السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية

خوف آل سعود من سعي إيران لزعامة مكة - مهد الإسلام

يخشى آل سعود من تغيير سياسي إقليمي على وقع الربيع العربي ومن احتمال تقارب تاريخي أمريكي-إيراني يعزز صادرات النفط الشيعي. فمن شأن ذلك إضعاف قدرة النفوذ السعودي. وفي هذه الحالة فإن حتى لقب "خادم الحرمين الشريفين" الذي تبناه ملوك السعودية لن يضمن لهم زعامة العالم الإسلامي. كما ترى الكاتبة مي يماني، المنحدرة من أصول مكية وعربية، في تحليلها التالي لردود الفعل السعودية على التطورات في المنطقة.

على مدى السنوات الثلاث الحافلة بالاضطرابات السياسية في الشرق الأوسط منذ بدأ "الربيع العربي"، كانت المملكة العربية السعودية تحاول الحفاظ على مكانتها المهيمنة في المنطقة بأي وسيلة تقتضيها الضرورة. وفي عام 2013، بحثت العائلة المالكة السعودية عن حلفاء إقليميين، وسعت، كما الحال مع مصر، إلى إعادة الحلفاء القدامى إلى السلطة. كما استخدمت المملكة ثروتها النفطية الهائلة لجلب ذلك النوع من الاستقرار الإقليمي الذي اعتادت عليه لعقود من الزمان.

وما خفف عن العائلة المالكة السعودية أن الربيع العربي لم يفضِ إلى خلق ديمقراطيات فعّالة في تونس أو مصر أو اليمن أو البحرين أو ليبيا أو سوريا.

الربيع العربي...خصم آل سعود

والأفضل من ذلك من منظورهم هو أن الأنظمة الإسلامية التي نشأت أثبتت إما افتقارها جوهرياً إلى الكفاءة وبالتالي كان من السهل الإطاحة بها (كما حدث مع حكومة الرئيس محمد مرسي في مصر)، أو مختلة وظيفيا (كما في في تونس) وبالتالي لا تتمتع بأي قدر من الجاذبية كنموذج لبلدان أخرى.

ورغم ذلك فإن ثورات الربيع العربي قوضت بشكل جذري ركائز النظام الإقليمي القديم الذي كانت المملكة تشعر حياله بالارتياح إلى حد كبير. فقد أطاح الربيع العربي بالحلفاء القدامى الجديرين بالثقة مثل حسني مبارك في مصر وزين العابدين بن علي في تونس (والذي يختبئ الآن في الرياض)، وحول الأنظمة التي كانت محتملة ذات يوم مثل نظام بشار الأسد في سوريا إلى خصوم قَتَلة.

دعم الحلفاء بالأموال

 وكان رد المملكة العربية السعودية الأولي إزاء انهيار النظام الذي تعهدته بالرعاية بالاستعانة بأموال النفط يتلخص في زيادة الدعم لحلفائها الذين ما زالوا صامدين ــ الأردن ولبنان والبحرين. وكانت خطوتها التالية تأييد إطاحة الجيش المصري بحكومة الإخوان المسلمين التي ترأسها مرسي في مصر، متحدية بذلك الولايات المتحدة.

العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد. بتاريخ 01 / 2010 . photo: dpa
رغم أن المملكة العربية السعودية كانت قبل الربيع العربي متسامحمة مع النظام السوري (الصورة تعود لعام 2010) إلا أن التطورات في سوريا منذ نشوء الربيع العربي غيرت كل شيء. فالسعوديون ينظرون إلى الصراع بين الأسد والمعارضة باعتباره حرباً بالوكالة ضد خصمهم الرئيسي، إيران. إذ إن المملكة مصدر رئيسي لتمويل وتسليح قوات المتمردين السوريين السُنّة الذين يقاتلون جيش الأسد، الذي يحظى بدعم كبير من قِبَل إيران الشيعية وحزب الله، الميليشيا الشيعية المتمركزة في لبنان.

