الصورة دويتشه فيله ما هو دور الشعر في الثورات العربية؟
الشعر والثورات العربية

ما هو دور الشعر في الثورات العربية؟

في اليوم العالمي للشعر يُطرح السؤال عن حضور الشعر في ثورات "الربيع العربي" والدور الذي لعبه في هذه الثورات. فهل ساهمت القصيدة في تأجيج مشاعر الثوار؟ أم أن الفعل الثوري هو الذي فجر ينابيع الشعر، الذي ربما جاء "انفعاليا"؟ ريم نجمي والمزيد من التفاصيل.



في رسالتها السنوية بمناسبة اليوم العالمي للشعر، الذي يصادف أول أيام الربيع، قالت مديرة اليونيسكو ايرينا بوكوفا إن "الشعراء يتمتعون بقدرات تمكنهم من مرافقة الحركات المدنية وتوعية الضمائر في خضم التغييرات الهامة التي يشهدها العالم اليوم، وما يعصف به من تقلبات سريعة ومن تحولات اجتماعية". وإذا كان للشعراء هذه القدرة التأثيرية في العالم ككل، فإن علاقة العرب التاريخية بالشعر، تضمن للشعراء العرب وضعا اعتباريا خاصا يمكنهم من المزيد من القدرات التأثيرية.

الفعل الثوري العربي الذي تحقق في الأشهر الأخيرة لم يكن معزولا عن خطاب الشعر، مثلما لم يكن معزولا عن الخطاب الذي تنتجه وسائل الإعلام. لقد كانت القصيدة كامنة في وجدانات هؤلاء الشباب فعلى سبيل المثال كان الشباب يرددون أثناء الثورة قصائد محمود درويش وأحمد فؤاد نجم وغيرهم، كما استعادت الثورة التونسية وبعدها الثورات العربية الأخرى قصائد شاعر عظيم بقيمة أبي القاسم الشابي، حيث صدحت الحناجر في ساحات وشوارع وميادين مدن عربية عدة "إذا الشعب يوما أراد الحياة..فلابد أن يستجيب للقدر". فما هو دور الشعر في ثورات الربيع العربي؟ وهل ساهم في تأجيج مشاعر الثوار، أم أن الثورات قد شكلت مصدر إلهام للشعراء ولو على حساب القيمة الشعرية؟

حضور الشعر في الثورات العربية

الشاعر المصري جرجس شكري، الصورة خاص
"الشعر ينبغي أن يكون في مستوى الحدث، وإلا فالصمت أفضل"

​​يقول الشاعر المصري جرجس شكري عن حضور الشعر في الثورات العربية:"الشعر بصورته المباشرة كشعر وكقصائد، ربما لم يكن حاضرا بشكل مباشر. الأقوى من وجهة نظري هو حضور الشعرية في التجمع أو في ممارسات الثوار. الأفعال التي كان يمارسها هؤلاء، هي الشعر من وجهة نظري". غير أن الشاعرة اليمنية ابتسام متوكل، رصدت حضورا شعريا قويا خلال الثورة اليمنية سواء أكان الشعر فصيحا أو عاميا أو شعر تفعيلة أو شعرا عموديا.

ويبدو أن قصيدة النثر لم تكن حاضرة بنفس شكل القصيدة الإيقاعية، وتقول الشاعرة اليمنية:" المجتمع اليمني مازال مجتمعا سماعيا ولهذا السبب، الإيقاع والعبارات الحماسية تحرك فيه الكثير، لذلك كانت الثورة اليمنية حافلة بالإنتاجات الشعرية، على مستوى الأغاني والقصائد والإصدارات أيضا". وتضيف:" في تاريخ الثورات العربية كان الشعراء دائما في طليعة من قادوا الفعل الثوري التوعوي، ومازال هذا الفعل حاضرا في اليمن إلى اليوم ومنذ ثورتي 1962 و 1963".

