الإسلام والديمقراطية

عوائق الديمقراطية...المشكلة في السلطوية وليس الإسلام

يتساءل داني رودريك الباحث التركي في العلوم الاقتصادية والاجتماعية: هل يتعارض الإسلام جوهرياً مع الديمقراطية؟ ويجيب: "مرة تلو الأخرى تجبرنا الأحداث على طرح هذا السؤال. وهو رغم ذلك سؤال يحجب عنا الحقيقية ولا ينير الطريق إليها". ويرى في تحليله التالي أن عوائق الديمقراطية لا تكمن في الإسلام ولكن في السياسيين السلطويين الذين ينبغي إدانة انتهاكاتهم لحقوق الإنسان دون ربط هذه الخروقات بثقافة أو دين، منوّهاً إلى خلط الليبراليين بين استعادة النظام واستعادة الديمقراطية.

تركيا ومصر وتونس دول مختلفة تمام الاختلاف، ولكنها تشترك في شيء وحيد، وهو الحكومات الإسلامية (على الأقل في عهد مرسي). وبدرجات متفاوتة، قوضت هذه الحكومات أهليتها الديمقراطية عندما فشلت في حماية الحقوق المدنية وحقوق الإنسان ووظفت تكتيكات خرقاء ضد خصومها. وبرغم التأكيدات المتكررة، فإن الزعماء الإسلاميين أظهروا القليل من الاهتمام بالديمقراطية في ما وراء الفوز في صناديق الاقتراع. 

سلطوية الإسلاميين وانقلابية الليبراليين في مصر

لذا فإن الذين يعتقدون أن إزاحة حكومة الرئيس المصري محمد مرسي كانت مبررة، لديهم حجة مقنعة. فمع تحول حكم جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطوية على نحو متزايد، سحقت في طريقها كل المثل العليا والطموحات التي أعلنتها ثورة ميدان التحرير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في عام 2011.

ورغم ذلك فإن الدعم الذي تلقاه الانقلاب العسكري من العديد من الليبراليين المصريين يصعب فهمه. فلا تستطيع ألعاب الكلمات البارعة الذكية أن تخفي جوهر ما حدث: فقد أطيح بحكومة جاءت إلى السلطة في انتخابات نزيهة بواسطة الجيش.

ويعتقد البعض أن التدخل العسكري من الممكن أن يخدم كأداة مفيدة لتصحيح المسار. فعلى سبيل المثال، صرح جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة بأن الجيش المصري كان بتدخله "يستعيد الديمقراطية". واستلهم السفير الأميركي السابق جيمس جيفري تجربة تركيا، وانقلاب عام 1980 على وجه التحديد، لكي يزعم أن المؤسسة العسكرية من الممكن أن تساعد في "حمل الحكومات الإسلامية على الاعتدال".

قادة انقلاب الثاني عشر من سبتمبر عام 1980 في تركيا. photo: Burhan Ozbilici, File /AP/dapd
عودة الجنرالات: قام العسكر في تركيا في الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول عام 1980 للمرة الثالثة خلال عشرين عاماً بانقلاب عسكري، تولى الجنرال كنان أفرين إثره السلطة وفرض القوانين العسكرية.

ضرر التدخلات العسكرية على الثقافة الديمقراطية

وإنها لفكرة جذابة تلك القائلة بأن حَكَماً حاذقاً ضليعاً وغير متحيز من الممكن أن يتدخل لمنع إساءة استخدام السلطة وتنشيط الديمقراطية. ولكن تاريخ تركيا ذاته يكذب هذه الفكرة. صحيح أن المؤسسة العسكرية التركية لم تكن مهتمة بالحكم بشكل مباشر، وأنها سلمت السلطة إلى حكومات مدنية بعد كل انقلاب، ولكن حتى برغم ذلك فإن تدخلاتها المتكررة ألحقت ضرراً كبيراً بتطور الثقافة السياسية الديمقراطية.

إن الديمقراطية تعتمد في نهاية المطاف على المقايضات الضمنية بين جماعات متنافسة، ووفقاً لهذه المقايضات توافق كل جماعة على حماية حقوق الجماعات الأخرى في مقابل الاعتراف بحقها في الحكم في حال فوزها بالانتخابات. ولا تكفي النصوص الدستورية وحدها لضمان مثل هذه النتيجة، لأن من هم في السلطة قادرون على تجاوز النصوص بسهولة. وبدلاً من ذلك فإن قواعد السلوك السياسي اللائق لابد أن تصبح متأصلة في مؤسسات الحكم الدائمة ــ الأحزاب السياسية والبرلمانات والمحاكم ــ من أجل منع إساءة استغلال السلطة.