وكما بات واضحاً في عام 2013 فإن سوريا تشكل الآن محور اهتمام المملكة العربية السعودية الرئيسي في المنطقة، لأسباب تمس وجودها. فالسعوديون ينظرون إلى الصراع بين الأسد والمعارضة باعتباره حرباً بالوكالة ضد خصمهم الرئيسي، إيران. إذ إن المملكة مصدر رئيسي لتمويل وتسليح قوات المتمردين السوريين السُنّة الذين يقاتلون جيش الأسد، الذي يحظى بدعم كبير من قِبَل إيران الشيعية وحزب الله، الميليشيا الشيعية المتمركزة في لبنان.

علاقة الرياض بواشنطن على محك طهران

وبطبيعة الحال، يود أفراد العائلة المالكة السعودية لو تستمر حليفتهم الرئيسية الولايات المتحدة في حمايتهم في نضالهم ضد النظام الإيراني الذي تدعمه روسيا. ولكنهم الآن لا يشعرون بأي قيد قد يحملهم على انتظار موافقة الولايات المتحدة على تحركاتهم أو حتى الامتناع عن العمل ضد التفضيلات الأمريكية. وتخشى المملكة العربية السعودية أن تتخلى عنها الولايات المتحدة، وهي تتصرف وفقاً لذلك.

منذ الحرب العالمية الثانية، كانت الولايات المتحدة تتولى رعاية المملكة ــ التي اعتمدت عليها للحصول على الدعم العسكري والسياسي منذ أول امتياز نفطي في عام 1938. وفي أعقاب رفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما فرض "خطه الأحمر" بشأن استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية، استنتج حكام المملكة أنهم يواجهون أمريكا مختلفة عن تلك التي أرسلت قبل 22 عاماً قوات قوامها نصف مليون جندي لطرد قوات صدام حسين من الكويت المجاورة.

مي يماني. http://www.maiyamani.com
مي يماني كاتبة وأستاذة جامعية في علم الشعوب. وهي ابنة لأب من مكة ذي أصول يمنية، وأم من مدينة الموصل العراقية. ومن مؤلفاتها كتاب: مهد الإسلام - الحجاز والبحث عن الهوية في المملكة العربية السعودية، تاريخ النشر 2004.

والسؤال بالنسبة لأفراد العائلة المالكة السعودية الآن هو: هل تكون الولايات المتحدة غير مبالية بأعمق مخاوفهم فحسب، أم أن السياسة الأمريكية في المنطقة قد تؤدي في واقع الأمر إلى تفاقم هذه المخاوف؟ سوف تكون إيران بمثابة الاختبار للعلاقات السعودية الأميركية في عام 2014 وما بعده.

إن إيران، منافسة الولايات المتحدة في المنطقة منذ الثورة الإسلامية في عام 1979، قد تكون الآن في المراحل المبكرة من تطبيع العلاقات مع أمريكا. والواقع أن هذا قد لا يكون صعباً كما توحي ثلاثة عقود من العداء.

الخوف من انسجام أمريكي-إيراني

وكما كان هنري كيسنجر يزعم غالبا، فإن الولايات المتحدة وإيران لديهما مصالح استراتيجية منسجمة في الأساس؛ وما حدث من قطيعة بعد عام 1979 كان هو الوضع غير الطبيعي. والواقع أن إيران قبل الجمهورية الإسلامية كانت تشكل حجر الأساس لسياسة الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا. وحكام المملكة، مثلهم في ذلك كمثل كل العائلات المالكة، يفكرون في الماضي ويتذكرون هذا التاريخ تماما، ويخشون تكراره.

وبطبيعة الحال، يدرك أفراد العائلة المالكة السعودية لماذا تريد أمريكا التوصل إلى اتفاق مع إيران. فلا يوجد رد عسكري سهل على برنامج إيران النووي، ولن تتمكن أي حملة قصف عسكرية من القضاء على المعرفة النووية التي اكتسبتها البلاد. ولكن رغم أن العقوبات وحدها لن توقف طموحات إيران النووية، فإن تشديدها التدريجي ألحق ضرراً شديداً بالنظام. والآن، بدلاً من جولة أخرى من تشديد العقوبات ــ التي ربما تفضي إلى إذعان النظام ــ بادر أوباما إلى تخفيف الضغوط.