تجاوب مشروع أم افتعال شعري؟

يرى الشاعر المصري جرجس شكري أن الشعر ينبغي أن يكون في مستوى الحدث، وإلا فالصمت أفضل. ويقول: "إذا تحدثنا عن الشعر بشكله المباشر في الثورات العربية، على الرغم من انطلاق الثورة التونسية من بيت شعر شهير لأبي القاسم الشابي" إذا الشعب يوما أراد الحياة"، إلا أن ما كُتب من شعر خلال الثورات وبعدها، هو ضعيف ومتواضع إذا ما قورن بما حدث في الشارع أو في الميادين أو بأفعال الثوار".

 الصورة دويتشه فيله الشاعرة اليمنية ابتسام المتوكل
"أظن أن الشاعر عليه أن لا يندفع حتى لا يفقد رهانه الشعري أو صياغته الجمالية من أجل الاستجابة للحماس".

​​أما الشاعر المغربي محمد الأشعري، فيرى أنه لا ينبغي أن نظلم الشعر، ويقول:"من المؤكد أن الأبيات الشهيرة لأبي القاسم الشابي وجدت سياقها الطبيعي في الشعب الذي أراد الحياة، فاستجاب القدر، وفي القيود التي انكسرت بمجرد الانتصار على الخوف، وإجبار طاغية على الفرار خوفاً من الشعب، لكننا سنظلم الشعر كثيراً إذا اعتبرناه مجرد حطب للثورة، إن الشعر يستطيع كل شيء حتى عندما لا يستطيع شيئاً". ولا تنكر الشاعرة اليمنية ابتسام المتوكل أن هناك بعض الإنتجات الشعرية التي كانت مباشرة وخطابية وتقول: " إذا قرأنا بعض القصائد بعيدا عن الحدث، سنجد أن الشعرية فيها أخف، لذا أظن أن الشاعر عليه أن لا يندفع حتى لا يفقد رهانه الشعري أو صياغته الجمالية من أجل الاستجابة للحماس".

العودة إلى الماضي

 الصورة دويتشه فيله الشاعر المغربي محمد الأشعري
"لا ينبغي أن نظلم الشعر"

​​ظهور قصائد أو دواوين تتناول الثورات العربية كموضوع، يرى فيه بعض المثقفين نوعا من الافتعال، الدليل على ذلك كما يراه الشاعر المصري جرجس شكري، هو أن الأغاني التي صاحبت الثورة المصرية هي الأغاني القديمة، ويقول:"الأغاني التي صاحبت هذه الثورة كانت من حقبة الستينات على سبيل المثال، كأغاني أم كلثوم وعبد الوهاب وشادية... وهي باقية إلى الآن. في كل حديث عن الثورة نستمع إلى هذه الأغاني ولا نستمع إلى الأغاني جديدة".

وقد صاحبت الثورات العربية تعبيرات إبداعية أخرى إلى جانب الشعر، ويرى الشاعر المصري جرجس شكري أنها كانت أقوى ويقول:" لغة الدراما أو لغة المسرح أقوى بكثير من الشعر أو من النصوص المكتوبة". ويتابع: "ما يحدث في الشعر أو في المسرح ما هو إلا محاولة للتوثيق، لا أكثر ولا أقل. ونلتمس لهم بعض العذر، اللحظة جعلتهم يكتبون. ولكن نجد أن الشعراء الكبار أنفسهم لم يكتبوا. هذا لم يحدث، لأنهم يدركون عمق الشعر واللحظة الشعرية".

ريم نجمي
مراجعة: عبده جميل المخلافي
حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ما هو دور الشعر في الثورات العربية؟

أنا ایرانیة ،و أود أن أعرف الشعراء الذین ینظمون بجرأة لإیقاظ الناس و لبیان الحقیقة التی قد أحاطت وطنهم ....

زهرة محجوب11.05.2012 | 17:52 Uhr