حماية حقوق الآخر في ديناميكيات السلوك السياسي

ويديم هذه المعايير ويدعمها إدراك حقيقة مفادها أن تقويضها يؤدي حتماً إلى عواقب ضارة بالجميع. فإذا لم أحمِ حقوقك أثناء وجودي في السلطة اليوم، فأنا بهذا لا أعطيك من الأسباب ما يحملك على احترام حقوقي عندما تأتي إلى السلطة غدا.

وعندما تقاطع قوة خارجية مثل المؤسسة العسكرية هذه اللعبة، سواء بشكل مباشر أو لأن أحد الأطراف يمكنه أن يعتمد على تدخلها، فإن ديناميكيات السلوك السياسي تتغير على نحو لا رجعة فيه. وفقدان الاستمرارية في الأحزاب السياسية والإجراءات البرلمانية والعملية القضائية يشجع الحسابات القصيرة الأجل ويعمل على توليد ممارسات غير ليبرالية. وهذا هو على وجه التحديد الداء الذي يصيب الديمقراطيات الشابة.

وهي أيضاً المشكلة التي تبتلي الديمقراطية التركية، على الرغم من سجلها الأطول. فعندما وصل حزب العدالة والتنمية بقيادة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إلى السلطة في عام 2002، لم يكن يفتقر إلى الثقافة الديمقراطية فحسب، بل وكان لديه أيضاً الكثير من أسباب الخوف والحذر إزاء الكيفية التي قد تأتي عليها ردود فعل المؤسسة العسكرية العلمانية. وهو ما جعله يتصرف بما يتفق مع مخاوفه بالضبط، فأطلق سلسلة من المحاكمات الصورية التي استهدفت كبار قادة المؤسسة العسكرية وغيرهم من المعارضين المحتملين في نظره. وعندما خسرت حكومة إردوغان في نهاية المطاف دعم الليبراليين الذين أيدوها في البداية فإذا بها تشن حملة صارمة على وسائل الإعلام وحرية التعبير.

متظاهر يرفع العلم التركي في حديقة غيزي في اسطنبول. بتاريخ 15 يونيو 2013. photo: Murad Sezer/Reuters
انتفاضة على التهميش والعجز السياسي: في تركيا، احتج مواطنون ويساريون في أواخر مايو/ أيار 2013 ضد عزم الحكومة البناء في حديقة غيزي في اسطنبول. اتسعت الاحتجاجات في عموم البلاد وكانت موجهة في المقام الأول ضد النمط السلطوي للحكومة المحافظة.

وعلى هذه الخلفية من القمع والديمقراطية المتقطعة، فإن فشل الإسلاميين في مصر وتركيا ينبئنا بأقل مما قد نتصور عن توافق الإسلام مع الديمقراطية. فهل تصرف مرسي وإردوغان كما تصرفا بسبب إيديولوجيتهما الدينية، أم أن أغلب القادة السياسيين الذين يسعون إلى الاحتفاظ بالسلطة تصرفوا على نحو مماثل في مثل هذه المواقف؟

"ينبغي عدم الخلط بين استعادة النظام واستعادة الديمقراطية"

إن أميركا اللاتينية، حيث لا يلعب الإسلام أي دور سياسي، لا تفتقر إلى السياسيين الشعبويين الذين ينتهكون بشكل روتيني الحريات المدنية والحقوق السياسية. وليس المقصود من أي من هذا أننا قد نتغاضى عن إساءة استغلال السلطة من قِبَل حكام إسلاميين.

ولكن تماماً كما عملت تدخلات المؤسسة العسكرية التركية المتكررة ضد التهديد الإسلامي المتصوَّر على إعاقة الديمقراطية، فإن إطاحة المؤسسة العسكرية المصرية بمرسي لن تساعد في استعادة الديمقراطية. فمن غير الممكن الاعتماد على كيان سلطوي ذي طبيعة هرمية في حماية وتعزيز الانتقال الديمقراطي.

 وقد تكون الحجة مقنعة لصالح التدخل العسكري عندما تجد البلاد نفسها على وشك الانزلاق إلى آتون الحرب الأهلية، كما كانت حال تركيا في عام 1980 (وكما كانت حال مصر في يوليو/ تموز 2013 وفقاً لبعض التحليلات)؛ ولكن لا ينبغي لنا أن نخلط بين استعادة النظام واستعادة الديمقراطية.