"إيران تسعى لزعامة مكة، مهد الإسلام"

والقضية في نظر السعوديين ليست مجرد القدرة النووية الإيرانية المفترضة. فالتوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني من شأنه أن يضفي الشرعية على نفوذ النظام الإقليمي على نحو غير مسبوق منذ عقود من الزمان، وبالتالي يخدم أهداف الهيمنة الإيرانية. والتهديد أو التخوف الأعمق هو أن الهدف النهائي الذي تضعه إيران نصب عينيها هو زعامة مكة، مهد الإسلام.

أحد المرافق النفطية في منطقة الجُبَيْل الساحلية شرق المملكة العربية السعودية على بُعد 600 كيلومتر من الرياض.  photo: ddp images/AP Photo/Hassan Ammar
ترى مي يماني أن رد المملكة العربية السعودية الأولي إزاء انهيار المنظومة، التي تعهدتها بالرعاية بالاستعانة بأموال النفط، يتلخص في زيادة الدعم لحلفائها الذين ما زالوا صامدين أمام رياح التغيير كالأردن ولبنان والبحرين. وكانت خطوتها التالية تأييد إطاحة الجيش المصري بحكومة الإخوان المسلمين التي ترأسها مرسي في مصر، متحدية بذلك الولايات المتحدة.

ولهذا السبب فإن أفراد العائلة المالكة السعودية يفضلون الإبقاء على إيران مكبلة بالعقوبات الدولية. صحيح أن إيران حتى في ظل العقوبات الاقتصادية كانت تتدخل بشكل متزايد العمق في السياسة العربية، ولكن الولايات المتحدة هي التي فتحت الباب لها بالإطاحة بنظام الأقلية السُنّية بزعامة صدام حسين في العراق، وهو ما أدى في نهاية المطاف إلى وصول حكومة شيعية مدعومة من إيران إلى السلطة.

والنظام السعودي متحفظ بشكل خاص إزاء الجهود التي تبذلها إيران طيلة عقد من الزمان لإقناع المشيخات الصغيرة في الخليج بإنشاء ترتيبات أمنية واقتصادية تستبعد الولايات المتحدة. وهذا هو السبب الذي دفع المملكة إلى تحريك قواتها إلى البحرين حين اندلعت احتجاجات الربيع العربي من قِبَل الأغلبية الشيعية في البلاد ــ والذي أرغم أمريكا التي استوعبت الدرس في العراق على إعطاء السعودية موافقتها الضمنية.

وما يجعل الأمور أكثر إرباكاً هو انحدار قوة ورقة النفط السعودي الرابحة. فقد ساعدت إمدادات الطاقة الجديدة ــ وخاصة الزيت الصخري في الولايات المتحدة وأستراليا ــ على تقليص احتياج أمريكا إلى المملكة.

النفط السني مقابل النفط الشيعي

إن عودة إيران المحتملة، بوصفها مصدرا رئيسيا للنفط إذا تم التوصل إلى اتفاق نووي في عام 2014، من شأنها إضعاف قدرة السعودية على السيطرة على أسعار النفط مع تدفق النفط "الشيعي" من إيران والعراق إلى الأسواق. وفي هذه الحالة فإن حتى لقب "خادم الحرمين الشريفين" الذي تبناه العاهل السعودي لن يضمن له زعامة العالم الإسلامي.

