القرضاوي د ب ا
الصراع المذهبي بين الشيعة والسنَّة:

حرب المذاهب الإسلامية ..... الصراع السعودي-الإيراني على النفوذ

يرى الكاتب الألماني شتيفان بوخن في هذه المقالة أنَّ رجال دين من أمثال السنّي يوسف القرضاوي أو الشيعي آية الله أحمد جنّتي يمثـِّلون البغض الطائفي ويفرغون الإسلام الراهن من العقل، وأنَّ الحرب الدينية ما بين المذاهب الإسلامية التي ساهم هؤلاء في إشعال فتيلها من شأنها أنْ تغيِّر وجه المنطقة على نحوٍ مدمر.



مع حلول شهر رمضان، شهر الكراهية والبغضاء بين الطوائف الإسلامية، ففي العالم الإسلامي وفي المساجد في أوروبا وكل أرجاء العالم سوف يُشهِّر الوُعَّاظ السنَّة في خطبهم كل مساءٍ بهرطقات المذهب الشيعي. وفي العالم الإسلامي وفي المساجد في أوروبا و كل أرجاء العالم سوف يعنِّف الخطباء الشيعة في خطبهم كل مساء هرطقات المذهب السنِّي. كما ستختار قنوات التلفاز دُررًا منتقاةً من هذه الخطب وتبثها إلى البيوت كما في العام الماضي، لكن في هذا العام ستكون أكثر إيلاجًا ودويًّا وأكثر تفاهةً. المتعصبون من السنَّة سوف يكررون خطابهم عن سبب تضليل رجال الدين الشيعة والمرجعيات الدينية الشيعية لجماعة المؤمنين.

احمد جنتي الصورة ا ب
زمن العقائديين الدينيين: رجل الدين الإيراني آية الله أحمد جنتي، سياسي وعضو مجلس صيانة الدستور، يُعتبر من المتشددين الإسلاميين في الجمهورية الإسلامية.

​​وسوف يتلقى المتعصبون من الشيعة مجددًا شرحًا عن سبب إطلاق محمد بن عبد الوهاب، الذي تعود تسمية الوهابية إليه، تعاليم خاطئة. وأصحاب النفوذ السياسي-الديني في المملكة العربية السعودية والجمهورية الإيرانية سوف يتلقون الحضور البليغ لرسائلهم بانشراح. ومجددًا لن يتزحزح أحدٌ قيد أنملة في الصراع على السيادة على التفسير الديني وعلى امتلاك حق القيادة السياسية في العالم الإسلامي. وستكون صورة الإسلام الراهن مثيرة للشفقة - فكريًا وأخلاقيًا وجماليًا.

 

وسيعزز الأكثر صخبًا من بين الناطقين باسمه ثقافة بغض الآخر، ثقافة تشكِّل أرضًا خصبةً للقتل الجماعي ولإبادة القرى والأحياء ولأكثر الحروب الدينية دمارًا في عصرنا الراهن. وتشكل العراق، وباكستان، واليمن، ولبنان أسوأ الساحات على هذا الصعيد منذ سنوات. والآن تنضم سورية إلى هذه الساحات ويبدو أنها مشرفة على أنْ تذهب إلى أبعد مما ذهب كل ما سبقها.

تجلس الجهات المانحة لأفكار وأموال الحملات الدينية التحريضية في الرياض وطهران. حيث تنظر إلى أتباع طائفة كل منها باعتبارهم قطيعًا مطيعًا يتبعها دون تفكير إلى المعركة من أجل استحواذ السلطة والنفوذ في الشرق الأوسط. ولطالما يجري تعزيز موقفها هذا من قِبل أتباع الطائفة للأسف. لم يعُد ممكنًا لأحدٍ اليوم أنْ يُنكر العلاقة القائمة بين الصراع السعودي-الإيراني على السلطة وتنامي حدة التناقض بين السنَّة والشيعة في كافة أنحاء العالم الإسلامي، في حين بدا كلُّ هذا في البداية وكأنه خطأ عابر، أو مثل زلّة تاريخ.

عداء عربي-فارسي متوارث

الصورة يورغن سورغينز
"كل يوم عاشوراء، وكل قبر كربلاء": ملصق في شيراز لضباط من سلاح الجو الإيراني سقطوا في الحرب العراقية الإيرانية.

