وادي الأردن، الصورة منظمة "السلام البيئي/أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط"
الصراع المائي في الشرق الأوسط:

الماء أهم من النفط للسلام في الشرق الأوسط

يشكل الحصول على الموارد المائية عنصرا مهما في الصراع الشرق أوسطي، حيث يزداد الأمور صعوبة في ضوء غياب سياسات مائية واضحة المعالم وإدارة رشيدة للموارد المائية. منظمة "السلام البيئي/أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط" تشكل أنموذجا إيجابيا في التعامل مع هذه القضية من خلال قصص نجاحاتها المتعددة في هذا المجال. ميرا إدلستين، مسؤولة تنمية الموارد والإعلام الخارجي في هذه المنظمة، تسلط الضوء على هذه المنظمة.

​​

يربط الناس أحياناً كثيرة الشرق الأوسط بالنفط، غير أن الوصول إلى مورد مختلف في مدن المنطقة وبلداتها وقراها ومزارعها قد أصبح مليئاً بالمشاكل، ومنها الماء. ولا يشكل التعامل مع هذه المشكلة ضماناً لمستقبل مستدام فحسب ولكنه سيساعد كذلك على إيجاد ظروف لسلام دائم. فهناك نقص في المياه في المنطقة وفي الوقت نفسه فإن النفايات الصناعية والبلدية التي تنساب عبر حوض نهر الخليل – بيسور، الذي يجري من الضفة الغربية عبر إقليم النقب في جنوب إسرائيل وباتجاه البحر الأبيض المتوسط، قد تسببت بالضرر للمناطق المحيطة وشكّلت مخاطر صحيّة شديدة لسكان المنطقة وفاقمت حالات التوتر السياسي الحالية. فحتى فترة وجيزة على سبيل المثال، أدى تسرّب المجاري والمياه العادمة المستمر من مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية إلى تلوّث البيئة والحقول الزراعية في قرية فلسطينية مجاورة.

كان نهر الأردن في يوم من الأيام يحمل 1.3 مليار متر مكعب من المياه العذبة إلى البحر الميت سنوياً. انخفض هذا الرقم اليوم إلى 20 – 30 مليون متر مكعب سنوياً نتيجة لتحويل 98 في المائة من مياه النهر من قبل إسرائيل والأردن وسوريا لاستخدامات زراعية ومنزلية. ويشكّل شبه انعدام المياه التي تصل إلى البحر الميت، السبب الأكبر لتسارع اختفائه، بالإضافة إلى الاستخراج الواسع للمعادن من مياهه.

معضلة كبيرة
​​

وتشكّل هذه الأمثلة على تلوث المياه وضياع الموارد مجرد أحد جوانب أزمة المياه القائمة في الشرق الأوسط. ومما يزيد الطين بلّة أن صانعي السلام على المستويين الوطني والإقليمي مستمرون بإظهار انعدام الإدارة الصحيحة والتخطيط لموارد المياه الأساسية في المنطقة : نهر الأردن والبحر الميت ومكامن المياه الجوفية الساحلية والجبلية. إضافة إلى ذلك، يقف النزاع الإسرائيلي العربي أحياناً عائقاً في طريق تطبيق حلول مناسبة لإدارة المياه المشتركة. تحتاج المنطقة لأن تتعامل مع المشاكل البيئية وكذلك مع النزاعات المستمرة منذ فترة أطول والتي تعيق حل قضايا المياه.

وتأسست منظمة "السلام البيئي/أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط" عام 1994 كمجموعة تحت اسم EcoPeace، وقد نمت اليوم لتصبح منظمة إقليمية فريدة تضم ناشطين بيئيين إسرائيليين وفلسطينيين وأردنيين. وقد نجحت في إنشاء جهود تعاونية عبر الحدود لنشر الوعي والتعامل مع تدهور التراث البيئي المشترك، وإيجاد تفاهم وثقة متبادلين في الوقت نفسه.

ويشكّل مشروع "جيران المياه الجيدة" التابع للمنظمة أحد الأمثلة على البرامج التي تولّد التعاون. ويقوم البرامج بتوأمة المجتمعات المحلية المتجاورة عبر الحدود الإسرائيلية-الأردنية بحيث تشارك مجتمعات محلية إسرائيلية وفلسطينية أو إسرائيلية وأردنية في موارد مائية للتعامل مع شّحّ المياه والتلوث. ويسمح هذا التفاعل للمجتمعات المتجاورة أن تتحد من أجل إعادة التأهيل البيئي وإظهار أهميته ونجاح الإدارة البيئية عبر الحدود.

مشاريع ناجحة
​​

على سبيل المثال، وفي الفترة بين عامي 2007 – 2009 نجحت المجتمعات المحلية المتشاركة في "صور هداسا" في إسرائيل ووادي فوكين في فلسطين بتقديم عرائض وشن حملات والتهديد بإجراءات قانونية ضد وزارة الدفاع الإسرائيلية لوقف بناء جدار الفصل بين المجتمعين على أساس أن الضرر الذي سيلحق بمصادر المياه المشتركة لا يمكن عكس اتجاهه. وقد قام أفراد هذه المجتمعات بمشاريع أخرى كذلك، مثل تشجيع الإنتاج الزراعي من وادي فوكين في القدس من خلال تعاونية يملكها أحد سكان صور هداسا وتنظيم زيارات متبادلة بين تلاميذ أطفال من الروضة من الإسرائيليين والفلسطينيين ومجموعات أطفال آخرين في جهود لمجابهة انعدام الثقة والتحاملات في سن مبكّر، وهم يقومون الآن بالتخطيط لمتنزه سوف يجري إنشاؤه بين المجتمعين المحليين.

ونادت منظمة أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط مؤخراً بتنسيق عبر الحدود بين إسرائيل وفلسطين والأردن لضمان تنمية مستدامة لحوض نهر الأردن والبحر الميت رغم أن البنك الدولي يُجري دراسة مستمرة لمجرى محتمل من البحر الأحمر إلى البحر الميت لتغذية مياه البحر الميت. إلا أن هذا المشروع قد يشكّل مخاطر كبيرة لبيئة البحر الميت الحسّاسة ويغير تركيبته من المعادن وهي تركيبة نادرة. وتنادي المنظمة كذلك بإعادة تأهيل الحوض السفلي لنهر الأردن، الرافد الرئيسي للبحر الميت.

كما قامت المنظمة مؤخراً بتنظيم حدث أسمته "القفزة الكبرى في نهر الأردن الأسفل"، للفت الأنظار إلى الوضع البيئي في حوض نهر الأردن الأسفل. قام رؤساء بلديات وممثلين عنها وشباب من إسرائيل وفلسطين والأردن بقفزة رمزية ذات هدف مشترك هو إعادة تأهيل النهر. ومن الواضح أن الإدارة الضعيفة للمياه سوف تستمر بتهديد مصادر رزق السكان والبيئة في المنطقة ما لم يتم اتخاذ إجراء لتغذية النظام البيئي المشترك من خلال توجه عبر الحدود. ولكن كما تظهر برامج وأبحاث منظمة أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط، يمكن للتعاون عبر الحدود أن يشكّل السبيل إلى الاستدامة البيئية وربما السلام.

ميرا إدلستين
حقوق النشر: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية 2010

ميرا إدلستين هي مسؤولة تنمية الموارد والإعلام الخارجي في منظمة EcoPeace/أصدقاء الأرض في الشرق الأوسط، الحاصلة مؤخراً على جائزة أوروبا/البحر الأبيض المتوسط Euro-Med للحوار بين الثقافات تقديراً لعملها بتشجيع الحوار بين الثقافات.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.