونها به ؟
والغريب أيضاً تكون الخبيرة كريستين وفي القرن الواحد و العشرين من ما زالت تتموضع ضمن فريق يصر على بقاء احدى عينيه مفتوحة أكثر من اللازم والعين اﻻخرى نصف مغمضة ، كي يرى كل طرف بالمقدار الذي يوافق مصلحته .
أرجو الخبيرة كريستين أن تفتح كلتا عينيها لترى المشهد بشكل أوضح و ﻻني تستقي معلوماتها من المصادر الهزيلة . وإن وكان عليها بعد الثماني سنوات التي امضتها في دمشق كصحفية حرة أن تثبت انها حرة وﻻ توظف خبرتها لهدم المجتمع السوري وكأن مهمتها في دمشق كانت فقط لتعرف من أين تؤكل الكتف

أحمد علوش 18.09.2014 | 02:10 Uhr

عبقرية

نشأت موسى نمر 19.09.2014 | 00:24 Uhr