 

مي يماني

ترجمة: إبراهيم محمد علي

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2014

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : خوف آل سعود من سعي إيران لزعامة مكة - مهد الإسلام

على ضوء بداية التقارب الأمريكي الإيراني الراهن حاليا في منطقة الشرق الأوسط، يبدو أن مركز ثقل الخريطة الجيوسياسية العالمية تتجه أكثر شرقا، و لربما إشراقا، و ذلك في سياق الأحداث الحالية في المنطقة أو ما سمي بالربيع و الثورات العربية التي بدأت منذ 2011.... هذا ما توحي به دروس التاريخ الذي لا يرحم. فالتاريخ لا يعيد نفسه، و التغيير السياسي، مثله مثل أمواج البحر، آتي لا محالة. فكيف يمكن أن نواجهه بعقلانية و تبصر، لتقليص تكاليفه...؟

محمد علي برادة18.01.2014 | 13:08 Uhr

السياسه التي تتبعها السعوديه هي المحافظه على الوضع الحالي قدر الاماكن ولا تتفاعل مع التغيرات وهذا فيه ميزه وعيب في نفس الوقت بخصوص مصر يهمها جدا بقاء المؤسسه العسكريه المصريه مواليه لنظام السعوديه والخليج من اجل التوازن الاقليمي , اما مساله ان ال سعود يسقطون نظام من يشاؤون ويحصنون من يشاؤون من الثورات فهذا كلام مبالغ فيه لان اغلب الدول العربيه علاقتها بالسعوديه مال فقط ! , وهي تبسط نفوذها على الدول العربيه بالمال هذا اقصى ماتقوم به السعوديه, بالنسبه لزعامه ايران مكه,السعوديه ماتزال رائده العالم الاسلامي و اغلب المرجعيات الدينيه السنيه يتبعون المدرسه الدينيه الموجوده في السعوديه, اما الحديث عن نفط شيعي مقابل نفط سني فهذا مضحك لان السعوديه تمتلك مخزون نفطي 38.7% الموجود في العالم وهي من تراس منظمه الاوبك وتتحكم باسعار النفط, يبدو ان الكاتبه لاتفرق بين الامنيات والواقع, ختاما اقول لماذا يقلقهم النفوذ السعودي والاستقرار السعودي!!

فيصل السعودي27.04.2014 | 08:04 Uhr

لا عزه لهم ذهبت عزه الاسلام وننتظر الاسوء

علي عبدالفتاح26.05.2014 | 16:43 Uhr

ال سعود اداه بيد اسرائيل هل نفعوا العرب يوما؟؟

يافع16.06.2014 | 10:08 Uhr

تعبنا من حوارات قبليه طائفيه عرقيه ..... من المستفيد ؟
لم يصدق المفتنين انا لي زملاء سنه لم يقابلوني بسوء ابدا والعكس ....
ايها السياسيين اسرقو كل ما اودع الله بارض المسلمين لكن لا تضربو السني بالشيعي والشيعي بالسني ....اعون امريكا وغيرها يعلمون ان المسلمين لو عاشو بدون حروب ولا كره ولا بغض لوصلو للاسلام الصحيح كان سني او شيعي

ابن القطيف16.06.2014 | 16:11 Uhr

والحل ،، المناسب لذلك

ابو هاشم19.06.2014 | 08:49 Uhr

نحمد الله ال سعود افضل حكام العالم ماشفنا منهم الا كل خير.

Anonymous11.07.2014 | 03:48 Uhr

حكام العرب حرام حتى الكلام فيهم لانهم سبب مذلة الامه .... لكن هذا حال الدنيا كل شي معكوس حوى يإذن الله ويتغير الحال .....

اما احد التعليقات الا يقول ال سعود افضل حكام العالم هذا علمه عند الله لكن حسب الا اشوفه عوانس ولا حلول بطاله ولا حلول صياعه ولا حلول فساد اداري ولا حلول .... ولا حلول

الله ينصر الاسلام ورلمسلمين

ابن القطيف11.07.2014 | 14:41 Uhr

صدقيني انتي في وادي والعالم في وادي ، لو تشوفين لك شغله تفهمين فيها ممكن تفيدين مجتمعك اكثر. تحياتي لغيرك

ابو عبدالله سعو...19.07.2014 | 16:49 Uhr

صدقيني انتي في وادي والعالم في وادي ، لو تشوفين لك شغله تفهمين فيها ممكن تفيدين مجتمعك اكثر. تحياتي لغيرك

ابو عبدالله سعو...19.07.2014 | 16:53 Uhr

الصفحات