​​عندما هاجم صدام حسين في عام 1980 جمهورية إيران الإسلامية المنبثقة من رحم انتصار الثورة على الشاه سادت نماذج تفسير أخرى، فكان الدعم العسكري الغربي لرئيسٍ علمانيٍ بغية إضعاف النظام الجديد المناهض للغرب في طهران، لا بل ربما بغية الإطاحة به. والحرب كانت أيضًا بين عربٍ وفرسٍ عادوا للبتِّ في عدائهم المتوارث.

كان طرفا الحرب الغنيَّان بالنفط يمثلان بالنسبة للوبيات تجارة الأسلحة زبونين مميزين. وحتى عندما استخدم الطرفان تداعياتٍ دينيةً في التعبئة العسكرية وبخاصةٍ إيران (مثل الحديث عن "معركة كربلاء") إلا أنَّ الحرب لم تتجلى كحربٍ دينية، حيث كان معظم جنود صدام من الشيعة، ورغم ذلك حاربوا ثماني سنوات ضد ايران الشيعية.

وقفت المملكة العربية السعودية إلى جانب صدام حسين، وضخَّت البترو-دولار في ترسانته، إذ خشيت المملكة من الحماس الثوري الذي أثاره رجال الدين الشيعة، ولم تشأ أن ينتصر الخميني في الحرب، وكان لا بد من مواجهة الرؤية الكونية التي اعتـُمِدت في ثورته. لذلك منح العاهل السعودي نفسه لقب "حامي الحرمين الشريفين (مكة والمدينة)"، ولذلك عززت المملكة دعمها للبروباغاندا الوهابية على نحوٍ متزايدٍ في جميع أنحاء العالم. وأثبت المجاهدون المدعومون من المملكة العربية السعودية - وكان غالبيتهم من السنَّة - أنهم كانوا أيضًا على استعداد للقتال والموت في سبيل الإسلام.

انتهت الحرب العراقية الإيرانية بحصيلة بلغت مليون قتيلٍ وباتفاقٍ على وقف إطلاق النار. أما الخلاف بين المملكة السنيَّة الوهابية وإيران الشيعية فبدا في هذا السياق عنصرًا هامشيًا في أقصى الأحوال.

أطول من حرب الثلاثين عامًا


الجيش السوري الحر ا ب
"يزداد خروج الاحتجاجات ضد نظام الأسد عن السيطرة أكثر وتتحوَّل إلى حربٍ دينيةٍ بين متمردين سنَّة مدعومين من السعودية وجماعة الأسد التي تنتمي للطائفة العلويِّة والتي تهيمن أيضًا على قوات الجيش النظامية"، كما يكتب شتيفانبوخن.

​​

يغلب اليوم الانطباع بأنَّ ما حدث كان بدايةً وخيمةً لحربٍ دينيةٍ أخذت تشمل بلدانًا أكثر وتستمر فترةً أطول من حرب الثلاثين عامًا. ممثلو كلا القوتين الاقليميتين إيران والمملكة العربية السعودية يواجهون بعضهم البعض بلا هوادة. مثلاً حزب الله الموالي لإيران وجماعة الحريري الموالية للسعودية في لبنان يعتبران خير مثالٍ على ذلك. ومن الأمثلة الأخيرة أيضًا حكومة المالكي الموالية لإيران التي يهيمن عليها الشيعة والأحزاب السنيَّة في العراق وكذلك النزاع العنيف في مملكة البحرين التي يحكمها السنَّة وتسكنها غالبية شيعية. والآن سورية، حيث يتنامى خروج الاحتجاجات ضد نظام الأسد عن السيطرة وتتحوَّل إلى حربٍ دينيةٍ بين متمردين سنيِّين مدعومين من السعودية وجماعة الأسد التي تنتمي للطائفة العلويِّة والتي تهيمن أيضًا على القوات النظامية.

ألم يكُن هناك "الربيع العربي"؟ ألم تكُن هناك أيضًا "الموجة الخضراء" في إيران؟ ألم تكن هناك صرخة الشعب المحتج للإطاحة بالحكومة وشعار "الشعب يريد إسقاط النظام" وإسقاط الدكتاتور وشعار"مرگ بر ديكتاتور"؟ ألم ينبغي أنْ ينبلج في الشرق الأوسط عصر الحرية والديمقراطية وسيادة دولة القانون، عصرٌ يشارك فيه الدين في العملية السياسية ضمن إطار أحزاب ديمقراطية إنْ شارك أصلاً؟