الشرطة تعتقل أحد أنصار مرسي في القاهرة بتاريخ 13 أغسطس 2013. photo: Mohamed Abd El Ghany / Reuters
"إذا لم أحمِ حقوقك أثناء وجودي في السلطة اليوم، فأنا بهذا لا أعطيك من الأسباب ما يحملك على احترام حقوقي عندما تأتي إلى السلطة غدا. وعندما تقاطع قوة خارجية مثل المؤسسة العسكرية هذه اللعبة، سواء بشكل مباشر أو لأن أحد الأطراف يمكنه أن يعتمد على تدخلها، فإن ديناميكيات السلوك السياسي تتغير على نحو لا رجعة فيه"، كما يقول الباحث داني رودريك.

"ينبغي إدانة انتهاكات حقوق الإنسان دون ربطها بثقافة أو دين"

وفي حين أن المعركة من أجل الديمقراطية لابد أن يكون الفوز بها أو خسارتها نابعاً من الداخل، فإن القوى الخارجية لديها دور ينبغي لها أن تلعبه. فبوسع الجهات الفاعلة الدولية مثل منظمات حقوق الإنسان أن تعمل بشكل مفيد على توثيق ونشر انتهاكات الحقوق وغير ذلك من أشكال إساءة استغلال السلطة.

ويتعين على الدول الديمقراطية ــ وخاصة الولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي ــ أن تدين الممارسات السلطوية بصوت واضح وأن تقاوم إغراءات تملق السلطويين الإقليميين من أجل تحقيق ميزة استراتيجية قصيرة الأجل.

ونظراً للعولمة الاقتصادية والاتصالات العالمية فإن ما يستمده الحكام السلطويون من قوة بفضل مكانتهم الدولية لا يقل عن القوة التي يستمدونها من خلال سيطرتهم على المؤسسات المحلية.

وما لا يساعد في هذا السياق ــ وما قد يؤدي إلى نتائج عكسية في واقع الأمر ــ هو أن تنظر القوى الخارجية إلى الأزمة السياسية في مجتمعات الشرق الأوسط بوصفها نتيجة لانقسام إسلامي علماني. فهذا المنظور يصب مباشرة في صالح الحكام السلطويين مثل إردوغان، الذي يصبح بوسعه استغلال الإسلاموفوبيا لدى القوى الأجنبية لتعبئة وحشد قواعده السياسية. ولابد من إدانة انتهاكات حقوق الإنسان وسيادة القانون لما هي عليه في حقيقتها. ومن دون ربطها بثقافة أو دين.

 

داني رودريك

ترجمة: مايسة كامل  

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2013

 

داني رودريك باحث تركي في العلوم الاقتصادية والاجتماعية في معهد الدراسات المتقدمة في مدينة برينستون، بولاية نيو جيرسي الأمريكية.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : عوائق الديمقراطية...المشكلة في السلطوية وليس الإسلام

مقال كأن صاحبه أتى من كوكب آخر أو ما شابه ذلك. هل تركيا مثلا كانت في أوضاع جيد مثل اليوم والتي دخلت العالم من باب واسع، أما مصر فلم يعوهم وستحاولون منعهم للوصول للسلطة فأنتم تعرفون جيدا أنهم أهل حق فالديموقراطية و عملهم شرعي وكانت الأوضاع تتحسن تدريجيا فليس من الممكن تغيير ما ترك في 30 سنة في سنة واحدة. لكن الحق سيظهر و العام سيعرف و نتمنى أن تصبح القول تفكر و أن لا تتغب . الحياة قاصية و لن تأخذ معك شيء فكلنا ولدنا من بطن أمهاتنا و جميعنا سنموت في التراب و لكل منا أجله و لدينا نفس العقول ونحن عائلة واحدة مهما أنكرت فهذه هي الحقيقة. المشكلة أننا ما زلنا نحارب أنفسنا وأصبحنا لا نفكر في البيت الذي نسكن فيه أنه لولم يرمم سيسقط علينا أصبحنا نرى أن الإنسان قد نزل إلى مستوى دون الحيوانات. قد نقول بعض الأحيان أن الحيوان أصبح أكثر وفاء من الإنسان للأسف أصبح الناس ماديين للأسف أصبحنا نغدر للأسف أصبحنا لا نقييم الإنسان و نعتبره مال وليس كأخ و صديق و أب و عم و خال و إبن العم و إبن الخال و...... يوم ما سيشرق نور الحق كي يزيل ظلمات الكاذبين.

عبد الفتاح 17.12.2013 | 19:11 Uhr