يبدو أنَّ الشِقاق بين السنَّة والشيعة يجثو على هذا الأمل ويقضي عليه، وبلدان شمال أفريقيا حيث بدأ الربيع العربي من شأنها بحسب هذا النموذج الحزين أنْ تتدهور حالها لتصبح مناطق شاسعة تابعة للسعودية. سنجد هذا التطوُّر غريبًا إذا ما نظرنا من المنظور التاريخي إلى مدى عدم وضوح الهويَّات "المذهبيَّة" لدى الكثير من المسلمين، والتي تكاد أن تكون توفيقية بين الأديان. حتى أنه من شأن السؤال: "هل أنت سنِّي أم شيعي؟" أن يكون بالنسبة لكثيرٍ من المسلمين في مختلف العصور سؤالاً لا معنى له، إن لم نقُل إنه كان سيكون غير مفهومٍ أصلاً. نرى مثلاً في بعض الأماكن في مصر "السنيَّة" في يوم عاشوراء مواكب تسير لتكريم الحسين. فهل يُعتبرُ المشاركون شيعة بسبب ذلك؟

من هو المسلم الأفضل؟

الصورة دويتشه فيله
تكريم الشهيد الإمام الحسين: يسمى اليوم العاشر من الشهر الهجري محرم عاشوراء. ويوم عاشوراء عند الشيعة هو يوم ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء

​​يبدو الخلاف السنيُّ-الشيعي المحتد اليوم بشكل يرثى له، وبخاصةٍ عندما يسعى المرء للبحث في مسألة الأسس التي يقوم عليها. نعم، هناك تقاليد ومعتقدات مختلفة، واختلافات في الشعائر وفي الأحكام التشريعية. بيد أنَّ الفرق يعود في الأساس إلى خلافٍ تاريخيٍ حول خلافة النبي محمد، وبالتالي إلى مسألةِ من كان الأفضل بين المسلمين: عليٌ والحسين وذريتهما من جهة أم أبو بكر وعمر وعثمان من جهة أخرى؟

الأديب العربي الجاحظ (781 – 868 م) رأى أنَّ هذا الخلاف مُتعِبٌ للغاية. وبرأيه: إنْ كان هذا الخلاف قد قدَّم قيمةً إضافيةً، فهي الاستفادة من الخلاف لدراسة قواعد البلاغة وتقديم الحجج المنطقية. ولهذه الغاية يدع الجاحظ في بعض كتاباته السياسية المجال لتصادم حجج أتباع علي (الشيعة) واتباع أبو بكر (الذين لم يكونوا آنذاك يدعون بعد باسم "أهل السنَّة" أو "السنَّة") على شكل جدال افتراضي لا يخلو من السخرية.

وعرض ماهية التناقضات التي ينجرُّ إليها "الشيعة" لدى ادعائهم بأنَّ دخول علي بن أبي طالبٍ إلى الإسلام في سن الطفولة يجعله أنبل من جميع مسلمي صدر الإسلام. ضمن هذا الجدال الأدبي المفترض لم يذهب أيُّ طرفٍ إلى حدِّ اتهام الطرف الآخر بالزندقة.وكان مهمًا بالنسبة للجاحظ في هذا الموضوع أنْ يُبقي على النبرة العقلانية وأنْ تكون محمولة على جناح السخرية.

منذ فترة طويلة لم يعُد بمقدور الخصوم الحاليين الفعليين جدًا الحفاظ على هذا القدر من المسافة. أكان يوسف القرضاوي أم آية الله جنَّتي، فالاثنان دعاة بغض طائفي يدفع للجهل. كما أنهما يفرغان الإسلام الراهن من العقل. إنَّ الحرب الدينية بين الطوائف الإسلامية التي ساهم الاثنان في إشعال فتيلها من شأنها أنْ تغيِّر وجه المنطقة بشكلٍ دائمٍ وعلى نحوٍ مدمر.

تضاف اليوم إلى الحدود التي رسمتها قوى الإمبريالية العالمية بين الدول في القرن العشرين حدود جديدة ترتسم بين أحياء المدن في بغداد وبيروت وحمص واللاذقية وبين صنعاء وصعدة في اليمن. هذه الحدود لم تـُرسم في الخرائط بعد، إلا أنَّ عبورها يمكن أن يعني الموت للعابرين.

 

شتيفان بوخن
ترجمة: يوسف حجازي
مراجعة: هشام العدم
حقوق النشر: قنطرة 2012

شتيفان بوخن، صحافي لدى إذاعة شمال ألمانيا، عمل مراسلاً في كثيرٍ من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. درس اللغة العربية وآدابها.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.